تعليقات 6

الرجل المغزلجي

الرجل المغزلجي
weam.co/138945

هو ذلك الكائن الغريب الأطوار .. جاف حار صيفاً مع أهله .. رطب شديد البرودة شتاءً وصيفاً مع من هم خارج المنزل .. قد نجده يتحول إلى رومانسي حالم فجأة فقط للنواعم اللواتي بالخارج .. هو ذلك البائس الظالم لنفسه ولمن حوله .. متسلط .. زائغ العينين .. حاد الطبع .. والطامة الكبرى عندما يكون هذل الرجل هو زوج أيضاً ، صفات قد تجدها الزوجة في زوجها بعد أن يضمهما عش الزوجية .. ينظر إلى الأخريات وبين يديه أغلى وأثمن جوهرة .. ليس لديه شاغل سوى ملاحقة بنات حواء وإيذاءهم.. يتسكع في الطرقات وبين الشوارع وكأنه يتخبطه الشيطان لا يعلم أين يذهب ومن سيُلاحق الليلة .. ومتى سيجد فريسة ترضي غروره ” ؟

يكون في كامل أناقته عند خروجه من المنزل على عكس وجوده داخل المنزل .. فقد تُشَم رائحة العفن منه من مسافة أميال وأميال .. قذر المنظر .. ذو رائحةٍ فتاكه .. أشعث أغبر .. سيئ العشرة ، لكن حين يحين

الموعد( الشيطاني )تشتد الهمة لديه .. يرتدي تلك الملابس ” الكاجوال ” التي تجذب الكثير من الفتيات ،ويضع ذلك العطر الفرنسي الفاخر الذي تشم رائحته من على بعد أمتار ،وتسريحة الشعر المصففة بإتقان .. يجهز أوراق قد كتب عليها رقمه كي لايتأخر في إعطاءها للفتيات .. فهو يريد تكوين أكبر قدر من المعجبات الجميلات ” عينه فارغه “

يذهب إلى المجمع الفلاني .. أو المقهى الفلاني .. كالعادة يسير بتبختر وخيلاء .. ينظر إلى هذه وتلك .. هذه جميلة .. لالا تلك أجمل .. “يا إلهي لو أتى الأمر علي سألحق بهن جميعاً ” .. وأخيراً يقف في إندهاش تجاه تلك الفتاة القادمة من بعيد .. ممشوقة القوام .. أنيقة .. ذات العدسات الملونة .. والعينان الكحيلتان .. يبدآن في تبادل النظارت الودية .. يبدأ في ملاحقتها ويتبعها شبراً شبراً ولا يكاد يفارقها

” اشتري كل اللي تبيه على حسابي الخاص ” ” طيب خذي الرقم ” ” واللي يرحم والديك خذي الرقم ” “طيب احفظي ٠٥……” الخ

لم يترك أنثى إلاّ لاحقها سواء ملتزمة بحجابها أم لا ..! فالمغازلة لديه ( تجربة حظ ).

وبعد مطاردة تجاوزت عدة ساعات يقرر العودة إلى منزله في المنتصف الأخير من الليل وكأن شيئاً لم يكن ، وبعد إهدار الأموال الطائلة على ما لا يستحق .. وأهله لا يعلم هل هم بحاجةٍ لهذا المال ؟ وما هو حالهم ؟! يعامل زوجته بسطحية ولا مبالاة، بينما يتعامل مع الأخريات بطريقة مختلفة تماما، إنه يصبح خاتما، بل خادماً تحت أقدامهن ……..!! !يذهب إليهن محملاً بالهدايا والعطايا، بينما يدّعي الإفلاس عند زوجته ويحاسبها على المصروف ..

*وقبل الشروع في العودة إلى المنزل للمعلومية قد تم تخزين أرقام الفتيات في هاتفه بأسماء وهمية :

ابو سارة = سارة

محل نورة للعطور = نورة “مرقمها عند محل العطور ” ….. وهكذا

وغالباً الجوال يكون مقفل برقم سري ، وعند وصوله للمنزل ينتظر بالسيارة ساعة قبل الدخول للمنزل وذلك لإتمام آخر المكالمات الغزلية .. وعند دخوله يغلق الجوال لأخذ الحيطة والحذر .. وحين يرى زوجته ممسكه بهاتفه بالصدفة تبدأ ضربات قلبه بالتسارع وتتغير معالم وجهه ، ومنهم النوع ” الوقح ” يتكلم بجرأة ويُوقع اللوم على الزوجة قائلاً : ” وبأي حقٍ تأخذين هاتفي ” واذا اشتد النزاع بينهما يُلقي الهاتف لها كي يطمأن قلبها ( وكأن البراءة تملأ وجهه الماكر ) ،ولكن لشدة خبثه ودهائه يكون لديه هاتفٌ آخر مُخبأ في درج السيارة ( هااتف الحالات الطارئه ) ، تجدونه ماهرٌ في الأمور النسائية (الماكياج .. آخر صيحات الموضة … الخ ) ولا تستغربي عزيزتي اذا طلب منك أرقام كوافير لزوجة صديقه العزيز لأن الرقم بالطبع للحسناوات ..!

 

* وآخر … هو وزوجته واثنين من أطفاله .. الزوجة ممسكة بالأطفال والزوج في المقدمة بعيداً عنهم ،لاهياً بهاتفه النقال وبالنظر في الفتيات .. يلقي نظرة على هاتفه ونظرة أخرى على النساء من حوله وهكذا وكأن شيئاً داخل قلبه يتحدث ويقول لهن

” أنا هنا “

وإن اقترب أطفاله منه يبعدهم عنه ويهتف لزوجته ” خذي عيالك ” عجباً وكأنهم ليسوا بأطفاله …! فقط لكي لا يخدش ” البريستيج “

هذه صور بسيطة جدا لهذا الرجل المغزلجي فهو بحسب منظوره الشخصي فقد يجد ميزة في كل امرأة تختلف عن ميزات زوجته ، أو يجد بالأخريات مابهن من المغريات مايجعله متشوق لتذوقهن فهم يحبون التغيير ويشاهدون النساء وكأنهن أطباقٌ من الأكل أو الحلوى اللذيذة وكما عُرف قولهم “أردت أن أتذوق طبقا مختلفا من الفاكهة ” لذلك فهو غير قنوع ” مايملي عينه غير التراب “

غالباً تبقى في نظر هذا الرجل النساء الأخريات أجمل بكثير من زوجته مهما بلغت مواصفات الزوجه وإمكانياتها وقدراتها .. وهذه هي الحقيقة ،

لا يخاف على حُرماته ، ويبقى لاهثاً وراء الملذات و بائعات الهوى وغالباً يتعرض للنصب والاحتيال منهن ، وفي بيته من هي أغلى وأطهر البشر لكنه لايلقي لها بالاً لأنه قد “امتلكها” ( الإنسان غريب بطبيعته .. إذا امتلك شيئاً أهمله )

بل قد تجدونها كالبدر في ضيائه ..صائنة لبيتها ..محافظة لمال زوجها مُرَبية لأطفالها غافرة لزلاته ونزواته ، لكنه لايقدر ذلك بتاتاً ، هذا هو الزوج المغزلجي وهذه القلة من صفاته .

في كلتا الحالات الزوجة إن تحدثت خسرت بيتها وزوجها وأوقع اللوم عليها من مجتمع لا يرى إلاّ الظاهر فقط ، وإن التزمت الصمت تجرعت مرارة الألم والخيانة وماتت بوجعها ..

كم من زوجةٍ خلف الجدران باتت ودموع الحرقة توجعها !!

وكم من زوجةٍ احتسبت وصبرت على طيش زوجها!

وكم من زوجة متزوجة بالمسمى فقط !!

وكم من زوجة تجد العديد من الإهانات والشتائم !

وكم من الخيانات الزوجية التي قد تقع بها الزوجة بداعي الانتقام من هذا الزوج المصون …..!

حسناً علينا القول : بأن كثيراً من المشكلات الزوجية تابعة من عدم القناعة .

 

نوف العمودي

 

Twitter @dr_noufalamoudi

التعليقات (٦) اضف تعليق

  1. ٦
    استغفرك اللهم واتوب اليك

    الشاطره اللي تنفذ بجلدها من هذا المخلوق الطفيلي المتخلف وتطلق منه

    تحياتي للكاتبة..

  2. ٥
    بانتظار ضخ مبلغ فلل الرصافيه

    شكرا على المقال الرئاع وازيد على ذالك ان اصحاب المعاكسات هم افقر الناس  بسبب هذا الافعال وشي شاهدنها من واقع التجارب وغير كذا تجد المشاكل عليه من كل جانب وحوادث السير والله ان كل هذا انه من ناس اعرفهم  والله على مقاول شهيد

  3. ٤
    ابولولوه

    مقال حلو00000لكن وش عرف الكاتب بيوميات وحركات وسكنات الغزلنجي000هل هي تجربه ام خيال

  4. ٣
    تأبط قلما

    مقال أستطيع القول وبكل ثقة أنه مقال يصنف على أنه تجربة شخصية  أو سيرة ذاتية كما يفعل بعض الروائيين

    ورغم أن الكاتب من الجنس الذي يقال عنه ناعم إلا أن معرفتها بدقائق الأمور توحي بالكثير من التجارب مع هذا النوع من الرجال

    وقد يقول قائل أن الحرمان الذي تعيشة بعض بنات حواء جراء عدم الرغبة بهن هو ماقد يدفعهن إلا إنتقاد مثل هذه التصرفات

    وبغض النظر عن صدق هذه القراءة من عدمها فإن الكاتب بالغ كثيرا في وصف تلك الفئة من الرجال

  5. ٢
    الحارثي

     اللهم إني صائم…

  6. ١
    شرع الله يحكم وليس العبد المذنب

    اذن لماذا العلمانيين والليبراليين ينوحون في مواقعهم ويتهمون الاسـلام  بانه ظالم للمرآه ويكبت جماح الرجل ؟؟؟

    فالاسلام امر الزوج  والمسلمين عموما بغض البصر  فلا يرى الا قريباته وزوجته  ولم يجعله لاهث خلف النساء   لان زوجته هي التي تمثل جنس الانثى وهي الشريكه والمعينه له بعد الله في الحياه ……
    والاهتمام بالزوجه حتى ان توجد احاديث بما معناها ان اطعام الزوج لزوجته باليـد فيه أجر    ومعانقتها  تخرج الذنوب  من ايديهم .

    فقـط كل  مسلم يطبـق الاسلام  ولن نرى بإذن الله  مثل هذه النماذج السيئه التـي وصفتها لنا الاخت الكاتبه  . مقال جميل وواقعي نسال الله ان يصلحنا
    جزاك الله خير اخت نوف