للمشاركة في

مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

تعليق 56

حول ردِّ الشيخ عائض على الكاتبة العضيدان.!

حول ردِّ الشيخ عائض على الكاتبة العضيدان.!
weam.co/100746
 
لن أستطيع تصوير دهشتي البالغة، وذهولي واستغرابي الهائلين، من ردِّ الشيخ عائض القرني على الكاتبة سلوى العضيدان، ولو جعلتُ البحر مداداً لكلماتي والأراضين السبع أطراساً لها.
إنَّ عجبي لا يكاد ينقضي من ذلك الرد الفظيع المفزع الذي طالعتنا به وسائل الإعلام قبل أيام، ولا أظن بل أجزم أنه لن يمرَّ مرور الكرام أمام من يملك ذرة من العدل والإنصاف، حتى لو كان من العامة أو البسطاء، ناهيك عن المثقفين والعلماء والعارفين والمطلعين، وعلى رأسهم المسؤولون عن حماية الملكية الفكرية وقضايا “حقوق المؤلف” في وزارة الإعلام.
فقد خرج علينا في الوقت الذي كان الجميع ينتظرون من الشيخ عائض اعتذاراً صريحاً من الكاتبة العضيدان، بعد أن شاهدوا بأمهات أعينهم جداول المقارنة الواضحة التي تدينه، والحجج المفحمة، والبراهين الدامغة التي انتشرت في الانترنت، مثبتةً لذلك السطو الظاهر، بل بعد أن حصل الكثيرون على نسختي الكتابين، وقارنوا بينهما مقارنة دقيقة أثبتت لكل عاقلٍ مميِّزٍ بما لا يدع مجالاً للشك أن غالبَ ما ورد في كتاب الشيخ نقلٌ حرفي نصّي من كتاب الزميلة سلوى، وبشكل واضح وضوح قرص الشمس في كبد السماء.
أيها الشيخ الجليل:
إن من يقرأ ردّك الطويل على الكاتبة، سيفهم منه التالي:
من حقِّ أيِّ إنسانٍ أن يصوّر أو ينسخ أو ينقل ما يشاء من أي كتاب يعجبه، ثم يذهب به إلى أي ناشرٍ، وينشره باسمه؛ لأن هذا -في رأيك- أمر طبيعي مباح سبقنا له المتقدمون، ومنهم العلماء والأدباء وغيرهم من الذين استشهدت بهم وبما فعلوه في ردك، لتبرِّر به فعلتك التي لا تغتفر.
يقول الخبر:
“وأوضح القرني أن أهلَ العلم والمعرفة والأدب استفاد بعضهم من بعض، مستدلاً بشيخ الإسلام ابن تيمية الذي نقل عشرات الصفحات في كتبه لعلماء في مثل “درء تعارض العقل والنقل”دون ذكر المرجع”؛ فهل كان هذا عجزاً من ابن تيمية؟ ومن نحن إذا قورنّا به وبأمثاله من الأفذاذ؟”
أين ذهبت حقوق الملكية الفكرية إذن ياشيخ؟، وما هو الداعي لوجود القوانين والأنظمة الإعلامية التي تبذل عليها الدول الغالي والنفيس لحفظ حقوق المؤلفين وحماية الكتب والمصنفات وغيرها من أعمال الأفراد وإبداعاتهم الخاصة من العبث والتلاعب والسرقة والانتحال.
هل يصحُّ يا شيخ -وأنت العارف المطّلع- أن تقارن بين عصرنا الذي تسود فيه القوانين الشاملة المنظمة لحياة البشر وعصرهم الغابر الفوضوي القديم؟، ثم هل يمكن أن نُقارن نقلَ صفحاتٍ قليلة أو أبيات معدودة في كتب نوادرٍ من المتقدمين –ربما لهم أعذارهم- بنقل كتاب كامل تقريباً؛ باستثناء نزرٍ يسير من الصفحات؟، وحتى لو ثبت أن بعض البارزين من الأوائل فعل فعلتك ونسب كتاباً كاملاً أو غالبه لنفسه، فهل فعله دليلٌ على سلامة موقف كلِّ ناسبٍ منتحِلٍ ينسب أحدَ كتب غيره لنفسه، دون أن يكلّفها –أي النفس- بالقيام بأي جهدٍ سوى تغيير عناوين الفصول وإضافة بعض الأسطر؟!
ليس صحيحاً أن أهل المعرفة والأدب والعلم فرّطوا في حفظ حقوق المؤلفين قديماً، ولا أنهم كانوا يسمحون لكل من أراد منهم بنسبة مجهود غيره له، أو نقله إلى كتابٍ لاحقٍ يؤلفه، دون ذكر المرجع أو الإشارة لصاحبه الأول، سواءً في التأليف أو البحث أو التصنيف أو غيرها من المجالات الكتابية أو الإبداعية، بل كانوا يلتزمون بالتوثيق والتدقيق والتحقيق التزاما عميقاٌ مكثفاً، ولا يتركون شاردة ولا واردة تمرُّ إلا نسبوها لصاحبها.
لقد وقف علماء العرب وأدباؤهم بالمرصاد للنحَّالين منذ عصور بعيدة، وبذلوا الجهود الضخمة التي تفيض بالحديث عنها بحور التراث العربي العريق، لردع أولئك وكشف حقيقة كل منتَحلٍ نحلوه، والاجتهاد في نسبته إلى صاحبه الحقيقي إن هم استطاعوا إلى ذلك سبيلا؛ لعلمهم أن التساهل في ذلك خطير على العلم والمعرفة والأدب، ولم يصف أحد من المعتبرين منهم الانتحال بما وصفته به يا قرنيُّ بقولك: (استفادة بعضهم من بعض)، ولم يقل أحدٌ قبلك بجواز نقل عشرات الصفحات (دون ذكر المراجع)!!
لقد شَغلتْ قضايا الانتحال والسرقات الأدبية والثقافية القدماء كثيراً، واهتموا بمحاربتها اهتماماً صارماً حازماً لا يقل عن اهتمام الدول بسنِّ العقوبات الرادعة للمنتحلين المعاصرين اليوم؛ ولكن الأوائل لم يكن لديهم من وسائل الإعلام والاتصال والتقنية، وغيرها من الوسائل الحديثة، ما يجعلهم قادرين على مواجهة تلك القضية بما يجب أن نواجهها بها اليوم.
كان من المنتظر منك يا شيخ وأنت اللبيب الفطن، أن تكون من المجتهدين في إحكام إغلاق مراتيج أبواب حصون العلم والمعرفة والثقافة والأدب أمام العابثين والمتلاعبين، لا أن تكون مساهماً في كسر أقفالها وإشراع أبوابها على مصاريعها أمامهم.
تقول يا شيخ عائض -سامحك الله- ما هذا نصّه:
“إني – والحمد لله – لستُ عاجزاً عن التأليف؛ فأنا أستطيع – بحمد الله – تأليف كتاب كامل دون الرجوع لمصدر، وقد أُعطيت في البحرين جائزة المؤلف العربي الأول، والذي يحفظ القرآن وآلاف الأحاديث وآلاف الأبيات وطالع آلاف الكتب هل يعجز عن التأليف من حفظه؟ ولكن ماذا أقول لمن يعلّق ويقول عني: حتى كتاب (لا تحزن) ليس له إنما أخذه من كتاب (دع القلق وابدأ الحياة)، وحجمه خُمْس كتابي، ولم آخذ منه إلا صفحة واحدة”.
عجباً يا شيخ!!
ماهو شأن ذلك بقضيتك مع الأستاذة سلوى، حتى تورده في معرض ردِّك عليها؟، هل اتهمك أحدٌ بالعجز لا سمح الله؟، وهل طلب منك أحدٌ، أو طلبَتْ منك الجهة المختصة في وزارة الإعلام عند نظرها لقضيتكما أن تستعرض قدراتك وعدد الأحاديث والأبيات التي تحفظها والجوائز التي حصلت عليها في مجال التأليف؟. كما أن قضية  كتابك (لاتحزن)، وما ورد فيها من الاتهام بالنقل قضية أخرى، ليس لها علاقة بقضية كتابك الشهير (لا تيأس) المنقول من كتاب (هكذا هزموا اليأس) للعضيدان؟، فلماذا تورده في ردِّك عليها إذن؟. هل هي رغبة في تشتيت المتابع وصرف انتباهه عن القضية الأمِّ إلى قضية أخرى أقلَّ منها؟
أنت يا شيخ محبوبٌ من الكثيرين، ولك جمهور طويلٌ عريضٌ في الوطن العربي، ينظر إليك نظرة إكبار وإجلال وتقدير فائق، فأنت في نظرهم القدوة والمعلم والمربّي والأستاذ؛ فكيف تردُّ بهذا الردِّ الذي لولا أنه نُشر في مصادر موثوقة، لما صدَّقتُ ولا تصوَّرت أنه لك، ولا لأي عالم أو مثقف أو أديب آخر، ليقيني أنه قلبٌ مكشوفٌ لطاولة الحقيقة، وليٌّ لعنقِ خيلها ليحيد عن مساره الصحيح، وتنصُّل من الخطأ، بل قد يظهر فيه إذا أمعنّا النظر قتلٌ لشرف القلم، وهبوط بمستوى الثقافة إلى أسفلِ سافلين!!
أيها العالم القدوة:
كيف يجرؤ رجل فاضل يشار إليه بالبنان مثلك أن يقول:
“وأنا وإياك يا ابنتي الغالية لم نخترع أفكاراً حصريّة، ولم نكتشف في كتبنا اكتشافات علميّة خاصة بنا كالنظرية النسبيّة لآنشتاين أو قانون الجاذبية لنيوتن، بل ما كتبناه وما قلناه سبقنا إليه من قبلنا كما قال عنترة: (هل غادر الشعراءُ من متردِّمِ؟) أي لم يترك لنا الشعراء السابقون معاني إلا وطرقوها، وقد أخذنا من غيرنا وأخذ غيرنا منا”.
إذن فأنت تجيزُ لكلِ إنسانٍ أخذَ ما يشاء من كتب الآخرين، ونقل ما يريد من مؤلفاتهم ومصنفاتهم وبحوثهم ودواوينهم، دون قيد أو شرط، سواء كانوا علماء أو أدباء أو مفكرين أو غيرهم (دون الإشارة للمراجع)، ما لم يكن المنقول اختراعاً حصرياً أو اكتشافاً علمياً أو قانوناً عظيماً مبتكراً؟!
أيها الداعية المحترم:
إنه لمن المتحتّم عليك جداً الآن أن تراجع نفسك جيداً بعد ردّك الأخير، الذي كان من الأفضل لو احتفظت به لنفسك؛ لأنه لم يزد موقفك الصعب إلا صعوبة وغرابة وتعقيداً، إن ذلك متحتّم عليك الآن جداً، جداً جداً يا شيخ عائض.
يجب عليك الاعتذار بشكل واضح وصريح من الكاتبة، بل من جميع متابعي القضية، وعلى رأسهم جمهورك ومحبّوك. بل يجب عليك -أولاً- الاعتراف التام بالخطأ، دون مكابرة أو محاولة للتهرب؛ فقد أدانتك رسمياً لجنة النظر في المخالفات التابعة لإدارة “حقوق المؤلف” والمشكَّلة بقرار من وزير الثقافة والإعلام –حسب المتداول إعلامياً- في هذه القضية، وأثبتت وجود سطو واعتداء منك على كتاب الكاتبة، وحكمت عليك بدفع مبلغين زهيدين، أحدهما للحق العام، والآخر للكاتبة في الحق الخاص.
هذا ما ذكره محاميكم عبدالله التميمي في تصريحه الذي نشرته وسائل الإعلام بعد ردِّك على الكاتبة بيوم واحد فقط، والطامة الكبرى والمصيبة العظمى هي أن محاميكم مازالت لديه النية في الطعن في القرار، والتظلم أمام ديوان المظالم حيث يقول في كلامه المثير للتساؤلات والدهشة:
 “إن القرار الصادر من اللجنة يعتبر في النظام قراراً ابتدائياً، ولن يكتسب القطعية. ويقول أيضاً: “القرار قابل للتظلم أمام ديوان المظالم خلال ستين يوماً من تاريخ تبليغ القرار، حسب ما تنص عليه المادة الثالثة والعشرون من نظام حماية حقوق المؤلف”.
ويضيف -مصراً على المكابرة- قائلاً: “بالنسبة إلينا مازلنا ننتظر صدور قرار اللجنة في القضية الأخرى المقامة من الدكتور عايض القرني ضد سلوى العضيدان والمتوقع صدوره خلال الأسبوع القادم”.
يا دكتور عائض:
إن قولك للعضيدان : “عفا الله عنّي إن اجتهدتُ فأخطأتُ وسامحكِ الله على اجتهادك”، لا يكفي؛ لأنه يدلّ على أنك لم تعترف بعدُ اعترافاً كاملاً حقيقياً بالمنسوب إليك، بل بالثابت عليك، فقولك (إن اجتهدت فأخطأت) يوحي للمتلقي بعدم الاقتناع الحقيقي بالخطأ، بل يوحي له بما هو أدهى وأمرّ؛ فأنت تعتبر ذلك اجتهاداً وأمراً عادياً سهلاً مقبولاً في حال ثبوته عليك. كما أن قولك لها (سامحكِ الله على اجتهادك) يوحي للمتلقي أيضاً أنها هي المخطئة، وأعني بالمتلقي فيما سَبَقَ المتلقي العارف بلغة العرب.
يا شيخ عائض:
إن الخطأ هو طبيعة الإنسان يا فضيلة الشيخ، وليس عيباً أن يعترف الشخص بخطئه اعترافاً جلياً مباشراً صريحاً لا مراوغة فيه ولا لبس، وليس عيباً ولا نقصاً ولا عاراً أن يعتذر أيضاً -بعد الاعتراف- مِن الطرف الآخر الذي أخطأ عليه، بل إنّ ذلك لعمري هو الفخر الذي يرفع قيمة الإنسان بين الناس ويعلي من قدره وقيمته!
إذا كان اعتذار المخطئ عن خطئه هو المألوف بين عامة الناس في مختلف مجالات الحياة، وهو مقياس التفاضل ومؤشر التواضع عند الأسوياء منهم بشكل عام؛ فكيف بالعاملين في مجال العلم والمعرفة والتأليف والمهتمين به؟ لا شك أنه في حقِّهم أثبت وأوجب من باب أولى، دون أدنى ريب.
ليس من السهولة استساغة قولك: قال أحدهم: إن قصيدة هذا الذي تعرف البطحاء وطأته( ليست للفرزدق)، أو قولك: وقال أحدهم في مجلس: إن قصيدة (ثورة الشك) ليست للأمير عبدالله الفيصل، وإنما هي لشاعر مصري. من هو “أحدهم” هذا؟، ومتى كانت أحاديث النكرات في المجالس حججاً يبرِّرُ بها المثقفون زلاتهم.
لقد وصفتَ الأخت سلوى بأنها كإحدى بناتك؛ تكنُّ لها التقدير والاحترام، ولزوجها وافر الإجلال؛ وأنهما من أسرة كريمة لها مكانتها. إن وصفك لها بذلك، وتأكيدك على أنك لم تتعرَّض لجنابها بأي سوء، لا يهمنا كثيراً في قضيتك الإعلامية الثقافية معها، بقدر ما يهمنا اعتذارك منها اعتذاراً صريحاً، وتعويضها بالشكل الذي يرضيها.. إن كلامك العاطفي الكثير الوارد في ردِّك لا يسمن ولا يغني من جوع، ولا يؤخّر ولا يقدِّم في هذه القضية إطلاقاً من الناحية التشريعية النظامية.
لقد أصبحت هذه القضية قضية (رأي عام) وليس من السهولة والبساطة التغاضي عنها، او تمريرها إلى خارج الساحة.. إنها لمن القضايا الكبيرة التي هزَّت الوسط الثقافي هزاً عنيفاً يستحيل بعده رميها في سلة القضايا المهملة؛ حتى لو ظننتَ أو ظنّ بعضُ المتعاطفين معك أن قتلها في مهدها -بمثل هذا الرد الركيك الواهن- أمرٌ ممكن أو سهل المنال!!
إننا كمتابعين لما جرى، وكغيورين على القوانين والأعراف السائدة في ساحة الثقافة والفكر والمعرفة، وكمواطنين يهمنا “تحقيق العدالة”، وتطبيق الأنظمة على الجميع دون استثناء أو محاباة، لا نريد منك الكثير في هذا الموضوع.
إننا –باختصار شديد- لا نطلب منك إلا اعترافاً صريحاً، واعتذاراً مليحاً، واستعداداً جاداً لتعويض الكاتبة بالطريقة التي تتناسب مع حجم (المبيعات والأرباح) التي حققها الكتاب موضوع هذه القضية التي ستستمر عالقة في أذهاننا إلى الأبد، ما لم تُحسِنْ الخروج منها بالشكل المطلوب المشرِّف الذي يأمله وينتظره الجميع منك!!
لن يتأثر إلا البسطاء والسذّج بهذه الفقرة:
” وأكد القرني عفوه عمن أساؤوا إليه “أما الذين أساؤوا إليّ بتعليقاتهم فأقول سامحكم الله وعفا الله عنكم، وأما ردّي وجوابي فهما أعمال قادمة وليسا كلاماً”.
عجباً عجباً..
أنت المتهم بل المدانُ؛ فكيف تعفو وعن مَن؟!
من حق الكاتبة يا صاحب الفضيلة أن يقف الجميع معها؛ فهي صاحبة حقٍّ أبلجٍ، والوقوفُ مع صاحب الحقِّ واجبٌ على الجميع كما تعلم، ويجب عليهم الفخر بالقيام به؛ حتى وإن فهمت أيها الشيخ الكريم أنه تطاول عليك أو إساءة إليك.
لستُ منحازاً لها، أو متعاطفاً معها على حساب الحقيقة، فهي –كما ظهر لي من قلمها الجميل- تختلف عنّي اختلافا جذريّا في منهجها وتوجهها، وبيننا تباين شاسع في القناعات ووجهات النظر.
ولكننا أمام قضية ليس لها علاقة بالمسار الفكري أو التوجه الإيديولوجي. نحن أمام قضية (انتحال) ويجب أن يقف الجميع في صفِّ المتضرِّر، حتى أشدّ الناس حباً لك أيها الشيخ يجب أن يقفوا معها؛ لأن تجاهل الأمر أو التقليل من شأن ما قمتَ به، سيفتحُ البابَ على مصراعيه أمام فوضى عارمة في الساحة الثقافية.. فوضى ستحرق الأخضر واليابس في هذه الساحة الجميلة التي لا نريد دمارها وخرابها.. فوضى ستجعل كل من هبّ ودبّ يسطو على جهود الآخرين، وينسبها لنفسه!!
ليس هناك ثغر من ثغور الساحة الفكرية والثقافية يمكن أن تؤتى من قبله، كهذا الثغر الذي يجب علينا جميعاً التعاضد والتكاتف لحمايته، وإذا اختلط الحابل بالنابل في هذا الموضوع، فالنتيجة ستكون كارثة حقيقية بجميع المقاييس، وستصبح (سرقة كتاب) أسهل من شرب كأس ماء، وحينها حدِّث ولا حَرَجَ عن التّبعات والآثار السلبية الكثيرة التي ستنتج عن ذلك.
لقد أهدتك الأستاذة سلوى كتابها “هكذا هزموا اليأس” وكانت سعيدة حين وصلها منك خطاب شكر وثناء، ولم تكن تتوقع أن تعاد طباعة هذه الهدية حاملة اسمك يا شيخ !.
لا أدري كيف استطاع قلبك وقلمك كتابة ردك عليها وهي التي تقول:
“كتاب لا تيأس للدكتور عائض القرني تم سرقة ما نسبته 90% منه، من كتابي هكذا هزموا اليأس، بنفس صياغتي للمواضيع وبنفس تعليقاتي وبنفس الأخطاء المطبعيّة، والمضحك المبكي أن مقدمتي التي قمتُ بتأليفها من بنيّات أفكاري تم السطو عليها هي أيضاً، وأدرجت ضمن مواضيع الكتاب .نعم تعرضتُ لأكبر طعنة في حياتي، فالدكتور القرني كان بالنسبة لي قدوة للكفاح والمثابرة والاعتماد على الذات ومنارة مضيئة تسترشد بها بإذن الله أشرعة النفس حين تتجاذبها أمواج الحياة. وحين اعتزل وكتب قصيدته القرار الأخير وأغلق عليه باب بيته كنت من أوائل الناس الذين ساندوه ودعموه بالقلم والدفاع عنه، وكتبت يومها مقالة في جريدة الجزيرة بعنوان: عائض القرني لا تحزن” ا.هـ
أيها الشيخ الشعبي الجماهيري:
أنا لا أقسو في العبارة، ولا أطيل في الحديث، لأني أكرهك، ولا لأني أريد بك الضرر أو أتمنى لك الشرَّ، فليس بيني وبينك ما يدفعني لذلك، ولا لأني جاهل أحمق أو سفيه أخرق يهذي بما لايفقه؛ وإنما أفعل ذلك لأن القضية تستوجب مني فعله وأكثر. إنها ليست قضية عادية يا قوم.. إنها قضية انتحال وسطو علني على جهد كاتبة بذلت الكثير واجتهدت وتعبت حتى ظهر كتابها للنور.
آه، ما أصعب ظهور الكتاب للنور. إن ظهور الكتاب للنور ليس أمراً هيناً يسيراً، ومؤلفو الكتب يدركون ما أقصده جيداً.
ألا تدرك أيها الشيخ حجم الألم النفسي الذي يصيب الكاتب عندما ينسب كتابه لغيره؟
ألا تدري ما هي النتائج المتوقعة بعد كلامك المستفز الواردة في ردِّك؟
ألا تعلم أن ردَّك المخيب للآمال قد يشجع ضعفاءَ النفوس على ارتكاب جرائم انتحال وسرقات مستقبلية لا تنتهي؟
لا أعتقد أن إيرادك لذلك العدد الكبير من الآيات القرآنية الكريمة، والأحاديث النبوية الجميلة -على صاحبها السلام- سيغيّر من موقف وزارة الإعلام، أو من موقف الكاتبة، أو من مواقف المنصفين في هذه القضية من المتابعين لها؛ لأن استشهادك الاستعطافي بتلك النصوص جاء في غير مكانه -في نظري-، حيث إنه استشهاد بنصوصٍ بإمكان كل متجاوزٍ لقوانين حفظ حقوق المؤلف أن يستشهد بها، أو بغيرها من النصوص، أو بما يشاء، لينفذ بجلده، أو ليبطل الأحكام الصادرة ضدَّه، عند وقوعهِ في موقفٍ مشابهٍ لموقفك!
وبما أنك أوردت في آخر ردِّك -مستعرضاً بنفسك- قولَ أبي الطيب:
إذا اعتاد الفتى خوضَ المنايا .. فأهون ما يمر به الوحولُ
فمن المناسبِ أن أختم مقالي هذا بقول المتنبي أيضاً:
الرّأيُ قَبلَ شَجاعةِ الشّجْعانِ
هُوَ أوّلٌ وَهيَ المَحَلُّ الثّاني
فإذا همَا اجْتَمَعَا لنَفْسٍ حُرّةٍ
بَلَغَتْ مِنَ العَلْياءِ كلّ مكانِ
لَوْلا العُقولُ لكانَ أدنَى ضَيغَمٍ
أدنَى إلى شَرَفٍ مِنَ الإنْسَانِ
وَلما تَفَاضَلَتِ النّفُوسُ وَدَبّرَتْ
أيدي الكُماةِ عَوَاليَ المُرّانِ
وائل القاسم

التعليقات (٥٦) اضف تعليق

  1. ٥٦
    فارس

    من خلال اطلاعي على مجريات هذه القضية كلها فان رأيي الشخصي يقول ان الشيخ عائض لديه الحق في كل ما ذهب اليه وقد استطاع ان يثبت كل ما قاله في المرة السابقة ..اما الكاتب هنا فله افكار مقنعة نوعا ما لكنها لم تثبت بدليل واضح صريح على صحة افكاره

    تحياتي

  2. ٥٥
    نبيل

     
    مع فائق الاحترام والتقدير للشيخ عائض القرني فإن عذره أقبح من ذنبه !

    وبالنسبة لاستشهاد الشيخ عايض بنقولات شيخ الاسلام من كتب غيره دون كتابة المرجع نقول ان شيخ الاسلام لا يكتب على كتبه حقوق الطبع محفوظة !! واذا نسخ احدهم كتبه لم يثبت أنه اخذ درهما واحدا منه مقابل نسخه لها!! فكيف تقلده في النقل دون كتابة المرجع ولا تقلده في عدم اخذ الاجرة على كتبك؟؟!

    وأهدي الشيخ وجميع محبي الشيخ وفارس صاحب التعليق رقم 1 قول الله تعالى :{ ولا يجرمنكم شنئان قوم على الا تعدلوا اعدلوا هو اقرب للتقوى }
      

  3. ٥٤
    نعم لحرية الرأي

    السارقه هي سلوى العضيدان لأن كتابها يحتوي على مواضيع كثيره مسروقه من كتب عائض القرني السابقه ..

    http://www.youtube.com/watch?v=YtvoPyxJfvQ&feature=related

    اتمنى أن تشاهد هذا الفديو

    حرية الرأي يالوائام انشري تعليقي

  4. ٥٣
    هارون الرشيد

    والله لو تجتمعون جميعكم لما كرهنا الشيخ القرني
     
    بل والله لزدنا حبا به وتعلقا
     
    وزدنا كرها فيكم يابني علمااان

    • ٥٢
      بعيبص

      أنا لست علمانياً، وأنتمي للتيار الإسلامي (و أظن أننا جميعاً ننتمي له على الرغم من إختلافنا الفكري)، و لكني أتفق مع الكاتب فيما ذكره. ما قام به د. القرني أمر محزن و مخالف لقوانيين النقل العلمي.  رد د. القرني مخزي للغايه، وأدانه من حيث لا يعلم. للأسف الشديد ليس القرني وحده من يقع في هذا الخطأ، فهناك طلاب سعوديين سرقوا رسائلهم العلمية، وبعضهم وصل لمناصب برسائل مسروقة.  يبدو أن السفينة مخروقة!!

  5. ٥١
    حبيبي يالسارق الحقيقي

    مقالك يذكرني بصك أرضي إللي طلعته من المحكمة
    الصك 50 سم في 3 م
    والأرض 19 م  في 11 م

    اللي قرأ المقال يعطيني الاختصار لو سمحتوا 

  6. ٥٠
    شدهان المتبصر

    اظن الاثنين لطشو من غيرهم وقد قال ذلك احدهم في التعليق علي القضيه لنتريث قليلا فااليام ستبين لنا ماخفي في الموضوع والحكم فيه اسأناف وبعدها سنري ماذا سيحدث

  7. ٤٩
    محمد علي

    هذا كوم واتهام ابن تيميه كوم  اخر   فهذا عذر اقبح من  فعل  بل اثم  ان يتهجم  على الاخرين كذابا وعدوانا  ومن  سوف يصدقك  بعد  اليوم  اصلا  وانا  لو كنت  محامى  كنت  اقمت  عليه  دعوه  بالاساءة  لابن  تيميه   

  8. ٤٨
    الشمراني

    الشيخ عايض القرني علم وغني عن التعريف وقد اعطاه الله من العلم والحكمة والموهبة ما يمكنه من تاليف عدة كتب في يوم واحد. واعتقد ان وراء الاكمة ما ورائها وليس قضية ذكر مرجع من عدمه  للمؤلفة العضيدان. وسيبقى الشيخ عايض في قلوب محبيه والمعجبين به وبقلمه ويا جبل ما تهزك ريح.

  9. ٤٧
    نبيل المتوكل

    سلوى عضيدان اعدت كتابها من كتب الشيخ عائض القرني ومن 44 كتاب .. ولم تؤلفة ..! مرفق مقطع فيديوا صريح :
    http://www.youtube.com/watch?v=mN2eASE72nA  

  10. ٤٦
    abusa3eed

    عائض القرني من اول بداياته واعتقد في حرب الخليج واحتلال الكويت
    لم استسغ كلمة منه ولم اهضم اسلوبه
    لأنه كان عندي احساس تجاهه انه غير صادق وغير مقنع بالنسبة لي
    ومنذ ذلك الحين وانا لا اتابعه في كلمة قط
    وسبخان الله تمر السنين وتظهر مشكلته مع الكاتبة
    ويظهر الحق بأنه سارق لمجهود الآخرين
    والخزي والعار انه يقول لاشيء في ذلك
    عذر اقبح من ذنب
    هذا شخص أخذته العزة بالإثم وليس لديه استعداد للتنازل او الإعتذار 

  11. ٤٥
    ابو تميم

     مع عدم وقوفي في صف الشيخ عيض القرني ولست ضده بالطبع. ولكن ما هذا الهجوم يا اخي وما هذا التناقض في طرحك, فلو اختصرت يا رعاك الله لكان اجدر في الفائدة.
    كلام كائنه جواد غنم .
    حاول مرة اخرى ان تراجع ما تكتبه قبل ان تنشرة .
    دمت بخير 

  12. ٤٤
    abowael

    ولو جعلتُ البحر مداداً لكلماتي والأراضين السبع أطراساً لها.أي تبجح هذا  عجبي من عقول!!

    • ٤٣
      ام صفية (مصر)

      بغض النظر عن موضوع المقال فلا يعنيني الداعية ولا الكاتبة ولا الكاتب
      ولكن ان يقول بشر ماقاله الله تعالى عن نفسه (ولو جعلتُ البحر مداداً لكلماتي والأراضين السبع أطراساً لها)
      هل تدرك معنى قولك
      راجع الكلمة واعلم “إن الرجل ليتكلم بالكلمة من سخط الله لا يلقي لها بالاً تهوي به في جهنم سبعين خريفاً”
      فهل تقدر على ذلك
      وهل فكرت وانت تكتبها ام هو محض الاستعراض اللغوي
      ودعك من قضية السرقة والرد والحقوق الفكرية فهي قضية غيرك ولن يسألك الله عنها اذا لم تكتب فيها
      ولكنه سيسألك عما خطته يمينك
      فاستغفر عنه او اعد الجواب له
      والسلام عليكم

       

    • ٤٢
      ابن جلا

      قول الكاتب ولو جعلت البحر مدادا لكلماتي والارض … صحيح ولا غبار عليه
      انا ضد هذا المقال ومع الشيخ عايض ولا يمكن لو صدر عشرين حكم اشك في نزاهته
      لكن استخدام الكاتب عادي والشعراء والكتبه يقتبسون من القرآن من مئات السنوات
      هدانا الله الى الحق 

  13. ٤١
    صافو

    هل ان هنالك تبرير شرعي في الأسلام لسرقة جهد الآخرين وهل هنالك حصانة لأي شخص يبررها الأسلام لهدر الحقوق تحت عنوان اجتهد فأخطأ وله حسنة……….لاينبغي أن نحاسب المجرمين والقتلة واللصوص فهم غدا” يحتجون علينا بأنهم مجتهدون اجتهدوا فأخطأوا

  14. ٤٠
    ع ارف

     
    مازاد الله عائض القرني الا سقوطا تلو سقوط وخذلان تلو خذلان .. حين اغتر بمتاع الدنيا وترك الاخرة.. لو كان اعتزل حين لفقت له تهمة بالثمانينات كما يزعم  كان بقي هالجبل الصامد .. ولكن الله اراد له الهدم..فقد خذل الدين والامة ..

  15. ٣٩
    نايف الوايلي

    كاتب خطير ومبدع ومثقف ولكن يعاب عليه الاطاله   لله درك 

  16. ٣٨
    الحاظر الغائب

    إلى الامام ياعايض القرني فوالله إنك لخير وشيخ فاضل ، وما اصابك انما ابتلاء من الله ، وشد حيلك والله معاك والصبر مفتاح الفرج

  17. ٣٧
    alqonsl

    الكاتب المتمكن يوصل الفكرة بأقل جهد ممكن الواضح في مقالك أن الغضب هو الذي يكتب بالنيابة عنك
    نصيحتي لك تواضع في أفكارك وتطرق للموضوع بدون أي حيازية
     
    التواضع فن لايتقــــــنه إلا من تربى عليه
     

  18. ٣٦
    أبو عبد العزيز

    يا إخوان لا تستجعلو في الحكم على كل منهما دون  فراءة الكتابين قراءة وافية شاملة وبتأن ورويو وإدراك فالشيخ عائض معروف لدى الجميع بسلاسة أسلوبه وبكتابته وكتبه الشيقة …والكاتبة الفاضلة سلوى العضيدان قرأت كتابها هكذا هزموا اليأس ووجدته رائعا وشيقا بكل ما تعنيه الكلمة من معنى .وللأسف لم اتمكن من قراءة كتاب لا تيأس لأنه باهظ الثمن  ومن الحجم المتوسط ….

      على العموم اكن للشيخ عائض كل تقدير  وحب …وأحترم الأخت سلوى  بعد ما قرأت كتابها المميز ….أرجو لهما التوفيق

  19. ٣٥
    حسام

    هناك نقطتان فقط  للتعليق فالكلمات لن تكفي للرد على كل جملة اوردها الكاتب ،
    النقطة الاولى نعته زمن السلف من ابن تيمية وغيره من العلماء بالزمن الغابر الفوضوي القديم وهذه اهانة صريحة للعلماء الافاضل والتي كانت عقولهم ومكتباتهم تتسع لمجلدات ومجلدات لايحتاج الى وزارة اعلام وحقوق ملكية وفكرية تقول له ان هذا المجلد الفه فلان او فلان فلاداعي اذا الله حبا بعض الكتاب هبة رصف الكلام ووزنه ليس الا ان يتطاولوا على من جمع العلم على يديهم وفصل وفهرس ليصلنا سهلا طريا ،
    النقطة الثانية عدم فهم الكاتب لما اورده الشيخ عائض عندما اتهمه الناس في كتابة لاتحزن بانه منقول ايضا وماعلاقة هذا المثال بالقضية الاساسية ومع ان الشاهد واضح لايحتاج الى تفصيل والعلاقة واضحة وهي ان صغار الناس طالما ينظرون الى الجزء الفارغ من الكأس ويحاولوا التمحيص والتدقيق في الجزئيات البسيطة السطحية ويتركوا المعاني العميقة والمغذى المقصود واسلوب الطرح لا لشيء وانما ليصدروا للناس انهم مثقفون وبان لاشيء ممكن ان يمر مرور الكرام وبانهم يفهمون وبعون تماما ما يدور حولهم فهم تجاوزا بهذا وعبروا على صلب  الفائدة ليدخلوا في صلب القشور ،
    لم يكن كتاب سلوى العضيدان كتاب يتحدث عن نظريات علمية او استنتاجات توصلت اليها الكاتبه بعد جهد وعمل وزمن طويل بل كان الكتاب عبارة عن قصص ليس الا لشخصيات معروفة اوردت الكاتبة ماعانوه لكي يصلوا الى ما وصلوا اليه ،
    ليس في الكتاب ماهو جديد او مبتدع ولو انها تركت القضية لكان الناس اشتروا كتابها وكتاب الدكتور عائض ولم يلاحظوا التشابه ولكن كونها نوهت واعلنت ولجأت للمحاكم فسوف يعزف الناس عن شراء كتابها وستزداد مبيعات كتب الدكتور عائض فاين الثرا من الثريا .

  20. ٣٤
    وليد

    تكاد تضع نفسك مكان الله (مدادا لكلماتي) بامكانك الاستغراب والاستهجان والاستنكار ولكن ليس لهذه الدرجة والاهم من ذلك ان تكون ممن يريد تحقيق الحق وليس فرصة للهجوم على الشرفاء

  21. ٣٣
    ma.ksa

    السرقة سرقة ومافيه فرق بين سرقة بعير او سيارة اوكتاب والسارق سارق ومافيه فرق بين شيخ وغير شيخ والحكم صدر واثبت ما حصل استغفر الله

  22. ٣٢
    بلسن

    ليتهم رقدوا.

  23. ٣١
    gulf

    اخ القاسم..تعبت ايدي وانا احرك الماوس من طول المقال ..كل ذا حقد وكره للقرني؟؟؟على فكره انا مالي بسالفه العضيدان وسلوي وبسلامتهم..بس الي رفع ضغطي هجومك على القرني ومقاله 10 متر وتشفيك؟؟ مثل الضبعه …ياخي اكتب شي ينفع القاري…موضوع انحكم فيه وخلاص…جاي هنا كانك مفجوع من شي…الله يفكنا من امثالك من المتمطرسين ..قال ايش قال  جعلتُ البحر مداداً لكلماتي والأراضين السبع أطراساً لها.
    ياخي حط قلمك في………………………………………..جيبك 

  24. ٣٠
    الأمير الساخر

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
    التحية والتقدير للأخ كاتب المقال ولجميع الأخوة المشاركين.
    وأقول وبالله التوفيق لم تتسم تعليقاتنا دائما بالعجلة والتسرع دون أن نحم فيها عقولنا أو حتى نتمعن فيها قليلا!!!
    إخوتي قرأ أغلبنا الحكم على الشيخ الرائع عائض القرني وأيضا قرأ أغلبنا رده وأنا من الذين ماأقتنعت برد فضيلته ولا أنقص من قدره شيئا وأقول أن لكل جواد كبوة والشيخ عائض ليس بمعصوم عن الزلل ولا أبخس 
    للكاتبة سلوى العضيدان حقها بالمحافظه على مجهودها الفكري ضد أي كان ولكن دعونا لانكثر الحديث بهذا الأمر فكما بلغنا حكم لجنة الهيئة الحماية الفكرية بوزارة الإعلام فعلينا التريث لحين الحسم النهائي بهذه القضيه فإن ثبت الحكم على ماصدر فلا أقول إلا أن نكتفي بالحكم ولاداعي للخوض بمسألة الإعتذار فلاأظن اللجنة التي حكمت قد غفلت عنه.
    وخير لنا لحظتها أن نقول: 
     لك كل تقديرنا ياشيخ عائض ولك منا كل التقدير ياأستاذة سلوى العضيدان ونكتفي بالحكم فلاأظن أن اللجنة التي حكمت بتغريم الشيخ القرني لم تنتبه لمسألة الإعتذار التي تتصدر المقالات هذه الأيام كما أن الكاتبة حققت لكتابها حملة إعلامية دعائية ماكانت لتحققها لولا أن كتب الله وحدث ما حدث ولا أظن أن هناك عقوبه على الشيخ عائض أقسى مما حدث له الآن.
    .وأسأل الله العلي التقدير أن يوفق كلا الكاتبين موضوع الخلاف وجميع كتاب المسلمين لما فيه الخير.
    ومع أحلى المنى
    لكم مني جميعا أجمل وأرق التحايا وأعذبها

  25. ٢٩
    عليوك

    العجيب في الموضوع هو ردود أغلب الإخوة الذين يدافعون عن السارق ، بينما الكاتبة المحترمة تتابع حقها منذ أكثر من سنة وأوردت المقاطع التي تم اقتباس صفحات منها بالكامل وولم يقم الشيخ الدكتور بالاشارة ولو بكلمة لصاحبة الكتاب التي سرقه .

    لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها . 

  26. ٢٨
    رب كلمة قالت لصاحبها دعني

    أيها الكاتب ـ أنت تقول (عصرنا الذي تسود فيه القوانين الشاملة المنظمة لحياة البشر وعصرهم الغابر الفوضوي القديم؟ ) تقصد عصر ابن تيميه .. الله أكبر … الآن فهمتك وليتك لم تشغل نفسك بهذا البحث الطويل . أرحموا عقولنا يا ناس
    وأقول أرجع للرد رقم 13 فلعلك تجد فيه ما يردك الى جادة الصواب . أسال الله ان يهديك .
     

  27. ٢٧
    راشد الحديثي

    عائض القرني تاجر من تجار الدين وما أكثرهم في بلادنا وقد حضرت له عدد من المحاظرات وهى لا تعدو كونها سرد للتارخ بطريقة الحكواتيه في رمضان وقد وجد شعبيه واسعه لهذا السرد نضرا لتشبع أبناء وبنات هذا الوطن بمبدأ الأنقياد الأعمى أو كما سماها مالك إبن نبى العبوديه المختاره وأعتقد أن هذه السقطه له لن تؤثر على شعبيته نظرا لتغلغل مفهوم العبوديه المختاره فى أعماق أعماق هذا المجتمع

  28. ٢٦
    الأمير الساخر

    منذ الأمس وتدور براسي وأقضت مضجعي جملة ذكرتها ياأخي الكاتب بغير علم وهي(هل يصحُّ يا شيخ -وأنت العارف المطّلع- أن تقارن بين عصرنا الذي تسود فيه القوانين الشاملة المنظمة لحياة البشر وعصرهم الغابر الفوضوي القديم)
    أي قوانين تقصد هنا؟
    ماأسميته بالعصر الفوضوي هو أحد أبرز عهود النهضه في التاريخ الإسلامي ولكني أحسبك والله حسبك أنك ثقافتك بالتاريخ الإسلامي متقشفه وفقد تركيزك وأنت تتحامل على الشيخ عائض القرني.
    إعلم أخي أن الشيخ عائض القرني إن أخطأ أو أصاب فله إحترامنا وتقديرنا وله مايشفع لدينا زلته إن أخطأ وكذلك إحترامنا وتقديرنا للأخت سلوى العضيدان إن أخطأت أو أصابت ويشفع لها عندنا إن أخطأت أن كتابها موضوع القضيه حمل بين طياته الكثير من الفائده.
    أخي الكاتب وائل القاسم أرينا كتبك فلعلها تغير ماأسقطتته بنفوسنا وعقولنا مقالتك هذه ودع السحب تمر فلن يضيرها ……..
    فهمك كفايه.
     

  29. ٢٥
    الأمير الساخر

    قبل ان أنسى دار براسي إستفسار وحيد ولعله أتى من قلة معرفتي وضعف ثقافتي ياأخي الكريم وهو:
    هل التشريعات والأحكام في ذلك العصر الفوضوي كما أطلقت عليها قد سنها ميخائيل جوباتشوف مثلا, وقوانين زمنك الحاضر أتى بها ملك من السماء وأختص بها هذا الزمن دونا عن غيره؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    لأنني كنت أظن أن التشريع الإسلامي الذي أتى به المصطفى صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم عم ذلك الزمن والأزمان التي سبقته وأيضا التي تلته فلعلك تضيف جديدا ماوعيناه وأدركته أنت ببعد نظرك وسعة معرفتك. 

  30. ٢٤
    سعودي ولي الفخر

    سبحان الله الكاتب يذم العصور القديمه ثم يمتدحها ايش هذا التناقض
    بعدين ايش هذا الهجوم على الشيخ عائض انت ايها الكويتب لاتعرف عا ئض القرني
    هذا شيخ فاضل ويحبه الملاييين ولو ياتي لمحاضره لامتلئى المسجد عن اخره ولازدحمت الطرقات  تاتي انت ايها الكويتب وتشن عليه هذه الحمله الشعواء
    اقووول اطقع في الدقيق بس لانت ولا مليون زيك يقدرون يشوهون صوره الشيخ عائض القرني

  31. ٢٣
    الثاقب

    من خلال اطلاعي لهذه القضية التي لا تصدق بتاتاً تبن لي مايلي : 

    أن رد الشيخ عائض يتميز بالخلق الرفيع والأدب الجم .. كيف لا؟!! لأن واثق الخطى يمشي ملكاً .

    2/ أن بعد الاطلاع على مقطع على اليوتيوب تبين ما يلى :  
      
    أن الكاتبة سلوى هي من أخذت من عدة كتب لللشيخ عائض القرني بنص تماماً  وغيرت في بعض المواضيع ولكن النص هو لم يتغير

    ومن الكتب التي هي للشيخ وأخذت منها في كتابها هكذا هزموا اليأس هي: 

    1/ لاتحزن. 
                                                      
    2/ حدائق ذات بهجة .

    3/ مفتاح النجاح. 

    4/ ثلاثون سبباً. 

    بالإظافة الى 44 مرجع من كتب مختلفة لمؤلفين .     والان من الذي أخذ من كتاب الآخر ياسلوى ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    ينعي كتاب (هكذا هزموا اليأس)  أصلاً من كتب الشيخ عائض ومراجعه و44 مرجع. ((((انظر الى اليوتيوب والأدله القاطعة )))

    لله درك ياشيخ عائض تقابل الإساءة بلإحسان كالجبل الراسخ وثق تماماً أنه لن يقدح هذا الموضوع في مكانتك العلمية . 

                          

  32. ٢٢
    مواطنه صريحه

    استغفر الله بس عايض القرني استغفر الله استغفر الله 

  33. ٢١
    نورالدين الجاك

    العداوة واضحة جدا فى اسلوبك وتكلفك يا ابن القاسم فلست ممن يقولون ويسمع لهم ! رحمك الله اباعبدالله نحسبك ولانزكيك على الله أكبر من هذا الذى قدره الله وكل شى لحكة وهاهم بنى علمان ومبغضو منهجك يتهافتون بغية الصيد فى العكر ولكن أنى لكم ! ستبدى لك الايام ماكنت جاهل 
     

  34. ٢٠
    القرني 1

    ايها الاتباع الامعات واصلوا دفاعكم
    الى الامام
    وشيخكم قدس الله سره سرق الكاتبة المحترمة وثبتت عليه السرقة ولا زلتم ايها الامعات تدافعون
    هنيئا لك ايها السارق بمثل هؤلاء الامعات
    لاتخف ايها السارق
    فلن يحكموا عقولهم ابدا
    وسيبقون خلفك كالانعام
    هنيئا هنيئا

  35. ١٩
    القرني 1

    السؤال للإمعات فقط،
    لماذا لم يتذكر الشيخ انها ابنته الا بعد صدور الحكم؟ وهي التي تحاول معه حل الموضوع وديا من حوالي السنة!!!
    ولماذا يتودد لها بقوله (ابنتي) وفي نفس الوقت (الان) يرفع عليها قضية اخرى بسرقته وهذه القضية مرفوعة بوزارة الاعلام؟
    في انتظار ردود الامعات

    • ١٨
      فارس / الاردن

      اللي اسمه القرني1 الرويبضة ما دام انك صرت تشتم من يدافعون عن الشيخ عائض معنى كذا ان حجتك ضعيفة وواهية انت والكاتب لانك لم تجد ما تدعم به اقوالك سوا الشتائم تكيلها للناس لكي تغطي بها النقص في كلامك العاري عن الدقة والصحة وغير المعدوم بأي ادلة

  36. ١٧
    ابو محمد

    مادام لديك  كل هذا  الوعي والفكر لتحلل وتفند رسالة الشيخ القرني أما كان لك بعض من العقل والتدبر لتفند الواقع وتحلل الوضع العام قبل الخاص 
    و معرفة أن مثل هذا المقال يهدم أكثر مما يبني وأنه وبلا شك سوف يتم إستغلاله وتضخيمه وتوظيفة لتشويه كل العلماء وأن يكون ذريعة للتهجم عليهم وعلى مذهبهم ودينهم إلى أين يوصل كلامك هذا ولمصلحة من ! فكّر قليلا يارجل !

  37. ١٦
    لااله الا الله محمد رسول الله .. نواف الحربي

     
    .
    .
    اولا ياناس هذا الكاتب ليبرالي واللي مايعرف انه ليبرالي يدخل موقعهم ويعرفهم ..
    هؤلا اعداء الدين والوسطيه

  38. ١٥
    الشهري

    سبحان الله ايها الكاتب امتطيت مطية لا تصلح لمثلك. ان الرجالات الذين تستشهد بزماناتهم لو رأوا أمثالك لما قبلوا لهم شهادة وما أجلسوهم في مجالسهم الرجالية. تطالب القرني بدفع مبالغ للكاتبه واعتذار وتضرب بحكم اللجنة عرض الحائط ثم تطالب بالامتثال لقرارات الاعلام هذا تناقض يا بطل. من يقرأ مقدمات القرني في كتبه يعرف أنها معظمها نقل منسق ولم يقل مؤلفاتي بل يقول جمعي وكتاباتي. والحقيقة انه وهي كلهم ناقلين والاعلام هو من صرح لكتبهما التي تعتبر سرد مكرر. المهم ان رائحة كره الكاتب للقرني تزكم الأنف وأنا لست من الملتزمين ولكن مثل هذا الحقد على العلماء يقزز النفوس ويشعرنا برغبة في التقيؤ على أمثال القاسم هذا. فرصة لكل من يريد الشهرة على أكتاف المشاهير ههههههه مثل هذه المواضيع. هناك أمر مهم نشر القضية اعلاميا قبل صدور احكامها تحته عشرين خط. 

  39. ١٤
    الثاقب

    ( تعليق القرني 1) أولاً اعرف وش معنى امعة بعدين علق . بعدين الكاتبة هي التي أخذت من كتب الشيخ والدليل انظر الى اليوتيوب والأدله القاطعة  ولسان حال الشيخ يقول واثق الخطى يمشي ملكاً . 

     الشيخ عائض موسوعة من العلم قادر على تأليف عشرات الكتب من غير النظر لأي كتاب . ولا أحد ينكر ذلك .

    وبعدين الشيخ ذو أدب جم وخلق رفيع لايتلفظ بالألفاظ القبيحة وهذا ديدن العلماء .  

  40. ١٣
    وفاء

    اقول ترى الشيخ انسان ماهو ملاك منزه عن الخطأ

    الجميع يخطئ وهو اعترف بخطاه وكفى ردود دفاع مستميت
    بعدين من طلب منكم تكرهونه حبوه ولكن قولو له الحقيقة انه اخطأ

  41. ١٢
    فارس / الاردن

    اللي اسمه القرني1 الرويبضة ما دام انك صرت تشتم من يدافعون عن الشيخ عائض معنى كذا ان حجتك ضعيفة وواهية انت والكاتب لانك لم تجد ما تدعم به اقوالك سوا الشتائم تكيلها للناس لكي تغطي بها النقص في كلامك العاري عن الدقة والصحة وغير المعدوم بأي ادلة…

  42. ١١
    الزلفي في قلوبنا

    انت يا وائل القاسم مدحت عبدالله القصيمي بقصيدة وش طولها معلقة مهيب قصيدة وصورت قبره انه قبر رسول من الرسل وهو عدو الله والرسل ، فليس هذا المقال بغريب عليك وانت تقول بعلمانيتي سأفك قيدي فك الله منيب قايل..

  43. ١٠
    ماجد

    ياناس الكتاب علمانيون الا من رحم ربك تهجمو على الدين عن طريق العلماء اصحو يامتلقين ياجهله او أنكم مثلهم والله اعلم اذا فيه مشكله مع شيخ طلعتو كرهكم لهم لماذا لانهم يحلون الا حلال ويحرمون الحرام والي يقول الشيخ مايعجبني ولا مايفهم من انت يليتك تكون بربع علمه ياجاااااااااااااااااااااهل

  44. ٩
    ماجد

    القرني ١ والله ماتفهم شي بس تقلد الناس يا ريوبضه

  45. ٨
    داشر

    انا لست محامي عن الشيخ عائض القرني ولست موالي مع سلوى العضيدان بس عندي كلام في خاطري ابي اقوله وللاسف دقيت على برنامج التقو فيه الاثنين بس ماامسك الخط  معاي المهم مشكلة الصحافة والاعلام انهم ينظرون الى الاناء الجزء الفاضي ويتركون الجزء المملوء ياخي خاف ربك انت وياه قسم بالله اني اكبر دااشر واكبر سكير بس الله ماشفناه بس بالعقل عرفنااه سلوى هذي الي تتكلمون عنها تحمد ربها ان الشيخ عايض ساندها في كم كتاب لها والشي الثاني قريت كتب والله طلعت لمكتبت جرير ابي اقتنع يعني مابي اظلم هذي ومابي اظلم الشيخ عايض واخذت مجمووعة كتب للشيخ عاايض ورابط اليوتيوب طلع بعض الكتب الي سرقة منها سلوى العضيدان لا فيه كتب غيرها بعد بس هذي اعمة عيونها الفلوس بالعربي ياسلوى العضيدان والله الله مع الظالم وربي انك تااكلين هوى في الاستانااف ومااراح تنتهي القضيه على خير وتاكلينها في وجهك بالعربي ياويلك وياسواد ليلك الشيخ عائض الي وقف معااكي والحين تقولين طعنك الشيخ عاائض لمن اعتذر مااكان يبي يكبر المووضوع ويبي يحله سلمي بس تشوفين وتشووفون واوولهم الكااتب الفاشل هذا الي كتب قصة حياته مدري قسة شنهو ياخي تااكد انت ويااه قبل تنزل مووضوعك وسلامتكم وسلامة الحضور وشكرا

  46. ٧
    داشر

    هههههههههههههههههههههههههههههههههههههههااااي اضحك من الخرفان الي يداافعون عن سلوى العضيدان وجهك انت وياه من نااحيتي مرتااح انا قرب فرجك يالشيخ عائض في الاستأنااف  لبى قلبك أحبك ياشيخنا 

  47. ٥
    خضران

    لم يلتفت كليبا إلى جساس متقالا له, ولم يعره بالا حتى طعن جساس كليبا في مقتل.

  48. ٤
    خضران

    ما نقص ذلك عندي من فضل الشيخ شيئا وما زاد في سلوى من قطميرة في حبة نوى.

  49. ٣
    خضران

    والله لا يسعنا إلا أن نجل علمائنا وشيوخنا, ونحن وإن أخطأوا لعذرهم قابلون ولأسبابه الملتمسون ولهم المسامحون وعنهم العافون وعلى المحمل الحسن حاملون. فلتذهبي يا سلوى بالدراهم ولشيخنا الفضل الكبير.

  50. ٢
    حضرموت

    السلام عليكم

    رد جميل من الاخ الكاتب وان صحبه شئ من الشدة ، لكن كلامه في مجمله صحيح

    والشيخ عائض حفظه الله ماكان ينبغي لمثله ان يقع في خطإ من هذا النوع!

    وتبريراته للاسف لم تسعفه بل أضرته مرات : مرة  حينما اراد احقاق باطل اقترفه بباطل استدل به منسوب باطلا الى شيخ الاسلام  رحمه الله

    فشيخ الاسلام يعزو العلم لقائله ،  على أن نقولاته كانت من حفظه ، ومؤلفاته كانت املاء ، ولربما قعد من بعد العصر الى قبيل المغرب وكتب كتابا في العقيدة اصبح مرجعا يدرس في الجامعات ، ويجتهد العلماء في شرحه والاستفادة منه
    واذا ذكر قولا  ولم يتذكر قائله فانه يقول وقال بعض السلف …   وهكذا

    على انه لو صح هذا المنسوب لشيخ الاسلام فلايجوز الاستدلال به كما نعلم جميعا ، فشيخ الاسلام ليس معصوما …

    الاعتراف بالحق فضيلة…

    انا اعتب على الشيخ عائض كثيرا

    وأعتب عليه أكثر حينما يتهكم ويتهجم على شريحة كبيرة من المجتمع !

    ربما ذكر ابياتا من الشعر لأبي الطيب أو غيره في احدى القنوات ، وتلذذ كما تلذذنا بذكرها وذكر ما فيها من بلاغة وصناعة لغوية

    ثم بعدها تجده يتهكم على شريحة واسعة من التجار والمقاولين والعمال الذين يبنون ويجتهدون في الحصول على لقمة العيش الحلال بقوله

    اين انتم يا اصحاب الاسمنت والحديد  من هذا ……..الخ

    يا اخوتاه:

    انا من اصحاب الحديد والاسمنت ياشيخ عائض ، وليعلم الاشهاد أني اتلذذ  عندما احصل على الريال الحلال من مصارعة اكوام الحديد وأغبرة الاسمنت
    والاتربة …..

    ومع ذلك :

    لانبخس الرجل حقه في تذكيره لنا وارشادنا ، وارشاد اهلنا الى الطريق القويم والمنهج المستقيم

    وغفر الله له  زلة لن تتكرر    ان شاء الله تعالى

    مهما يكن فبحور حسناته ان شاء الله كافية بغمر هذا الخطأ بعد الاعتذار من اصحاب الحق

    والله المستعان

  51. ١
    القرني 1

    الى الامعات
    لازلت انتظر اجاباتكم على استفساراتي ايها الاتباع العمي
    اسئلتي في الرد رقم ( 38) ولا زلت انتظر يافارس الاردن (الخطير) وايضا الشهري (المتأفف)

    ردوا اذا كنتم صادقين

    ولن اجد لكم ردا
    لانكم لاتجيدون سوى دور الامعات

    مع تحياتي لكل من ساند المظلومة العضيدان