تعليقات 8

إن كنا قد صمتنا ففم التاريخ لن يصمت!

إن كنا قد صمتنا ففم التاريخ لن يصمت!
weam.co/131452

عار بحق هو ما يعتري حال الأمة العربية حيال قطعة منها تنزف دون ضماد او مسعف,فكم كنت أشيد بالعروبة وبأمجاد العرب,وبصلاح الدين ومن سواه ممكن كانوا أعلام تاريخية ورموز لازالت تُذكر أفعالها حتى الآن,فعلى هذا السياق أعتقدت قبل اكثر من سنة أن مابدأ يحدث بسوريا من ظلم ستخمده ذات العرب وتقطع يد كل من يحاول المساس بشعبها حتى وإن كان منها,ولكن للأسف الشديد وخيبة الأمل الكبيرة والكبيرة جدا مرت السنة وتلاحقتها شهور ستعلن بأخرى عن قريب وساستنا لازالوا ينددون ويشجبون ويستنكرون!ويحومون حول تلك الطاولة المستديرة التي ضاقت ضرعآ بهم وبذات التنديدات والإستنكارات,فإلى متى سنترك سوريا تغرق في بحر الدم,غير مدركين بأن كل لحظة تأخير هي فرصة لمجزرة أخرى ومعاناة أكبر, وإلى  متى سنستمر في شحذ إهتمام بشار كي ينظر إلى تسويات ومفاوضات لحل الأزمة وهو الذي أعرض عنها منذ البداية!,كما انه من البديهي أن من كانت هذه مخازيه لن تُقبل معه التسوية حتى وإن عاد إلى رشده وإستجاب للمطالب الدولية,وانه لمن المضحك أن طُلِب منه ذلك,فمن لم يستجيب لتعاليم المولى ولم يأبه لعذابه,لن يستجيب لمطالبات للبشر,فهو لايزال يبث الرماد في العيون ويسير بخطى ثابته في نسف شعبه,وهذا مايجعل التفاوض معه عار آخر,فليس من شيمة العرب أن يقفوا مكتوفي الأيدي,في إنتظار معجزة إلهية او رحمة من ذلك الظالم المستبد,ولا أعتقد أبدآ أن كل من رأى صور الأبرياء القتلى من نساء وأطفال وشيوخ لم يفور دمه في رأسه من المنظر, ولم تتملكه النزعة العربية والرحمة الممتدة من دينه الذي طالما حثه على ذلك,وقد كانت أخر المجازر تلك التي حُصدت فيها أرواح الأطفال في حولة, وكانت مجرد مقطع من مسلسل أمتد لأكثر من سنه, ولن نعرف نهايته إلا عندما نستفيق وندرك حجم الكارثة الدموية الحاصلة,ومدى الخزي الذي قد يتلبس كل من كان بيده تحرير سوريا من ذلك ولم يفعل!

 

احلام معوضه القحطاني

labanda_-11@hotmail.com

 

التعليقات (٨) اضف تعليق

  1. ٨
    حمال الاسيه

    عفوا اختي الكريمة. لا تظلمي العروبة وتاريخ العرب المجيد. وتنسبين اليهم. الرماد. الا ان المثل القائل. (النار ماتخلف الا رماد) هذا حالنا من ولدنا. مع قضية فلسطين. والحين سوريا. والله يستر. يعطيك العافية

  2. ٧
    الوايلي

    مقال راااائع…تسسسلم يمناك

  3. ٦
    حســــونة

    حسبنا الله ونعم الوكيل……صدق عمر ” نحن قوم اعزنا الله بالاسلام و ان ابتغينا العز بدونه اذلنا الله”  …..  منذ عشرات السنين والصحيات تتعالى للقومية العربية بدل ان تكون اسلامية….والنتيجة ذل مستمر منذ عشرات السنين….هناك خمس مللايين شاب مستعدين للجهاد في أي مكان ضد أي طاغية…..فمتى يعطينا ولي الامر الاشارة؟!!

  4. ٥
    اللهم انصر من نصر الدين

    يامغيث المستغيثين أغث أهلنا في الشام
    اللهم نصرك اللهم نصرك اللهم نصرك

  5. ٤
    كلنا الشام

    ليش التعليقات ماتطلع؟؟

    معقولة للان ماصلحوا هالخلل

  6. ٣
    رائد البلوي

    لا اعلم الى متى سيستمر حال سوريا على هذا الحال والى متى لم يصدر قرار حازم بحق هذا الطاغية!! وكما قلتي استاذة احلام هم فقط يحومون حول تلك الطاولة المستديرة بلا فائدة او نتيجة

  7. ٢
    شمس الضحى

    اللهم يا قوي يعزيز ياجبار اللهم انتصر لأهلنا في سوريا اللهم عجل بنصرهم
    اللهم عليك ببشار وجنده وأعوانه ومؤيديه فإنهم لايعجزونك
    شكرا للكاتبة وما ذا أقول حال العرب حكاما ومحكومين لايحسدون عليه
    ولا يمكن للنصر أن يتم إلا ببذل الأسباب وأهمها (( وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم اللع يعلمهم ))
    إذا كان العرب يخجلون بل يخاافون من ان يتكلموا بالحقيقة فهل يجرأون على التسلح وإعداد القوة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟   

  8. ١
    وحش من وائل

    ما عندك احد !!!!!!!!!! لا شعوب عربية ولا سياسيون ولا قادة !!!!!!
    ليس لنا الا الدعاء للخالق البارئ المصور الله سبحانه وتعالى- حسبنا الله ونعم الوكيل