خبر عاجل

السؤال الثالث في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

1 تعليق

القمّة .. وبرود الهمّة

القمّة .. وبرود الهمّة
weam.co/116199

*  منذ نشأة الجامعة العربية ولسان حال العرب يقول : بعيدا عن ملابسات الإنشاء .. هَرِمنا ونحن نراها تتوشح رداء فرقتنا .. وتُغيرعلينا ولا تغار .. وتتكلم بلسان غيرنا.. فمتى تكون ذات تأثير ايجابي نحونا ولو لمرة !!؟ متى نصدق بأن فيها همّة .. ووأد لكل غمة !!؟ ألم تمارس وأد الحقيقة والبطولة والنخوة !!؟ ألم تكن دوما للنداء .. صماء .. بكماء !!؟ ألم يأن الأوان لتلك الصورة الملوثة .. وذلك الوجه أن يُغيّر بعضا من ملامحه !!؟

* ولسان الحال يقول : السياسة بمعناها العام التسيير للأمور ورعاية المصالح العامة .. وسياسة النظم العالمية لاتحكمها القيم .. مؤدلجة ومبنية على المصالح الخاصة .. والمساس بأبسط حقوق الآخرين .. ونظم عالمنا العربي للأسف ليست بمعزل عن ذلك السلوك .. من ذلك اللعب على وتر التظليل الإعلامي نحو التسويق لفكرة ما ..على حساب القيم .. من خلال سياسة لفت الأنظار وصرفها عن النموذج المثالي في كل المجالات .. وماتسويق ( أرب آيدول ) وغيره في مثل هذا الظرف إلا مثالا !! فهل ذاك بريئا !!؟ ألا يمزق الروح !!؟

*  ومن بركات الجامعة مرارات التدخل الأجنبي والتي لازالت تمتزج بأفواهنا.. والشواهد ( أفغانستان .. العراق .. ليبيا ) أمثلة على استمرار القلاقل والفتن حتى اللحظة في تلك الدول والتي يتجاهلها الإعلام المؤدلج بكل منافذه لصرف الأنظارعنها ولتطبيع أجندة بالتأكيد ليست في مصلحة إخوتنا شعوب تلك الدول .. فهل مانعايشه الآن هو بوادر : ” حدود الدم .. وتقسيم المقسم وتجزئة المجزأ ” والتي بشرت ببواكيرها أميركا !! ( روبرت فيسك ) الصحفي البريطاني في كتابه ( الحرب الكبرى تحت ذريعة الحضارة ) يقول : “.. المفروض بأن تكون كل الحروب قد خيضت من أجل الحضارة .. شهدت أحداثا عبر الزمن لا يمكن أن نعرّفها إلا بأنها عجرفة السلطة .. وقد صرفت كامل أيامي المهنية في .. سراييفو ، وبيروت ، وبغداد .. أشاهد الناس يحترقون .. لقد غزت أميركا العراق لا من أجل أسلحة الدمار الشامل .. بل من أجل تغيير خارطة الشرق الأوسط ..”

*  ألم يأن الأوان للدول العربية أن تلعب دورا مستقلا نحو الأحداث المريرة التي يمر بها عالمنا .. ذلك الجرح النازف والذي يتجدد وهو لم يندمل بعد !! ألم تستفد من دروس الماضي !!؟ فليس ببعيد  ذلك المؤتمرالدولي الذي بشرت به الدول الغربية وتركيا مع العرب لحل الأزمة السورية من خلال مؤتمر أصدقاء سوريا – وهي تستحق – والذي عُقد في تونس .. ألم يُظهر ذلك المؤتمر مدى التقهقر الدولي نحو سوريا وهذا ليس بمستغرب في ظل مصالحهم الزئبقية !!؟ والملفت ذلك الحماس العربي والذي كنا باشتياق إليه منذ زمن مع كل قضية شائكة في عالمنا العربي والإسلامي !! وبالأخص مع قضيتنا المركزية الأم ( فلسطين ) ولكن ليس أدل على عدم استقلاليته !! إلا ذلك الموقف المتخاذل والقرار الباهت !! والذي تزامن مع العدوان الصهيوني الأخير على غزة وحصارها المستمر حتى اللحظة .. وما انقطاع الكهرباء وندرة الوقود حاليا إلا مثالا !! ألا يستدعي ذلك أيضا عقد مؤتمر دولي لأصدقاء فلسطين !!؟ولماذا التجاهل لدعم المقاومة الفلسطينة بالسلاح !!؟ ولماذا يفتر الحماس ويتم تجاهل النصرة من الجميع حينما يتعلق الأمر بالصهاينة !!؟ ولماذا حماسنا للنصرة في هذا الزمن المر تتشكل وفق أدلجتنا وبازدواجية المعايير !!؟ أليست النصرة لكل مظلوم !!؟

*  ومع ذلك فالتدخل العربي في سوريا أصبح مسخا !! فالدخول على خط الثورة .. وعنصرتها أربكها كثيرا .. ولم يدركوا بأن عباءة الثورات بكل مكوناتها وأطيافها أكبر من أجساد العنصرية !! وهاهي أميركا ذات السياسة الزئبقية المصلحية أعربت منذ أيام عن قلقها بشان رحلات شحن المساعدات الإيرانية إلى سوريا  بحجة أنها غطاء لتمرير السلاح إلى النظام السوري .. فلوحت بأن ذلك انتهاكا لقرار مجلس الأمن الدولى رقم ( 1747) !! وهي بلا شك عودة إلى المربع الأول !! حيث بدأ يظهر على السطح تصريحات على شاكلة : أوباما ومدفيدف يتفقان على دعم مهمة عنان لوقف العنف في سوريا .. وعنان يدعو السعودية وقطر لدعم مهمته في سوريا .. ويشدد على ضرورة احترام عملية احلال السلام هناك .. وهكذا رسائل مبطنة بأن يكون الدعم متوازنا كي يُبقي الحال مائعا ورخوا .. إنه الـ( إسلام فوبيا ) !! مع أن الدعم العربي جعجعة لاطحنا .. فقعات إعلامية خلطت الأوراق وعقدت الأمور أكثر والشاهد مانعايشه الآن .. هم يعلمون بأن ذلك ماهو إلا تنظيرا لامتصاص غضب الشعوب ليس إلا !! ولابقاء الحال مائعا ورخوا !! ومملوء بجوقة الملهاة .. ثوار المنابر الفضائية .. وتهميش دور  الثائر الحقيقي وضياعه تحت أقدام الصراع الدولي والأذناب ” تتصارع الفيلة ويموت العشب ” !! ولولا تلك المعوقات لاستطاع الشعب السوري الثائر اتمام ثورته قبل مرورعام.. وإن كان الثمن سيكون باهضا بإراقة المزيد من الدماء ..

*  في ظل تلك التراكمات يقام مؤتمر القمة العربي في بغداد فإن كان جادا ولا نظنه .. فهو بأمس الحاجة إلى التوازن في التعامل مع الأزمات العربية المتلاحقة .. وبرؤية ثاقبة .. بعيداعن الأدلجة الخاصة .. والترفع عن تسقط العثرات.. وإن اختلفت الرؤى فنحن نسيج متنوع في كساء الأمة .. والواجب نزع فتيل أزماتنا الصغرى والكبرى !!فهل نرى شيئا مختلفا !!؟ أم أننا كالعادة نطارد السراب .. ثم نعود نترنم بمفردات الحزن العميق :

#  في زماني .. في زمان العولمة !! يُحكى أن الذئب يوما .. أكل الحمـل الوديع !!

غير أني لست أدري !! قديكون الذئب حملا !! قديكون الحمل ذئبا !! قديكون العدل ظلما !!

 قديكون الظلم عدلا !! قديكون الصيف ضربا .. من علامات الصقيع !! والشتاء عز الربيع !!

في زماني .. في زمان العولمة !! قالوا بشرى فيه قمة .. بشرى .. بشرى( بكرى ) قمة !!

فيها همّة .. فيها وأد لألف غـمّة ..غير أني لا أصدق !! غير أني لست أحمق !!

كيف يُطلب أن أصفـّق !!لا..لا..لا..سوف أعلق: دعها دعها !! خلفها ألف مصيبة !!

دعها دعها !! فيها تزييف الحقيقة !!فيها وأد للبطولة !! فيها تحجيم الرجولة !!

تفتقد نخوة عجولة !! فيها من يعجبك قوله.. في الحياة !! فيها من قد ضل سعيَه .. في الحياة !!

فيها من قد قالوا : لا تفتنا بالحياة !! فيها من قد بُح صوته :

 ياحُماة .. خارج السرب يلوّح .. شاهرا طوق النجاة .. للنداء صم وبكم .. لاحياة !!

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

#  جزء من مقطوعة ( في زمان العولمة ) والتي نُشرت لي في ( 2010 ) فماأشبه الليلة بالبارحة !!

عبدالعزيز النعام

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    خالد

    مقال بقمة الروعه 
    ونحن العرب نعمل من اجل ارضاء الاعداء 
    وحالنا لم ولان يضلح مادامت افكارنا كيف نرضي عدونا