للمشاركة في

مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

تعليقات 6

مطار القنفذة …. إلى أين ؟!

مطار القنفذة …. إلى أين ؟!
weam.co/163171

قبل ست سنوات أوصى مجلس الشورى بإنشاء مطار إقليمي في محافظة القنفذة إدراكاً منه بأهمية المحافظة بوصفها قلب تهامة وواسطة عقدها , والوجهة السياحية والاستثمارية المؤملة في جنوب منطقة مكة المكرمة , وفي تهامة منطقة الباحة، وتهامة منطقة عسير , فهي الواجهة البحرية لهاتين المنطقتين , وهي مشتى أهلهما حينما يهرعون إليها فراراً من زمهرير الشتاء , وهي متنفسهم على ساحل البحر , وكانت قبل ذلك ميناءهم الذي تُجلب إلى ديارهم عن طريقه بضائع الشرق والغرب , ومنه تُصدّر منتوجاتهم من الحبوب والعسل والسمن والجلود إلى أصقاع بعيدة . وتعدّ القنفذة اليوم مع تهامة منطقة عسير وتهامة منطقة الباحة المجاورتين من أكثر أنحاء المملكة كثافة بالسكان , ومن أوسعها رقعة زراعية وثروة حيوانية وسمكية , وعليها تعلق الآمال في الإسهام بنصيب وافر في مستقبل التنمية في بلادنا .

 تلك التوصية التي صدرت عن مجلس الشورى بخصوص مطار القنفذة الإقليمي تولّد عنها فكرة إنشاء مطار اقتصادي في المحافظة. وعلى الرغم من أن الأهالي لا يعرفون فكرة المطار الاقتصادي، ولا يتصورون الخدمات التي سيؤديها , ولا الأدوار التي سيسهم بها في مستقبل التنمية في المحافظة إلا أنهم فرحوا به فرحة لا تضارعها فرحة , وأخذوا يعدّون الأيام والأسابيع والأشهر لتنفيذه , وأصبح السؤال المطروح في أوساط الأهالي هو متى سينفذ المشروع، ومتى سيطيرون من محافظتهم إلى مختلف أنحاء المملكة وإلى خارجها ؛ خصوصاً وقد أعدت له الدراسات اللازمة, وأختير لإنشائه أكثر من موقع بمعرفة واطلاع هيئة الطيران المدني , وحظي ويحظى بمتابعة كريمة من أمير منطقة مكة المكرمة صاحب السمو الملكي الأمير خالد الفيصل (حفظه الله) , وأدرج في موازنة الدولة للعامين أو الثلاثة أعوام الأخيرة , وأصبح إنشاء المطار قاب قوسين أو أدنى من التنفيذ إلا أن الفرحة ما تمت – كما يقولون – ذلك أن سمو رئيس هيئة الطيران المدني الأمير فهد بن عبدالله آل سعود صرح قبل أسابيع دون معرفة الأسباب والدوافع لذلك التصريح أن القنفذة لاتستحق أن يُنشأ فيها مطار لقربها من مطار الباحة الذي لا تزيد المسافة بينه وبينها على مائة وستين كيلو مترًا , فأسقط في أيدي الأهالي، وخاب ظنهم , وانقلبت أفراحهم إلى أتراح , وهُرِعوا جماعات ووحدانا إلى مكتب سعادة المحافظ مستعلمين ومتسائلين ومحتجّين , وشكلوا وفداً لمقابلة سمو الأمير فهد بن عبدالله الذي استقبلهم بأريحيّة تامة ليست غريبة على سموه، ووعدهم بإرسال وفد من قبله لدراسة الموضوع من جديد كما علمت .

 ولي مع مطار الباحة، واستفادة محافظة القنفذة منه عدة وقفات, ذلك أن من السهل أن تأخذ مسطرة وقلماً وتقيس أي مسافة على الخريطة بين بلد وآخر , ولكن الوضع على الطبيعة مختلف تماماً , فمطار الباحة يقع في العقيق على بعد أكثر من 50 كيلو مترًا عن مدينة الباحة، والطريق منه إلى الباحة نفسها خطر ومزدحم لمروره بقرى ومستوطنات حضرية كثيرة . أما إلى القنفذه فإن الأمر أكثر صعوبة لاجتيازه لعقبة الباحة الشهيرة إلى المخواة، ومنها عبر وادي الأحسبة ، ومرتفعات بني شرفاء وآل دمينة وشدا غامد والعصداء وناوان إلى المظيلف ، ثم منها إلى القنفذة بعد أن يكون قد استغرق من الوقت أكثر من ثلاث ساعات من السير المحفوف بالمخاطر. ولهذا فإن أهالي محافظة القنفذة, وبعض المحافظات التهامية بمنطقة الباحة يفضلون استخدام مطار الملك عبد العزيز بجدة على مطار الباحة على الرغم من بعد المسافة ، الأمر الذي يبرّرعدم جدواه لخدمة محافظة القنفذة ، ولوكان مطار الباحة في تهامتها أي في بلاد غامد الزناد ، أو المخواة ، أو ناوان ، أو في الشعب الشامي أو الشعب اليماني بأعالي وادي دوقة لاختلف الأمر.

 أما في العقيق فإنه صعب على نصف أهالي منطقة الباحة فما بالكم بأهالي محافظة القنفذة والمناطق المجاورة لها شرقًا وجنوبًا في محافظات منطقة عسير التهامية . ثم إن هيئة الطيران المدني تعرف أكثر من غيرها أن المطارات ليست ركابًا يسافرون منها وإليها ، وإنما هي تنمية وحضارة ووجهات سياحية واستثمارية .

 فهل تُحرم محافظة القنفذة ، وهي من المحافظات الكبرى بالمملكة ، من حقها في التنمية ؟ وهل يحول قصر المسافة ــ إن وجد ــ بينها وبين مطار الباحة دون حقها في أن يكون لها مطارها المعوّل عليه مستقبلًا في تنميتها ؟ وفي جلب الاستثمارات لها, والاستفادة من مقوماتها الطبيعية ، وموروثها الحضاري في السياحة والاستثمار السياحي. ولو غلّبنا طول المسافات وقصرها في إنشاء المطارات بالمملكة  فإن مطارات كثيرة معروفة ستختفي من الخارطة ، خصوصًا وأن بعضها في محافظات أقل أهمية من محافظة القنفذة ، وعلى بعد مسافات من مطارات مجاورة أقصر بكثير مما بين القنفذة ومطار الباحة ، فضلًا عن أن النقل الجوي وغير الجوي في معظم أنحاء العالم ، ولا سيما المحلي منه، هو خدمة ومنفعة للبلدان ولقاطنيها، ولا يخضع في الغالب لحسابات الجدوى الاقتصادية.

     إن ذلك التصريح الذي صدر عن سمو رئيس هيئة الطيران المدني عن مطار القنفذة ، في معرض حديث لا أعرف شيئًا عن سياقه، آمل ألّا يوصد الأبواب، أو يقطع الآمال، وإنما أرجو غاية الرجاء أن يعجل بتنفيذ مطار القنفذة قريبًا ، وألا يترتب عليه ما يميت فرحة أهلها التي استمرت على مدى أربع سنوات.

 

بقلم أ.د. أحمد بن عمر آل عقيل الزيلعي

 عضو مجلس الشورى

التعليقات (٦) اضف تعليق

  1. ٦
    محمد عبدالعزيز اللحيدان

    تحية طيبة/ يا أخي طالب للقنفذة بما ينفع أهليها من أمور اهم من المطار لأن هناك اولويات تهم القنفذة وقراها اهم من المطار بكثير وبالإمكان اجتياز هذا الأمر لمن تهمه الرافاهية أن يتحمل قليلا ويمتطي السيارة للوصول إلى مطار الملك عبدالعزيز ويطير من خلاله إاى كل البلدان ويسيح براحته

  2. ٥
    محمد عبدالعزيز اللحيدان

    تحية طيبة / اود أن اضيف إضافة طريفة حيث يذكر أن عجوزا ذات نفوذ زارت أحد الديار التابعة لنفوذها فقيل لها أن أهالي هذه البلدة يعاننون من شح الخبز فقالت لا فض فوها لمذا لا يأكلون البسكويت عوضا عن الخبز

  3. ٤
    ياليل مطولك

    يارئيس هيئة الطيران المدني القنفذه تراها قريبه من القصيم. والباحه حول الرياض بس وافق ياطويل  العمر لايزعلون عليك اهل القصيم واهل الرياض
     
     
     

  4. ٣
    محمد عبدالعزيز اللحيدان

    تحية طيبة إضافة أخيرة هل يوجد بالقنفذة مرافق سياحية تدر على أهلها ارزاقا هل يوجد في القنفذة مزارع للأسماك تشغل الأيدي العاملة فيها وهي تقع على شاطيء البحر هل يوجد في القنفذة مزارع لإنتاج المحاصيل الزارعية مثل الدخن والموز والشعير في سهولها الشرقية هل في القنفذة بنية تحتية مدنية تساعد على توطين أهليها  هل في القنفذة مكتب للعمل لإيجاد فرص لعمل هل يوجد في القنفذة مصانع لمواد البناء مثل السرميك وغيره ومصانع الإسمنت لتشغيل شباب وشبات  القنفذة أليس الميناء البحري أهم للقنفذة لاشك أن ولي الأمر ينتظرمنك و من أمثالك من يقدم له حفظه الله الأولويات في ما يهم أبناءه المواطنين

  5. ٢
    يحيى

    نعم نحن أهالي القنفذة نطالب هيئة الطيران المدني بانشاء مطار يخدم المواطنين المخلصين في هذه المحافظة ونحن بأمس الحاجة للمطار وكنا نحسب الوقت وننتظر سنين ولكن فوجئنا وانصدمنا بخبر الغاء انشاء المطار دون مبرر,,,,,,أما مطار الباحة بعيد عنا ولايخدمنا وامامنا عقبة وطرق خطيرة للوصول الى  الباحة ولكن لانقول الا حسبنا الله ونعم الوكيل واخيرا نشكر الدكتور أحمد عمر الزيلعي العضو في مجلس الشورى    

  6. ١
    احمد الفلاحي

    شكرا من الأعماق يادكتور احمد ، وانت من جاب تلك الديار بحثا ودراسة وقادر على إيضاح ماخفى على هيئة الطيران المدنيين فيما يتعلق بجغرافية وطبوغرافية المكان وأثر ذلك على بعض المشاريع وكل سكان القنفذة يأملون منك وتحمل مسؤلية إيصال صوتهم والدفاع عنه 
    كل الشكر على هذا الغني بالمعلومات والإقناع