التعليقات: 0

السحابة السوداء

السحابة السوداء
weam.co/123561

تمر الأيام والعمالة السائبة تخيم في بلادنا آخذة في الانتشار ، فلا تكاد تدخل مكان أو تخرج منه إلا وتجد لهم فيه وطأة ، بل وتجدهم عصابات وأحزاب في احتكار الأسواق والسلع ، فلو زرت أسواق الخضار ، أو الأسواق الشعبية ، بل أمام المساجد والساحات ، لوجدت العجب العجاب ، والأدهى من ذلك والأمر انتشارهم وكثرتهم بصورة ملحوظة ، فأنت غريب بينهم تحرقك نظراتهم وتجهمك نفوسهم ، وأكثرهم دون إقامة أو كفالة رسمية ، فهم متخلفون بلا إقامة ، وقسم آخر تجدهم على كفالة رجل واحد، بل ربما يكون رأساً كبيراً ! يتركهم ينتشرون في الأسواق ، يسرحون ويمرحون كيفا أرادوا مقابل مبلغ يدفعونه نهاية الشهر ، وكأنها قسيمة ضرائب في أسواقٍ حرة ، ثم تجد التمرد والتصعلك والقيم اللا أخلاقية منتشرة فيهم ، إضافة إلى أنهم يعثون في الأرض فساداً من سرقاتٍ وترويج للخمور والمحرمات .. إنها سحابة سوداء تعم المنطقة لا ندري ما تحمله بأحشائها حيث تتحرك في البلاد يميناً وشمالاً طولاً وعرضاً تحت جنح الظلام ، تصفقها الرياح لتنفث سموم الموت في كل مكان ، فكم أبرقت وأرعدت وهددت بدويها لتجد الكبار تخافها قبل الصغار ، وأخيراً إنها سحابة سوداء ! فالسؤال المحير ، إلى متى ستظل هذه السحابة مهددة للزراع ومن في حكمهم ؟ نسأل الله أن يجعل أمطارها على الضراب والشعاب وبطون الأودية ومنابت الشجر .

 

زياد بن علي الحارثي

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة