التعليقات: 0

تدريب «417» سيدة على فنون التربية بجدة

تدريب «417» سيدة على فنون التربية بجدة
weam.co/185647

جدة – الوئام – حسين العبادي:

أهلت جمعية المودة الخيرية للإصلاح الاجتماعي بمحافظة جدة «417» سيدة في التربية وفنونها ضمن محاضرة قدمتها في ملتقى كليّه الترفيهي والذي نظمته مندوبية الدعوة والإرشاد ودعوة الجاليات بكليّة تحت شعار “معنا أوقاتك تحلى”.

حيث تناولت الأستاذة فتيحة بن حمران خلال المحاضرة الأساليب الحديثة في تربية الأبناء وأوضحت بأن التربية هي تحقيق النمو والتكامل والازدهار في شخصية الإنسان، موضحةً بأن التربية الناجحة هي إعداد شخصية الأبناء من كافة الجوانب الإيمانية والنفسية والعقلية حتى يستطيعوا النجاح في حياتهم.

ونبهت بن حمران إلى أن الأسرة هي مهد الطفولة المبكرة فعلى الرغم من كثرة الوسائط التعليمية وتنوعها فإنه يبقى للأسرة دورها الأساس في تربية أطفالها و تعليمهم فهي البيئة الأولى التي تحتضن الطفل، وتقوم على رعايته وتؤثر في توجيهه، فضلاً عن أنها هي المسئولة عن بناء النسيج لشخصية أطفالها خلال سنوات طفولتهم المبكرة.

وكشفت بأن الدراسات أشارت إلى أهمية السنوات الأولى من عمر ومما لاشك فيه أن الطفل يتشكل وجدانياً وعقلياً وجسدياً في إطار الأسرة بالدرجة الأولى، فهي التي ترسم ملامح شخصيته المستقبلية.

وقدمت بن حمران العديد من النصائح من أبرزها أن الطريق الصحيح ليكوّن المربي خبرته ومهاراته التربوية وهو إن يعيد فهم ذاته جيدا قبل أن يفكر بالآخرين، إلى جانب أهمية التعرف على مجالات التأثير التي من شأن المربي العمل من خلالها، وأهمية فهم العلاقة بين النمو الجسمي والنضج السلوكي والدور المناط بالمربي أثناء هذه المرحلة من التطور، فضلاً عن ضرورة التعرف على طبيعة الانفعالات المصاحبة للتغيرات النفسية عند الشباب وكيفية تهذيبها.

من جانبه أوضح الأستاذ زهير بن عبدالرحمن ناصر مدير عام جمعية المودة الخيرية بأن هذه الدورة تأتي ضمن مشاركة الجمعية في الملتقيات والبرامج والفعاليات المختلفة.

مشيراً إلى أن الجمعية تقدم العديد من الدورات والفعاليات ضمن مناشطها التي من بينها الإصلاح الأسري، والاستشارات الأسرية المباشرة والهاتفية، وعقد دورات لتأهيل الشباب والفتيات للحياة الزوجية، وعقد دورات لتأهيل المرأة للقيام بدورها في الحياة كزوجة صالحة، وإصدار مطويات ونشرات لتوعية أفراد الأسرة بالحياة الزوجية، وإقامة محاضرات عامة في الحياة الزوجية للمحافظة على استقرار الأسرة وتماسكها، وعقد ملتقيات ومنتديات لدراسة قضايا الأسرة بهدف معالجتها، وتنظيم وإعداد وإقامة المسابقات للتوعية بالقضايا الأسرية، وتنفيذ ونشر الدراسات والأبحاث العلمية بهدف تعميم الفائدة.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة