للمشاركة في

مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

التعليقات: 0

العرب..السلطوية..الجدال مثال

العرب..السلطوية..الجدال مثال
weam.co/103579

*   الثقافة كالأشجار تنبت على ضفاف نهر جار .. سقف إنتاجه شجرة طيبة .. وأدناه شجرة خبيثة .. ومابينهما  نباتات متباينة ومتناقضة في اللون والطعم والرائحة فـ”…الضد يبين حسنه الضد…”

*  إن مايجتاح عالمنا العربي من ثورات للتحرر قد انعكس أثرها (الإرباكي)على العالم قاطبة ، وبالأخص ما يدور رحاه في عالمنا العربي من جدال سلطوي يطفو على السطح بشكل شبه يومي بين:الطوائف .. المذاهب .. الجماعات .. التنظيمات .. الفئات .. الأفراد .. الإعلام بكل أشكاله وألوانه وأطيافه .. المجالس الخاصة والعامة .. ذلك الطرح يكون حادا وطاغيا في الفرز : الديني ..  الثقافي .. السياسي .. الرياضي .. وأقل حدة في بقية المجالات ،  ليفرز ذلك الجدل الـ(بيزنطي )المذموم .. وماعليك سوى المشاهدة أو المعايشة لتلاحظ سمة تغلب عليه : ألا وهي الطابع السلطوي وأن الكل يتحدث في آن معا!! فكيف بنا أن نفهم!!؟ وفي هذا السياق يقول الأوزاعي:”…إذا أراد الله بقوم شراً فتح عليهم باب الجدل ( المذموم ) ومنعهم باب العلم والعمل ، وإذا أراد بقوم خيراً فتح لهم باب العلم والعمل ، وأغلق عنهم باب الجدل ( المذموم )…” وإليكم هذه الروابط للتمعن ببعض مما يدور.. كتوطئة لموضوعنا :

  http://www.youtube.com/watch?v=lkwJq8Q4CGY

http://www.youtube.com/watch?v=i0XULYkYjQU

http://www.youtube.com/watch?v=WYVcG7l71yE

http://www.youtube.com/watch?v=5HW0uyusGiU

*  هذا الانفجار الصوتي يصدر ممن يُقال لهم النخب للأسف!!.. فكيف بغيرهم !!؟ لاشك بأنه مخرجات سنوات من القمع وتكميم الأفواه والذي لايخفى على أصحاب الاستقصاء والمعنيين في الدراسات الاجتماعية .. وإن كانت نسبه تتفاوت بين أسرة وأخرى ومن مجتمع إلى آخر ودولة وأخرى.. فنحن ( العرب ) في حواراتنا الجدلية المذمومة .. أشبه بمن حُجر عليهم الاقتراب من البحر بحجة الخوف على حياتهم دون تعليمهم العوم .. وقد قتلهم الشوق لأن تمس أطراف أصابعهم تموجات ذلك البحر يوما ما .. وفجأة أ ُطلق لهم العنان ، فلفرط فرحتهم قفزوا من الشاطئ إلى منتصف البحر دون القدرة على العوم ليعرّضوا أنفسهم للخطر.. ولسان حالهم يقول في الرد على نصح الناصحين :  دعونا نخوض التجربة وإن خسرنا .. فأي بناء جديد لابد له من ثمن ، وبالتأكيد مع مرور الوقت سنستفيد من هذه التجربة .

*  هنا ليس لدينا ( فوبيا ) الحوار ولانقلل من قيمته  كمبدأ فهو أصيل في التعاملات الإنسانية ، ولكن الاعتراض أن يصبح حوارا يصل إلى مرحلة الجدال المذموم أو المراء ، ويجنح بعيدا عن قضايانا المركزية ويصبح تكريسا لمفهوم بلا هدف ودون البناء .. وفي هذا السياق يقول  أ. د . ناصرالعمر :”… ليس أقسى على النفس من أن تحاور إنسانا قد قرر في داخل نفسه أن يجادلك بلسانه لابعقله…” والاعتراض أن يصل الحوار إلى مرحلة الخلاف وليس الاختلاف .. وهنالك تباين بينهما .. فالاختلاف : ممدوح ومن التنوع المطلوب الذي غايته واحدة وإن اختلفت الأدوات والطرق .. وفي هذا السياق يقول د .عبدالله بن بيّه :”…إن الاختلاف بين أهل الحق سائغ وواقع مادام في حدود الشريعة وضوابطها ،ويكون ممدوحا ومصدرا من مصادر الإثراء الفكري ، ووسيلة للوصول إلى القرار الصائب…” أما الخلاف : فهو مذموم ومن التضاد المرفوض ، وغايته على النقيض .

*   وبما أننا أهل التنظير منذ زمن قد يكون سابقا لزمن ” العرب ظاهرة صوتية ”  دون العمل المبني على العلم ( التصنيع .. الابتكار .. الإبداع ) إلا ماندر!!.. وباستثناء من قام بثورات الربيع العربي .. والتي بدورها سمت بالوعي العربي لتحطيم حاجز الخوف ماجعل معها لفظ التغيير مفهوما يرتقي من الضرورة إلى الترف.. بعد سنوات عجافا من الافتقار والجوع إليه ، ولا أدل على ترفيّته من اسقاط ذلك الشعار : ” الشعب يريد اسقاط …” على كل ماتشاء : النظام .. رئيسك في العمل .. معلمك .. والذي نعايشه في كل وسائل الإعلام والاتصال وبالأخص في تلك المجتمعات الافتراضية.. وبلا شك أن أثر ذلك انعكس على ما يقع من حوارات جدلية سلطوية ينخفض سقفها حد السقوط !!

*   وهنا يحدونا الأمل برفع سقف الحوار نحو ثقافة أن نتفق ونحن مختلفون .. ونختلف ونحن متفقون .. لنبتعد عن التشنج الذي يصل أحيانا إلى حد الاحتراب بالسباب .. وبما أننا من بيئات متشابهة ومتقاربة ، وأطياف متنوعة ، وأعراق مختلفة .. نريد أن يكون لدينا مرجعية لنؤصل لثقافة الحوار .. أصولا ومعاييرا عامة لايختلف عليها اثنان وإن اختلف المعتقد .. لتكون قاسما مشتركا وضابطا للجميع .. لنظهر الوجه المشرق لعالمنا وأمتنا .. فدورنا أن نتعاون لننفذ من خلال ذلك الضوء – الأمل – الموجود آخر النفق ، ولكي نصل إليه نحتاج إلى علاج تلك العلل لنتجاوز تلك الحواجز دونه .. لنقف أسوياء تحت منهجية أصيلة .. والتي ربما تخفى على الكثير من سالكي هذا النهج .. ومن المعلوم بأنه إذا أردنا أن نخوض في أي تجربة .. فسنحتاج إلى قبسات من خارطة أهل الاختصاص تنير لنا الطريق :

* – فالحوار : “… تداول الكلام بين طرفين يغلب عليه الهدوء بعيدا عن الخصومة ، وهو أدب رفيع لتقريب وجهات النظر .. ومنهالمناظرة : التي تعتمد على الدقة العلمية  والمنطقية ، أكثر من اعتماد الحوار عليها ، والمناقشة : التي تتم لمصلحة أحد طرفي النقاش والذي يُعري الأخطاء ويستقصي محصياً ومستوعباً كل ما له على الطرف الآخر …”

  – وأما الجدال : ” … فلم يمدح على وجه الإطلاق ، والممدوح : قيد بالحسنى .. قال تعالى :( ولا تجادلوا أهل الكتاب إِلا بِالتي هي أحسن ) ، ( وجادلهم بِالتي هي أحسن ) وأما المذموم : فهو الذي يتسم بالعناد والتعصب للرأي وتضليل الحق إذا برز من الاتجاه الآخر.. وهو كالمراء : الذي يقصد به الانتصار للنفس وتحقير الآخرين وإذلالهم .. والذي قال فيه – صلى الله عليه وسلم : ” أنا زعيم ببيت في ربض ( أسفل ) الجنة لمن ترك المراء وإن كان محقا…”

*   ولكي لاتستغرقنا الأحداث وذلك المخاض العسير الذي يجتاح عالمنا العربي والذي نأمل من خلاله بأن تتشكل ولادات صحية جديدة .. علينا بالحوار من بوابة قول الشافعي :”… رأيي صواب يحتمل الخطأ ، ورأي غيري خطأ يحتمل الصواب… ” فإن وصل إلى مرحلة الجدال فلا بد أن يكون محمودا – بالرفق واللين وحسن الخطاب -منطلقا من أرضية واضحة المعالم لإظهارالحق .. وأن لانجنح بعيدا عن قضايانا المركزية والمفصلية .. ولا نكون ( مؤدلجين ) منطلقين من اتجاه فكري يشوه الواقع ويظهر حقائق معينة وأفكار محدودة معقلنة مقيدة ومن ثم نوظفها لتصب في مصالح : طوائف .. جماعات  .. تنظيمات .. فئات .. أفراد .. ونطمس أخرى !! لتوصيل رسالة ما .. لفرضها على الآخر بعيدا عن المصالح العامة !! وبعيدا عن الحقيقة !! وأن لاتطغى على الجميع  تلك الفكرة المسبقة والتي  تحتمل الصحة والخطأ حول معتقد المقابل وتوجهاته .. وأن يُعمل العقل بعيدا عن العواطف .. وأن يكون كلاهما منطلقا من مبدأ ” … الحكمة ضالة المؤمن أنى وجدها فهو أحق الناس بها …” فإذا صحت فكرة مجادلك فلا ضير بأن تصحح فكرتك ، بمعنى أن تكون الغاية هي البحث عن الحقيقة فحسب .. وأن تُوطن الأنفس على تقبل الآراء المخالفة دون تبرم , بل يجب أن تتسع  صدور الجميع للجميع ، وقبول الرأي الآخر دون انتقاص بحق وقدر صاحبه ، والبعد عن التسليم بعدم تغيّره .. مع تصور أنه لا أحد يمتلك الحقيقة المطلقة لفرضها على الآخر فالمسألة نسبية .. وأن ندرك بأنه ربما ندخل الحوار ومعارضنا فردا أومجموعة ، ولسوء توظيفنا لمفردات الحوار بما يفيد نخرج منه بآلاف بل ربما ملايين المعارضين .. كل ذلك من أجل أن لايكون الحوار .. فوقي .. عنادي .. سلطوي .. سطحي .. تسفيهي .. إلغائي ..  فغياب الحوار الهادف يتيح الفرصة لنمو ثقافة الكراهية والإقصاء .. فهل نرقى بحواراتنا إلى مستوى تلك القبسات لنستظل بفيئها وتحت مظلتها !!؟ نتأمل ذلك .

 رؤية : عبدالعزيز النعام

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة