خبر عاجل

السؤال الرابع في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

تعليق 22

محمود صباغ ولبس الشّماغ..!

محمود صباغ ولبس الشّماغ..!
weam.co/15683

هُناك أشياء تَستوقف المَرء لغَرَابتها، ومِن الغَريب الذي حَدَث قَبل أيَّام، أنَّ صَديقنا الكَاتِب الأنيق «محمود صباغ» شُوهد مُرتديًا الشّماغ، وكَان مَنظره مِثل «مُستشرق هولندي» أتى إلى الجزيرة العربيّة، فلَفحته الصَّحراء، وأرَاد الاحتماء مِن هَذا اللفح بارتداء شماغ أحمر يَقيه اللهيب..!
مَنظر «محمود» هَذا جَعلني أتسَاءل: لمَاذا نَلبس الشّماغ، وهو يُنافي كُلّ السّياقات الثَّقافيّة والدِّينيّة والاجتماعيّة والمهنيّة التي نَقوم بها..؟!
وإليكَ الدَّليل.. مَثلاً عِندما تَذهب إلى المَسجد، تَجد أنَّ المُصلِّين -أثناء الرّكوع والسّجود- يَنشغلون بتَرتيب الشّماغ، حيثُ يُنسّقونه مَرَّة في الجَانب الأيمن، ومَرَّة فَوق الكتف الأيسر، الكُلّ يَعمل ذَلك بلا استثنَاء..!
ولو أردنا الزّيادة لقُلنا: إنَّ الإمام يُعاني مِن الشّماغ أكثَر مِن المُصلِّين، بحُكم أنَّه لا يَرتدي عقالاً، الأمر الذي يَجعل الشّماغ يَحوم حَول الرَّأس، ويَتهدَّل مَرَّة إلى الجهة اليُمنى ومَرَّة إلى الجهة اليُسرى، فيَنشغل الإمام بتَثبيت الشّماغ، وتَكثر حَركته، وقد تعلَّمنا مِن كُتب الفقه التي تَدحدرت علينا مِن فُقهائنا، ومِن العُلماء الذين كُنَّا نَثني الرُّكَب عِندهم في الحَرَم النَّبوي، أنَّ كَثرة الحَركة تُبطل الصَّلاة..!
أمَّا في سياق العَمل، فلو ذَهبتَ إلى أي إدارة خَدميّة، عَفوًا لن أتعرَّض إلى أي إدارة حكوميّة بعينها، فهُم يَتحسَّسون مِن النَّقد، فلو تَناولناهم لغَضبوا، وإن غَضبوا فسيُطالبون بإيقافي وأنا لا أرغب بذلك، لأنَّ الكِتَابة مَصدر مِن مَصادر رِزقي، لذلك سأتّجه إلى البنوك، فلو دَخلتَ أي بَنك ستَجد أنَّ الموظّف السّعودي «مشخّص» على «سنقة عَشرة»، حيثُ استهلك مِن وَقته رُبع سَاعة في تَثبيت العقال، ومِن ثَمَّ الجلوس عَلى الكُرسي، ليَتحرَّك بخُطط «ثَابتة ومَحبوكة»، حتَّى لا يَختلّ تَوازن الشّماغ، ولا تُدركه هَزَّة بَنكيّة، أو نَكسة مِن نَكسات الأسهم الزّراعيّة، حِينها يَبدو الموظّف في حَركتهِ وكأنَّه «ضبع»، فإذا أراد الالتفات التفت بكُلِّ جَسده، وليس الرَّقبة وَحدها، حتَّى لا تفسد الشَّخصيّة..!
وفي جَانب القيادة، هُناك دراسة تَقول: إنَّ لبس الشّماغ مِن أسباب الحَوادث، وخَاصَّة بالطَّريقة التي يَلبسها به مَن نَصطلح عَلى تَسميتهم «المطاوعة»، حين يُكثِّفون النِّشاء، فيُصبح الشّماغ عندها كالوَرق المُقوَّى، يَحجب الرُّؤية مِن اليمين والشّمال، ويُصبح قَائد المَركبة وكأنَّه خيل لا يَرى إلَّا أمامه، مَع أنَّ القيادة تَتطلَّب استخدام جميع أنواع المرايا..!
وأذكر أنَّ أحد سَائقي «الخَط» الذين رَكبتُ مَعهم، أرَاد مَرَّة أن يَعطس والسيّارة تَسير بسُرعة 120 كم في السَّاعة، وعندما فَتح النَّافذة طَار الجُزء الأيمن والأيسر مِن الشّماغ، وبقيا خَارج النَّافذة، فمَا كَان مِن السَّائق إلَّا أن أغلق النَّافذة عَلى الشّماغ، فأصبح وَجهه مُغمّمًا، وكِدنَا أن نَذهب في «خرخر»، أو «داهية»، كَما يَقولون، لَولا لُطف الله اللطيف الخَبير..!
حَسنًا.. مَاذا بَقي..؟!
بَقي القَول: إنَّني سَألتُ أحد الأعراب: لماذا تَلبس الشّماغ..؟! فقال: لأتّقي به الحَرّ والبَرد والغُبار، واستخدمه مَنشفة لليدين، وأمسَح بهِ أنفي..!
يا قوم: هذا هو الشّماغ، وهذه بَعض مُعوّقاته وفَوائده، فاختاروا مَا أنتم فيهِ رَاغبون..!.

أحمد عبدالرحمن العرفج

التعليقات (٢٢) اضف تعليق

  1. ٢٢
    ابو محمد

    خل عنك الشماغ وخفف المكياج شكلك شافط مكياج البيت والجيران اخيرا استح على وجهك وخلك رجال

  2. ٢١
    محمد الصبحي

    السلام عليكم و رحمة الله و بركاته ,,,

     اول مره اعلق على مموظوع فالانترنت مقال يحوم الكبد بمعنى الكلمة ماله اي معنى من الموظوع الغريب و المشكلة فيه استظراف كأنك فمنتدى عادي جدا و ليس في صحيفة الكترونية و الله دنيا ارزاق وحظوظ كل من هب و دب يكتب و يحاظر و يناظر ..و يحللل وحتى انا صرت اعلق ..

  3. ٢٠
    مجتهد

    الموضوع بايخ ويدل على مستواك وعقليتك
    مسويت جايب شي غريب
    ممكن بكره تكتب عن الحجاب
    وتحط فوائده واضراره
    انزل الشارع واكتب عن معانه المواطني
    وقضاياهم 
               
                   
     ولا خايف ياجبان

  4. ١٩
    ابوطارق

     اول قراءة لي في مقالك كنت عازماً على مهاجمتك وإتهامك بأن الطاسة اضحت فارغة ولكن أخذتني القراءة حتى نهاية المقال ورغم أنني من مدمنيها إلاأنني العنها في اليوم الف مرة وأنا معك هي تعتبر مقياس حضاري وثقافي على تقدمنا،،  بالله عليك تعال شف شكلها على طلبة المدارس ادخل عليهم في الفصول وشف المنظر ثم الطبيب إذا قام يستعرض في المستشفى وكأنه عمود خشب في الجنادريه معلق به تراثنا الشعبي أخي أنظر إلى بعض المسؤولين عندما يخروجون علينا في برامج تلفزيونية وهم مشغولين بالعقال والغترة والبشت كم حركة لليد وهي تنتقل من فوق إلى تحت ومن اليمين إلى اليسار أكثر مما تكلم والحقيقة المفروض انها تمنع كلها ويسمح بها في المناسبات الوطنية وهي عادة شعوب الارض لكن مثلما قال مفكر بريطاني عندما سألوه عن الشعب السعودي قال يحتاجون إلى 200 سنة حتى يعرفوت هذا الحيوان وهو يؤشر على كلبة

  5. ١٨
    شاريها شاريها

    السلام عليكم

    الاستبنه حقت الددسن وين

  6. ١٧
    البدراني

    الله يشفيكم

  7. ١٦
    نواف

    لا يوجد للشماغ اي فائده بل له مضار كما تفضلت

    وهو غير لائق في الزمن الذي نحن فيه

    والدليل على انه (( يفشل )) اننا لا نرتديه عندما نسافر للخارج

    ولكنها عاده من عادات الأعراب التي ابتلينا بها واصبحت عرفا اجتماعيا يستهجن من لا يتبعه

    والدليل (( صورتك الماثله أمامنا ))

  8. ١٥
    الواثق

    الافضل يلبس جنز وقميص بدي عشان لو سجد تظهر الخفايا والله افكار ما لها داعي قال شماغ قال …
    لو جربتها كان تحس يالسكينة اثناء الصلاة جرب وبتشوف الفرق …………

  9. ١٤
    حامد كابلي

    يقول الكاتب:
    (وقد تعلَّمنا مِن كُتب الفقه التي تَدحدرت علينا مِن فُقهائنا، )

    ألا يدل ذلك على جهل وقة أدب ذلك العرفج باستخدامه للفظ  (تدحدرت) مع الشرع؟؟!!

    كم كنت أبغضه،، وزاد ذلك،،

  10. ١٣
    فليحفظ الرب الشماغ

    لمَاذا نَلبس الشّماغ، وهو يُنافي كُلّ السّياقات الثَّقافيّة والدِّينيّة والاجتماعيّة والمهنيّة التي نَقوم بها..؟!
    1- نلبس الشماغ لأنه موروث ثقافي فالشماغ وليد العمامة التي غطاء الرأس وكما الشعوب تحتفل بتراثها وتحافظ علية وبعض الدول تبحث عن موروث لها . اليس الأواى بمن لديه شئ المحافظة علية.
    2- دينياً أستغرب من بعض الأشخاص إدعاء الحرص الشديد على أدخال وإقحام الدين في كل صغيرة وكبيرة في الشماغ في الحذاء في عتبة الباب وكل شئ وإي شئ من مبدأ لايعجبني أذن أبحث عن حديث أو أن أنبهكم أن عباداتكم وقيامكم لاتصلح مع هذا الشئ0 ولو نظرت الية تجدة لايفقه من دينه شيئاً أو من كان من الطرف الآخر.
    3- إجتماعيا الشماغ رزة وكشخة وهيبة يكفي أنه مغطي صلعتك وخفة شعرك وتركيبة رأسك .
    4- مهنياً فلا يوجد عامل يمارس عملً خارج المكتب يرتدي الشماغ .
    أيها العرفج نحنا لسنا سذجاً لتصيغ لنا عبارات تكرهنا في شماغنا فأنت لست مجبراً على لبس الشماغ فاأرتدي البنطال والكرفتة وأزهو بصلعتك وأمشى بكرشك لكن لا تتجرأ أن تهين لبسنا الوطني وأحد هوياتنا

    ثم سأخبرك بأن قصة الأعرابي من نسج خيالك فلا يوجد إعرابي (كان من الأجدى إستخدام الكلمة الصحيحة بدل هذة العبارة التي تنم عن مابي داخل قائلها)  أويستخدم الشماغ منشفة لليدين ولا منديلاً للأنف – فهم أحرص النظافة على نظافة غطأ رأسهم0

  11. ١٢
    صريح وواضح

    لو ان لك شنب ردينا عتليك

  12. ١١
    الاكليل

    لبس المطاوعة للشماغ حرية شخصية مالذي تريد بالضبط

    اين الحرية التي تدعون

    لماذا لا تنتقد الملابس المخلة والتي تدعو للا شمأزاز

    مثل طيحني وغيرها

  13. ١٠
    شبيه الفهد

    خلاص لايلبس شماغ على راسه يلبس بطيخ احسن علشان اذا جاع ياكله ههههههه

  14. ٩
    ابو فواز

    اخ عبدالرحمن , مالقيت من المواضيع اللي تهم الناس الا الشماغ ( خالف تعرف )

    ننتظر جديدك في الفلينه العلاقي !!!

  15. ٨
    ana

    ماودك نلبس عمامة مثل ربعك
    بس يمكن تصير الدعوة طبقية يعني من يلبس السوداء ومن يلبس الخضراء والبيضاء
    ونصير متمتع مرفوع بالضم  ـ ومتمتع به منصوب عليه بالفتح

  16. ٧
    7up

    اروح تقاطيع
    ياسراميك

  17. ٦
    سعود

    عرفج الله خشمك كان هذي مواضيعك
    ياخوي كبر عقلك شوي واطرح ماينفع الناس

  18. ٥
    ابو فهد

    العرفج وشي تبي بالظبط موضوع تافة وطرح اتفهة والله صار الشماغ كارثة قومية يخوفي يصير الثوب بكرة مثل الشماغ

  19. ٤
    a

    الشرهه ما هي بعليك الشرهه على من ينشرلك ها الخرابيط.
    معليش أظن إنك مفهمت شىء مدري وش لغتك الأصلية علشان أترجملك

  20. ٣
    ابو الفواصل

    سبحان الله “ويتكلم الرويبضة في امور العامة”  الشماغ اصبح  من الهوية الوطنية والتقاليد التي نفتخر بها  ثم وش حشر المطاوعة في الموضوع ياخي خلهم في مساجدهم مالك ومالهم ونت خلك في سخافاتك وسطحياتك المعروفة والشرهة ماهي عليك الشرهة على من سمح لهرطقاتك ان تظهر لنا 

  21. ٢
    بنت الوطـــــــن

    ياشينه وهو لابس شماغ صبغوا وجهه
    ياكرهي له من يوم شبه المرأة السعودية بالبقرة جعله بثور  ينطح فيه  لين يجيب اجله >_<

  22. ١
    كاتب

    ساااااذج بالله عليك وش تحس فيه وانت كاتب هالموضوع
    ابصم بالعشرة انه ماعندك من الثقافة  مثقال ذره لا انت ولا اصحاب الردود الموالين اليك اللي مايدرون وش الطبخه تصدقون ماني عارف وش اقول لكن تدرون باي