التعليقات: 0

مجتمعنا السعودي ….. إلى أين ؟

مجتمعنا السعودي ….. إلى أين ؟
weam.co/106619

أن ثقافة المجتمع هي قالب مفتوح وليس قالب مغلق ، بمعنى أنه يمكن تشكيلة إما بالإيجاب أو السلب …فالثقافة المجتمعية وما نعنيه هنا .. هو التاريخ والفكر والسلوك والرموز التعبيرية ، التي تمازجت وتكونت لصياغة ثقافة مجتمع ما … وهذا على عموم المجتمعات وليس المجتمع السعودي فقط ، فالثقافة عملية متجددة دائما ً وقابلة للتحديث والتغيير وفق معايير يحددها المجتمع ذاته .

 فمجتمعنا السعودي ومكوناته ( أفرادا.. أو فئات.. أو مناطق)  تشكْل عبر فترات زمنية ، وتطور في مضمونه ..قد يقول قائل نعم .. تغيرت ثقافة  المجتمع ولكن ليس بما كنا نطمح له  … وقد يقول أخر عكس ذلك .. المهم أن هناك تغيير قد طرأ على مجتمعنا خلال الخمس عشرة سنه  الماضية ..فهناك ثقافات دخيلة على مجتمعنا  وقد تكون ثقافات فرعية تنوعت بتنوع أساليبها …. ومنها قد لا يتلاءم مع القيم والمبادئ والكينونة لهذه المجتمع .

 لقد أدت علمنة مفهوم الثقافة  إلى نقل مضمون المحتوى الغربي وتفريغه وفصله عن الدين … فأصبح المثقف هو الشخص الذي يمتلك المعارف والعلوم الحديثة .. ويستقي معارفه من أدب وفكر وفلسفة الآخرين ، دون المزج بين ذاك وبين المعارف الدينية ، فالمثقف أصبح رمز  ( تنويري) بالفهم الغربي … وفي مواجهة  تيار له شعبيته في مجتمعنا هو التيار الديني ، فينظر إلى نفسه على أنه المنقذ والناظر للمستقبل المتحرر … وحامل رسالة النهضة ويحاول تهميش الآخر الذي يصفه بالتخلف والرجعية  وتراث الماضي  ..، وبذلك تم توظيف هذا المفهوم كأداة لتكريس الفكر الليبرالي ..بمفاهيم تبدوا إيجابية .. ، والناظر لتاريخ مجتمعنا العربي عموما والسعودي خصوصاً

نجد أن من حمل لواء الثقافة هم فقهاء الأمة … فكان مثقفوها هم فقهائها .

 ما نلاحظه في هذه الفترة وفترات سابقة وعبر وسائل الأعلام المختلفة ….  هو الصراع القائم بين التيار الليبرالي والتيار الديني في عدة قضايا مختلفة منها ما هو حديث ومنها ما هو قديم … والأمثلة كثيرة ( الهجوم على هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر … وقضية كشغري … أو ما يحصل في مهرجان الجنادرية … الخ)  وما سوف يأتي لاحقاً … يجعنا نطرح التساؤلات  التالي :

 إذا كان هناك تيارين مختلفين بل متصارعين … فهل لا بد من تغلب طرف على آخر …؟؟ ألا يوجد مساحات تلاقِ بين التيارين ؟؟ أين تغْلب المصلحة العامة … ومصلحة الوطن… ؟؟

 على الرغم من شدة الخطاب ومحاولات التشويه والإساءة من جميع الأطراف ، ومحاولة إلغاء الطرف الآخر 

إلا أن الظروف الحالية والخطيرة والتي تحيط بمجتمعنا تحتم علينا أن نلتقي في نقاط مشتركة ، ولعلها تتمثل من وجهة نظري في النقاط التالية :

  • عدم المساس بالثوابت الدينية لمجتمعنا السعودي المتدين ، فلن يقبل هذا المجتمع أن يُتطاول على مقدساته .
  • الاعتراف من الطريفين بوجود الآخر … فهذا له مؤيدوه …وذاك له مؤيدوه ..باختلاف النسبة بينهما .
  • حرية الرأي … وعدم مصادرة الرأي الآخر ما لم يتجاوز الثوابت . وهي مساحة مشتركة بين الطرفين .
  • عدم الاصطياد في الماء العكر …. فلكل منهما ما يصطاد فيه .
  • القضاء ولا غير القضاء .. فهو الفاصل في كل المنازعات .
  • الابتعاد عن كل ما يثير الآخر من التطرف في الآراء والأفكار.

 

في الختام :

  • في خضم هذا الصراع ظهر أناس ، لم يعرفهم أحد ، وأصبح لهم شأن .
  • هناك بعض الكتاب من الطرفين يجهلون ما يكتبون وما يقولون ، يقفزون على كثير من الحقائق ، ليس لهم إلا هدف واحد هو التفرقة ( أصلحهم الله)
  • علينا أن نختلف بلا خلاف وهي ظاهرة صحية في المجتمع .

 

 دمتم بكل خير

د. خالد محمد الثبيتي

Dr.khaled33@hotmail.com

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة