خبر عاجل

السؤال الثاني في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

تعليقان 2

دراسة بحثية تؤكد أهمية نشر ثقافة الحوار وتطبيقاته الناجحة في المجتمع

دراسة بحثية تؤكد أهمية نشر ثقافة الحوار وتطبيقاته الناجحة في المجتمع
weam.co/118031

جدة – الوئام – خالد المرشود:
تستعرض دراسة بحثية سعودية حديثة أهمية العناية بنشر ثقافة الحوار وتطبيقاته الناجحة في المجتمع ليستطيع أبناؤه التفاهم حول قضايا الاختلاف بشكل جيد ومثمر ويتحقق بذلك لهم التعايش الآمن، وتتناول الدراسة مسألة الاختلاف والتعايش لأننا بحاجة في عالمنا الإسلامي إلى فهم حقيقي لها وهي انطلاقة لتطبيق المفاهيم الصحيحة للاختلاف والتعايش في ما بيننا ثم مع الآخرين.
وسيتم الإعلان عن توصيات الدراسة التي أعدها الأستاذ الدكتور صالح بن عبدالله الفريح المشرف على كرسي معالي الأستاذ الدكتور محمد عبده يماني لإصلاح ذات البين والأستاذ بقسم الدعوة والثقافة الإسلامية بكلية الدعوة وأصول الدين بجامعة أم القرى تحت عنوان “الاختلاف والتعايش في الفكر الإسلامي” خلال مشاركته في مؤتمر “الإسلام والسلام” والذي ينظمه قسم الدراسات الاسلامية بكلية الآداب بجامعة الدمام في الفترة من 23 إلى 24/5/1433ه (15-17/4/2012م).
ويتناول أ. د. الفريح خلال البحث أن الأصل في الخلاف أنه مذموم وهو طريق لوقوع الشقاق والنزاع والنصوص الشرعية تدل على ذلك لا على خلافه، ويوضح أيضًا أن تعدد الآراء المنضبط بضوابط الشرع المطهر لا يعدّ من الاختلاف المذموم.
ويستعرض أ. د. الفريح حقائق عدّة يجب إدراكها منها إعجاب كل أحد بفكره حتى يرى أنه الحق المبين، ومتى ما تقاربت المفاهيم بين الناس حصل الوداد وازداد، كما أن المجتمع الواحد يـحب أن يكون له فكر واحد ولأجل ذلك يعمل، ويبرز الباحث في دراسته نظرة الإسلام لهذا الأمر من خلال تأكيده على وجوب التفريق بين المُعْتقَد والمُعْتقِد، كما أن حق المنحرف علينا أن ندعوه إلى الحق وندله عليه ونرشده بدون أذية أو اضطهاد ليقبل الحق، فإن لم يستجب فإننا لا ينبغي أن نُسيء إليه ما دام مسالماً، ولا تثريب علينا في أن نتعايش معه وهو أمر لا يدل بحال على قبولنا لانحرافه أو تسليمنا لرأيه، كما يؤكد الباحث على أن الخلاف سنة جارية ليس للبشر معها إلا فقهها وحسن التعامل والتفاعل مع الآخر.
ويستعرض أ. د. الفريح أفكاراً وحلولاً لمعالجة الخلاف والتخفيف من الانحراف منها إحياء الأخوة الإسلامية الحقّة، والعناية بتربية الأمة على طلب الحق والقبول به، والتحذير من الانحراف بالمفاهيم الإسلامية عن وجهها الصحيح إفراطا أو تفريطا مثل مفهوم الولاء والبراء وغيره، وإحياء الحوار كثقافة وممارسة وتفعيله بشكله الصحيح في المجتمع.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    السائح

    دراسة مهمة أتت في وقتها ومن دكتور له وزنه ومكانته , ومزيداً من هذه الدراسات يادكتور صالح .

  2. ١
    عبدالله الخريصي

    (ويستعرض أ. د. الفريح حقائق عدّة يجب إدراكها منها إعجاب كل أحد بفكره حتى يرى أنه الحق المبين)

    كلام جميل جدا وتقريبا هو أحد الأسباب الرئيسية لاختلافنا مع بعضنا البعض لتمسكنا المستميت برأينا و وجهة نظرتنا حتى لو كانت خاطئه ، أهنيك يابروفسور على الدراسة البحثيه هاذي ، وموفق باذن الله .