للمشاركة في

مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

تعليقات 10

لما​ذا تريد إيران ظهور المهدي!!

لما​ذا تريد إيران ظهور المهدي!!
weam.co/149675

لا أريد تنال قضية المهدي و ظهوره من حيث المبدأ الديني و التحليل الفلسفي و العلمي, لانه خارج إطار هذا المقال. لكن اريد ان اتناول هذه القضية من حيث أهداف إيران و مقاصدها و ما تروج له حول هذه القضية و ما سيفعله المهدي بالعرب بعد ظهوره. لماذا تروج ايران الى إن المهدي سيقتل بعد ظهوره العشرات الالاف من العرب فقط؟ و لماذا تروج عبر كتبهم الطائفية و ملاليهم بان المهدي بعد ظهوره سيتوجه الى المكة المكرمة و المدينة المنورة و سيفتك بالناس هنالك. و لماذا سيخرج المهدي, الخليفة الأول و الثاني رضي الله عنهما من قبورهم و يشنقهم الف مرة و يحرقهم الف مرة و يمثل بجثامينهم الطاهرة على حد وصف كتبهم التي تتحدث بان المهدي لما يصل لقريش لا يأخذ الإ السيف و لا يترك الإ السيف هناك. لماذا لم يخطر على بال السلطة الصفوية ان تروج للمهدي ان يذهب لحلفاهم في الصين و روسيا و هم شيوعيون و ملحدون لينشر الدين الإسلامي و العدالة الألهية هنالك. و هنالك الف سؤال و سؤال يطرح نفسه و بالحاح حول الدعاية الإيرانية و حثها على قتل العرب و المسلمين دون سواهم على يد المهدي؟

 

لو دققنا قليلا بممارسات الدولة الفارسية الحالية و ما تدعو له من بدع و شعوذه باسم الدين فنراها امتداد طبيعي و تاريخي للحركة الصفوية التي جاءت هي الأخرى صورة مماثلة للحركات الشعوبية التي حاربت الإسلام إنطلاقا من بلاد فارس بهدف القضاء عليه في بداياته. كما إن الحركة الصفوية جاءت لتعطي للحركات الشعوبية لباسا عقائديا مبني على الخرافات و الكذب و الدجل على الحقائق و التاريخ, جاءت السلطة الفارسية الحالية ( الخمينية) لتعطي دجل و خرافات الصفوية تلك لباسا مقدسا من خلال قضية ولاية الفقيه و إرتباطهم بالغيب و المهدي. و وصل الأمر بالسلطة الحالية ان تعتبر نفسها ممثلة لحكم الله على الأرض و من يعارضها يشنق حتى الموت بتهمة محاربة الله و رسوله.

و من المفارقات الصارخة تطالب السلطة الصفوية في طهران بأخذ ثأر الحسين بن علي رضي الله عنه من قاتليه و هنالك مؤسسات و مليشيات تحمل إسم ” يا لثارات الحسين” و تروج للحقد ضد العرب و تعدهم بالثأر لدم الحسين رضي الله عنه. و لم تتحدث السلطة الصفوية عن أخذ الثأر من قاتلي علي بن ابي طالب رضي الله عنه و هو الأمام المعصوم الأول في المذهب الذي تدعي السلطة الفارسية انها تتبعه. اليس السبب هو من قتل علي بن ابي طالب رضي الله عنه, هو فارسيا, فلهذا لا تحض على الكراهية و الحقد على من قتلوه. و هنا تتضح حقيقة و أهداف السلطة الفارسية من تباكيها على الحسين و الدعوة لأخذ ثاره.

بعد عجز خامنئي و تجرع الخميني السم بسبب فشلهما في إحتلال و السيطرة على الوطن العربي و إرتكاب المزيد من المجازر, رغم قتل المئات الالاف في الأحواز و العراق و سوريا, بدءت السلطة الفارسية تتحدث لقرب ظهور المهدي, لأخذ ثأر الحسين و فاطمة بنت رسول الله بتطهير الأرض من العرب. و وزعت السلطات الإيرانية كتابا مجانيا في الأحواز قبيل شهر رمضان, يروج الكتاب لأكاذيب حول كسر ضلع فاطمة بنت الرسول على يد عمر بن الخطاب رضي الله عنهما و يحض الكتاب على الكره و لعنة الخلفاء الراشدين و يحرض على قتل أهل السنة و الجماعة. و أعتبر ممثل المرشد الاعلى في الحرس الثوري (الباسدران) حجت الاسلام و المسلمين سعيدي, في خطبته ليوم الجمعة الماضي بطهران, بان ظهور المهدي بحاجة الى 100 مليون فدائي من الحرس الثوري و قوات التعبئة, بعد ما طالب الخميني في بداية الثمانينات بتأسيس 20 مليون من الجيش الفدائي لبلوغ أهدافهم المشؤومة. و أضاف المدعو سعيدي بإن مهمة الحرس الثوري و قوات التعبئة الايرانية في المنطقة هي تهيئة الظروف المناسبة لظهور المهدي, حيث أحدى أهداف القوات الأميركية في المنطقة هو منع ظهور المهدي. و تدعي السلطة الفارسية بان العقوبات الإقتصادية المفروضة عليها ليس بسبب ملف ايران النووي, بل سببه إنتظار الشعب الإيراني لظهور المهدي.

التفكر و التمعن بهذه الأقوال و الممارسات الصفوية لبلاد فارس عبر التاريخ و الى يومنا هذا, تثبت دون شك بإن الفرس يكنون كل الحقد و الضقينة و الكره الشديد للعرب. و تدل الدعاية لظهور المهدي على إن الصفويين يخططون لإرتكاب مجازر جماعية بحق العرب, كما تثبت, فشلهم و عجزهم في تصدير ثورتهم و السيطرة على المنطقة العربية فلهذا استعانوا اليوم بالمهدي ليحقق لهم اهدافهم المشؤومة تلك. و إتخاذ من الدين و الحق المغتصب (خلافة علي على حد وصفهم) لباسا و إطارا لكل أعمالهم, هو لتحقيق الأهداف التالية:

أولا: إعطاء شرعية دينية لقتل العرب و إحتلال بلدانهم و السيطرة عليها.

ثانيا: زرع الخلاف و الفتنة بين المسلمين.

ثالثا: جر بعض العرب و المسلمين الذين ينخدعون بتلك الدعاية للمشاركة بقتل العرب.

حسن راضي الأحوازي

التعليقات (١٠) اضف تعليق

  1. ١٠
    طائر الحائر

    اللهم اعز الإسلام والمسلمين واذل الشرك والمشركين ياعزيز يا قدير

  2. ٩
    فتاة الاسلام

    حسبي الله ونعم الوكيل في ايران والشيعه في كل مكان

  3. ٨
    برجس الحربي

    لافض فوك أخي حسن .. مقال من ذهب, وتحليل شافي لواقع ايران المؤلم. 

  4. ٧
    جابر

    كذب في كذب 

    مقال اقل ما يقال عليه فااااااااااااااااااشل 

  5. ٦
    أبو رائد

    لا أظن مهديهم الذي ينتظرونه الا المسيح الدجال

  6. ٥
    سعد

    هذه هي ايران تخطط و تنفذ و العرب ضحية فاين تخطيطنا تجاه القضايا الاستراتيجية

  7. ٤
    مطلع على كلا الأمرين

    السلام عليكم
    أحببت أن أضع رداً على الكاتب وخير الكلام ماقل ودل
    هل تتحدث وعلم قلمك ماذهبت إليه وكتبت
    كفى كذباً على العقول وإلفاق التهم والروايات الكاذبه وماتروجون له بما يخص قضية الإمام المهدي وترمونها على إيران
    أصبحت إيران شماعه يعلق عليها كل شي ( تفجير – إغتيال – سرقه – ثوره … إلخ ) فليس هناك إلا دولة إيران
    فلتعلم فإنه لايرمى إلا الشجر المثمر
    فلتعلم بأن مصير إمريكا وإسرائيل الهلاك لهم ولحلفائهم أياً كانو
    والتحيه خير سلام

  8. ٣
    alsaroukh

    مساكين الشيعة 

  9. ٢
    مالك بن الاشتر

    بارك الله فيك استاذي على هذا المقال الرائع

  10. ١
    ولد العرب

    هذا غضب صدام اصابت العرب