التعليقات: 0

اليوم … سأعترف !

اليوم … سأعترف !
weam.co/137094

سأعترف هذا اليوم وسأكون متجلياً أكثر من أي وقت مضى كاشفاً لك -عزيزي القاريء- جانباً من ممارستي الكتابية دون رتوش أو أقنعة، مع علمي أنها غير مهمة بالنسبة لك، و سأعذرك فيما لو اعتبرت ذلك نوعاً من الهذيان لا أكثر. فحين أريد الكتابة عن شيء أبدو كما لو كنت مصاباً بعمى الألوان فلا أدري ما أفعله لتحديد المنطقة الفاصلة بين اللون الأحمر و غيره من الألوان، حيث إن الألوان تتشابه عليَّ و عسى أن أكون من المهتدين، وفي عالم الصحافة يعتبر اللون الأحمر هو أحد أهم الألوان الصارخة التي لا يُعذَر أحدٌ بعدم تمييزها، فتجد بين الكُتَّاب من يمكنه تحديد المنطقة الفاصلة بين المسموح والممنوع وبين ما يُجوز وما لا يُجوز، فلا يكتب إلا عن دراية وعلم، أما أنا مع الأسف الشديد فإني أسير في ذلك (عليك يا الله)، وهي طريقة -كما لا يخفى- من الممكن أن يتحقق فيها قول صاحبنا جلال عامر-رحمه الله-:(تعلمت أن الانتقاد له ثمن، وفى الدول الديمقراطية مثلنا يتراوح الثمن بين اختفاء «العامود» أو إخفاء صاحبه).

ومع ذلك فإني كأي إنسان آخر، ينزع إلى تبرير ما يقوم به من أعمال مهما كانت سخيفة و يجد عيباً في الاعتراف بخطئه، مع يقيني أني في هذا بالذات لست مخطئاً، إذ الأنظمة لدينا فضفاضة و غير محددة بما يعني أنها تعني كل شيء و لا تعني أي شيء، فمثلاً نحن جميعاً نتفق حول عقيدتنا وقيادتنا ووحدتنا الوطنية، لكن هذه الأشياء تحتاج إلى توضيح أكثر، فما تعتبره أنت مؤثرٌ على الوحدة الوطنية قد أعتبره أنا من أوجب الواجبات وأقدس المقدسات، و ما من أحد خان وطنه أو تآمر على قيادته، إلا و ادَّعى أنه يذوب هياماً في حب الوطن والأمة، وجعل الله من وراء المقصد!.

كذلك فالصحافة المؤثرة يجب أن تحتوي على بعض النقد الحاد للممارسات الحكومية الخاطئة وإلا اعتبرها الناس بوقاً للحكومة وانصرفوا عنها إلى غيرها، مع استثناءات من هذا النقد لبعض الرموز تُحدد بدقة و بما لا يزيد عن أصابع اليد الواحدة، لأن الصحافة مخيرة بين أن تسترضي أغلب الناس أو تسترضي فئة قليلة من الناس.

فقد ذكر الكاتب خالد القشطيني عن أحد أصدقائه؛ أن والده كان يعمل مترجماً في عهد الانتداب البريطاني على العراق، وحدث أن اتصل به المستشار البريطاني معطياً إياه رسالة كي يسلمها إلى رئيس تحرير صحيفة الزمان آنذاك توفيق السمعاني، ولأنه أي (السمعاني) كان لا يجيد اللغة الإنجليزية طلب من نفس المترجم أن يترجمها، فأذهله أن الرسالة كانت مليئة بالسب والشتم واللعن والانتقاد للحكومة البريطانية والشعب الإنجليزي محملةً إياهما كل المشكلات التي تعرضت لها البلاد والعباد وما يجري في فلسطين من مصائب ونكبات، فأُسقط في يد رئيس التحرير ولم يرد أن يمررها مخافة أن يخسر الدعم الحكومي الذي يصل إلى الجريدة ثمناً لولائها، مع استغرابه أن تصل الرسالة من المستشار البريطاني نفسه معتقداً أنه لم يقرأها أو كُتبت على لسانه، فأعادها إليه مرةً ثانية وأبلغه على لسان المترجم بقوله:« نحن ندين بالولاء لحكومة صاحب الجلالة البريطانية ولا ننشر أي شيء يمس هذا الولاء أو يتعرض بالذم والشتم لسياسة حكومته تجاه العراق أو العالم العربي». فلما سمع المستشار البريطاني هذا الكلام ابتسم ثم قال:« كلا، نحن لا نريد منكم أن تمدحونا فتخسر جريدتكم ثقة الشعب العراقي ومصداقيته. هذا لا ينفعنا. انشروا بين الفينة والفينة شتما علينا ونقدا لسياستنا لتظهروا بمظهر الوطنية وتمسككم بعروبة فلسطين وحرصكم على نفطكم وثروات بلادكم. ونحن نثق تماما بالمستر سمعاني ونتمنى له ولصحيفته كل الموفقية والشعبية. تفضل! عُد إلى الجريدة وسلّم ترجمتك لمصفف الحروف ولا تخف!».

عاد المترجم إلى رئيس التحرير مرة أخرى وأبلغه بما طُلب منه، فقام بنشر الرسالة في صحيفته وواظب على توجيه الانتقاد الحاد للحكومة البريطانية بين الحين والآخر، فكانت النتيجة أن ازدادت ثقة العراقيين بجريدته وصار المثقفون والشعراء أكثر حرصاً على قراءة الجريدة ومتابعة أخبارها، حتى أن السمعاني صارت له شعبية جارفة لدى العراقيين على اعتبار أنه مواطن شريف لا يخشى في الله لومة لائم!، لدرجة أنه رشح نفسه في الدائرة الانتخابية لمدينة الموصل وفاز بمقعدها لعدة دورات، وصارت جريدة (الزمان) الأكثر قراءة ورواجاً بين العراقيين آنذاك!.

شافي الوسعان

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة