للمشاركة في

مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

تعليقات 5

مطالبة وزارة التجارة ومجلس الغرف بالتدخل للحفاظ على استثمارات تبلغ 300 مليار ريال

مطالبة وزارة التجارة ومجلس الغرف بالتدخل للحفاظ على استثمارات تبلغ 300 مليار ريال
weam.co/10760

جدة- الوئام: حذر خبير عقاري سعودي من أن تتسبب العشوائية القائمة حالياً في اعمال أكثر من (5000) مكتب عقاري بمدينة جدة في ارتفاع جديد لاسعار العقارات والايجارات ، وضياع حقوق المتعاملين من مشترين ومستأجرين واحياناً اطراف عقارية اخرى.
جاء ذلك في ختام امس أول دورة متخصصة لاصحاب المكاتب العقارية تحت مظلة الغرفة التجارية الصناعية بجدة ، قدمها المستشار العقاري المهندس صالح العمري بمشاركة50عقاريا ومختصاً بتنظيم ازدهار للتدريب  في مقر الغرفة، استشرفوا افاق وتحديات السوق العقاري المحلي وتطوراته.
وطالب العمري بضرورة تدخل وزارة التجارة ومجلس الغرف السعودية لوضع معايير وانظمة واضحة لعمل هذه المكاتب بما يكفل المحافظة على الاستثمارات العقارية الضخمة التي تتجاوز (300) مليار ريال بالسوق المحلي.
واكد الدكتور ايمن تونسي رئيس لجنة التدريب بالغرفة التجارية الصناعية بجدة والرئيس التنفيذي لازدهار ان الدورة اكتسبت اهمية كبرة في ظل التطورات التي يشهدها السوق العقاري مشيرا الى ان هناك العديد من الدورات والبرامج التي تقيمها ازدهار للتدريب لمواكبة تطورات الساحه المحلية .
وأبدى المستشار العقاري المهندس صالح العمري تخوفه من أن تتسبب فوضى التعاملات الموجودة في الوقت الحالي في أغلب المكاتب العقارية في ضعف معايير ضمان الحقوق للمتعاملين مع هذه المكاتب حتى تصل الى مرحله ضياع الحقوق في حال حصول خلافات او اسباب جوهرية تعيق التملك للمستفيدين من خدماتها مثل عدم سلامة الوثائق الشرعية والرسمية او تداخل الملكيات ، وايضاً حدوث ارتفاع أسعار العقارات بدون مبرر سليم يحكمة العرض والطلب وجودة المنتج العقاري ، وقيام تكتلات بغرض المضاربات ونشر الشائعات غير الصحيحة على المواقع العقارية لتصريفها او للحد من تداولها وتوجية التداول لمواقع اخرى، وتعثر توفير فرص وظيفية جيدة للسعوديين، والمساهمة في إيواء المتخلفين نظاميا مع  انعدام وجود قواعد بيانات سليمة يعتمد عليها اقتصادياً وامنياً، والتسبب في نشوء أزمة رهن عقاري على المدى المتوسط والبعيد لاسمح الله.
وأختتم المستشار العقاري المهندس صالح العمري بقولة ان المعطيات الراهنة تتطلب العمل باسلوب تنظيمي وفق معايير وانظمة تتواكب مع المتغيرات الحديثه بهدف تحقيق عمل مهني محترف  داخل المكاتب العقارية يجعلها ذراع داعم لدفة النشاط الاقتصادي وفق أنظمة واليات عمل وابرز مايمكن ان يحقق ذلك انشاء جمعية او هيئة رسمية تتولى الاشراف والتنظيم والمتابعة والتطوير  للمكاتب العقارية  بما يواكب تطورات الساحة العقارية المحلية .

التعليقات (٥) اضف تعليق

  1. ٥
    عقل متعقل

    حذر وحذر  واكبر مساحة صحرا وتصحر  وتاجر للمستهلك ينحر
    لاعلينا
    يا اخي الكريم ويا استاذي ويا معالي المهندس الخبير المبجل  ولدكتور المهندس  اكبر صحراء وارض قاحله لايستفاد منها الا لسكن فقط
    لماذا لاتخططها من الحجاز الى الرياض  لما ولما اساله  اعتقد انها غائبه عن كل مسؤل
    لماذا تخطط لي 200 قطعه يشتريها تاجر وحيد ثم يبداء با التفنن  والترتيب المقنن  يا استاذي  لاوزارة التجاره هي المسوله
    المسول هو البلديه ياخي ماهو المانع ان تخطط  كل الاراضي وتقطع دابر العشوائي
    ياخي مايجعل الانسان يقول معقوله هولا دكاتره ومهندسين هولا  واساتذه  يحذر ويحذر ويلف ويدور
    يا استاذي مايبي لها مهندس ولايبي لها اي حل المشكله حلها خطط الاراضي البور  وغدا والله لتجد الاجارات والعقارات سعرها مناسب لان الكل يمتكل بيت
     
     

  2. ٤
    أبوجهاد

    مكاتب العقار هي السبب الرئسي في ارتفاع العقارات والاجارات في كثير من مناطق المملكة

  3. ٣
    ادمانة

    للأسف الشديد
    مدينة كالرياض تقع في وسط الصحراء تٌباع أراضيها بالملايين
    مــــــــــــــــــــــــــــــن المســــــــــــــــــــــــؤول!؟

  4. ٢
    ابن الوطن

    الرجال يخطط له ولاصحابه المحتكرين احسن حل تعمل الدوله مؤسسات حكوميه في كل منطقه وتضع عدة مخططات باسعار محدده للمتر ومعقوله وفي متنول الجميع وتمنع المتلاعبين والمحتكرين مثل اصحاب هذا الاجتماع وتصريحاتهم التي لاتفيد المواطن بل يسعون لمصالحهم بالدعايه0

  5. ١
    عبدالعزيز

    بل شح توفير الخدمات هو السبب الرئيسي لغلاء اسعار العقار , وتباطؤ المنح للمواطنين فيه اسهام , كذلك القرار الاخير بمنح المنح وتحويل الاراضي لهيئة الاسكان لتوفير مساكن لذوي الدخل المحدود يرفع اسعار الاراضي على ذوي الدخل المتوسط  وهم المستهدفون الان  وبرعاية حكومية – من خلال مجلس الشورى والوزراء الاثرياء – وخطاباتهم المرفوعة للملك !