تعليقات 5

ملوك 2011 الطوائف

ملوك 2011 الطوائف
weam.co/17191

انفلاشية الوضع العربي….كلالة المسؤول أم بطر المسؤول

*الماضي الفرنسي…الحاضر الأمريكي….المستقبل الإسرائيلي ….يقهقهون بأعلى أصواتهم وكأنهم يقولون لنا……..وبلهجة غوغاء الأمة ودهماء الغُمة……(الله لا يرفع عنكم)….(من ضربته يديه ما أحد يبكي عليه)

ها هي :

عُمان : تظاهر حوالي 200 عُماني احتجاجا على غلاء المعيشة.

اليمن : الآلاف يتظاهرون في صنعاء مُطالبين الحكومة بإصلاحات وخلافه.

الأردن: الآلاف ينزلون إلى شوارع عُمان ومدن أُخرى احتجاجا على غلاء المعيشة والبطالة والفقر…ويُطالبون بإسقاط الحكومة.

السودان:تظاهرات في الشمال وإضرام للنار في الأجساد.

موريتانيا: مُتظاهر يُحرق نفسه لاستيائه من الوضع السياسي في البلاد.

الجزائر : تظاهرات عنيفة بسبب غلاء المعيشة.

مصر: تظاهرات في مدن كثيرة..واشتباكات لا نهاية لها.

غُدّونا تونس…..وآصالنا زين العابدين

*ما هكذا تُورد الإبل.. يا مُتظاهرين!!!

إن المطالب الشعبية حقوقٌ واجبة للشعب وواجبةُ التنفيذ من قِبل الحكومة ولكن!!    ليست بهذه الطريقة.

نحن في القرن 15 ..يكفينا شعاراتٌ جميلةٌ.. مؤدبة الحروف ولامعة الطيوف ..تُنسج عليها مطالبنا …وتُّلوح بها أيدينا في مسيرةٍ نظامية ..مُحترمة…

سرقة المنازل وقتل الأبرياء ..من إخواننا ..ليست من مطالبنا..

إلى رجالات العرب..تذّكروا وضع الأندلس..

أبو الحزم…تعزير الحزم

ابن عبّـاد…    بُعد العِباد

باديس..مُدخل الكراديس

إن السعيد من اتعظ بغيره, والشقي من اتعظ بنفسه.

فلسفة : أسرعْ قدر الإمكان ….ولا تستعجل ولو كان بالإمكان.

وجهة نظر : الاختزال يُثري المقال….والإطالة تقتل المقالة.

شعر : أحوالنا تصعب على الكافر      من قبل نكتبها ونقراها

تركي جابر آل علي

التعليقات (٥) اضف تعليق

  1. ٥
    فرحان

    زينك ساكت

    اجل حالات فردية تعممها ياكتاب عصر 2011

    ابي اعرف شي واحد معلوماتك من واقع ام من قناة العبرية

    • ٤
      ملك الخرائف

      بداية تعلم وبداية نهاية ولاجديد من كلامك

  2. ٣
    قارىء مخملي

    أخي تركي….أعلم ما ترمي إليه………فعنوان المقال وخاااتمته………هماااا بوابة الدخول…أليس كذلك…..دالتك عجيبة…..ربما تكون متهورأ لقارىء الوهلة الاولى…….

       بصراحة هذاا ما نُريد……نريد كاتباً صريحاً……..ثقافته تدل عليه…وتوريته قاتله…..ولكن أين من يفهم؟
         تحياتي لك

  3. ٢
    سالم

    مقالٌ ظاهره الرحمة وباطنه العذاب

  4. ١
    أبو العنود

    أسلوبك ممتع يا تركي وطرحك جميل وهادف