تعليقات 8

هل صدمت أمريكا حلفاءها !

هل صدمت أمريكا حلفاءها !
weam.co/19835
قبل شهرين من الآن لم يكن أحد يتوقع أن يُسقط نظام زين العابدين بن علي في تونس ، ولا أن يتنحى الرئيس مبارك قسراً عن السلطة في مصر ، نظراً لما يتمتع به هذان النظامان من قوة ومن إحكام للسيطرة على كل شيء في البلد ، إضافة إلى الدعم الأمريكي اللامحدود لهما ،غير أنهما انهارا بسرعة لم يتوقعها أحد ، و ما كان صادماً أكثر لكل من يتابع الأحداث أن تقف الولايات المتحدة الأمريكية هذا الموقف من حلفائها ، فهل ذلك بداية تغيير في السياسة الأمريكية، أم أن العرب لم يعرفوا كيف يفكر الأمريكيون …
ربما أنه لم يكن مفاجئاً للشعب الأمريكي أن تقف دولتهم هذا الموقف تجاه حلفائها ،فالفكر السياسي الأمريكي مستمد من فلسفة براجماتية تقوم على قيم ليست ثابتة ،وأفكار يُتعامل معها كما لو كانت أوراق نقد تفقد أهميتها بمجرد أن تفقد قيمتها الشرائية ،وأن ما يكون صحيحاً في ظرف ، قد لا يكون صحيحاً في ظرف آخر ، فمعروف أن المجتمع الأمريكي هو من أوائل المجتمعات التي تؤمن بهذه الفلسفة التي ترى أن القيمة في النتيجة ، ولذلك لا سبيل إلى العاطفة أو المجاملة في العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية، فالعملية كلها تعتمد على مقدار الفائدة التي ستجنيها من الأنظمة التي تقيم علاقات معها ، و الفكر الأمريكي قائم على مصلحة دولة لا مصلحة فرد، مصلحة تدوم لأطول فترة ممكنة لا مصلحة تزول بسرعة،ففي الحالة المصرية لم يجد الأمريكيون حرجاً من التخلي بسرعة عن الرئيس مبارك ،لأنهم ربما رأوا فيه رجل مرحلة قد ولت، لئن كان مناسباً لها فليس بالضرورة أن يكون مناسباً لهذه المرحلة ، ثم إنه بعد ثورة 25 يناير لا يُدرى إن كان سيبقى في الرئاسة أم سيرحل ، لكنه بالتأكيد لن يستمر في الرئاسة أكثر من بضعة أشهر، وقد صدق حدسهم بتنحي الرئيس هذا اليوم ، ثم إنه ليس من الحكمة أن يُخسر شعبٌ من أجل فرد ،أو ربما أنهم وازنوا بين ثمن دعم الرئيس و ما يترتب على هذا الدعم من مكاسب فوجدوا أن لا فائدة من دعمه ، وأن الخير كل الخير في أن يستبدلوا ذلك بمحاولة استعطاف المتظاهرين من خلال الإقرار بحقوقهم، والزعم بدعم قيم الحرية والعدالة واحترام حقوق الإنسان،والضغط المتواصل على الحكومة من أجل تحقيق مطالبهم والاتجاه نحو الديموقراطية، وهو وتر يجيد الأمريكيون العزف عليه أكثر من غيره، ذلك أن الحرية هي أعز مفقود في العالم الثالث ،و التي يُعتقد أنها حينما تأتي  يأتي معها كل شيء ،مع أن بعض السياسيين الأمريكيين يعترفون بأن إقامة الديموقراطيات في العالم ليست في صالح أمريكا، فالدول الديموقراطية لا تستطيع أن تمارس عليها الإملاءات كما تمارسه على غيرها،لأن التي لديها مجالس منتخبة تتطلب عملية استصدار القرارات فيها المرور عبر تلك المجالس ، ثم إنه لا يمكن الوثوق بأن أمريكا ستقبل بمن توصله صناديق الاقتراع إلى رئاسة الجمهورية في مصر، مالم يتوافق مع سياستها أو تتأكد على الأقل من أنه لا يشكل خطراً عليها، ولذلك فالسياسة الأمريكية سياسة عقلانية نفعية وسيلية محضة ، تختلف عن السياسة العربية التي هي إلى (الفزعات) أقرب منها إلى السياسة ، والتي هي إلى فكر شيخ القبيلة أقرب منها إلى أن تكون فكر دولة،و تعتمد على الآراء الشخصية والمصلحة الفردية أكثر من كونها عملية تخطيط وبعد نظر، فهي لا تعترف بمبدأ الموازنات وحسابات الأرباح والخسائر ، ولذلك فالمسئولون العرب على استعداد تام لأن يستعدوا الشعوب في سبيل إرضاء الأنظمة ، حتى وهي تلفظ آخر أنفاسها ، أو يُرى آخر إسفين يدق في نعش نهايتها …
إن مباركة الولايات المتحدة الأمريكية لعملية إسقاط النظام في تونس ، ودورها الفاعل في تنحي الرئيس مبارك و هما الحليفان المهمان لأمريكا ، قد شكل صدمةً لبقية الحلفاء في المنطقة ، ودق ناقوس الخطر على الأنظمة التي لا زالت تمارس القمع والظلم وكبت الحريات وانتهاك حقوق الإنسان، وأثبت أن الأنظمة لابد لها من أن تعيد النظر في سياستها ، وأن تعمد إلى إصلاح نفسها بنفسها،وألا تبقى أسيرة الماضي ، فلا شيء يمدها بالقوة ويطيل من عمر بقائها أكثر من شعوبها ،و الشعوب لا تريد أكثر من أن تسود قيم العدالة والحرية واحترام حقوق الإنسان …
شافي بن عايد الوسعان

قبل شهرين من الآن لم يكن أحد يتوقع أن يُسقط نظام زين العابدين بن علي في تونس ، ولا أن يتنحى الرئيس مبارك قسراً عن السلطة في مصر ، نظراً لما يتمتع به هذان النظامان من قوة ومن إحكام للسيطرة على كل شيء في البلد ، إضافة إلى الدعم الأمريكي اللامحدود لهما ،غير أنهما انهارا بسرعة لم يتوقعها أحد ، و ما كان صادماً أكثر لكل من يتابع الأحداث أن تقف الولايات المتحدة الأمريكية هذا الموقف من حلفائها ، فهل ذلك بداية تغيير في السياسة الأمريكية، أم أن العرب لم يعرفوا كيف يفكر الأمريكيون …  ربما أنه لم يكن مفاجئاً للشعب الأمريكي أن تقف دولتهم هذا الموقف تجاه حلفائها ،فالفكر السياسي الأمريكي مستمد من فلسفة براجماتية تقوم على قيم ليست ثابتة ،وأفكار يُتعامل معها كما لو كانت أوراق نقد تفقد أهميتها بمجرد أن تفقد قيمتها الشرائية ،وأن ما يكون صحيحاً في ظرف ، قد لا يكون صحيحاً في ظرف آخر ، فمعروف أن المجتمع الأمريكي هو من أوائل المجتمعات التي تؤمن بهذه الفلسفة التي ترى أن القيمة في النتيجة ، ولذلك لا سبيل إلى العاطفة أو المجاملة في العلاقات مع الولايات المتحدة الأمريكية، فالعملية كلها تعتمد على مقدار الفائدة التي ستجنيها من الأنظمة التي تقيم علاقات معها ، و الفكر الأمريكي قائم على مصلحة دولة لا مصلحة فرد، مصلحة تدوم لأطول فترة ممكنة لا مصلحة تزول بسرعة،ففي الحالة المصرية لم يجد الأمريكيون حرجاً من التخلي بسرعة عن الرئيس مبارك ،لأنهم ربما رأوا فيه رجل مرحلة قد ولت، لئن كان مناسباً لها فليس بالضرورة أن يكون مناسباً لهذه المرحلة ، ثم إنه بعد ثورة 25 يناير لا يُدرى إن كان سيبقى في الرئاسة أم سيرحل ، لكنه بالتأكيد لن يستمر في الرئاسة أكثر من بضعة أشهر، وقد صدق حدسهم بتنحي الرئيس هذا اليوم ، ثم إنه ليس من الحكمة أن يُخسر شعبٌ من أجل فرد ،أو ربما أنهم وازنوا بين ثمن دعم الرئيس و ما يترتب على هذا الدعم من مكاسب فوجدوا أن لا فائدة من دعمه ، وأن الخير كل الخير في أن يستبدلوا ذلك بمحاولة استعطاف المتظاهرين من خلال الإقرار بحقوقهم، والزعم بدعم قيم الحرية والعدالة واحترام حقوق الإنسان،والضغط المتواصل على الحكومة من أجل تحقيق مطالبهم والاتجاه نحو الديموقراطية، وهو وتر يجيد الأمريكيون العزف عليه أكثر من غيره، ذلك أن الحرية هي أعز مفقود في العالم الثالث ،و التي يُعتقد أنها حينما تأتي  يأتي معها كل شيء ،مع أن بعض السياسيين الأمريكيين يعترفون بأن إقامة الديموقراطيات في العالم ليست في صالح أمريكا، فالدول الديموقراطية لا تستطيع أن تمارس عليها الإملاءات كما تمارسه على غيرها،لأن التي لديها مجالس منتخبة تتطلب عملية استصدار القرارات فيها المرور عبر تلك المجالس ، ثم إنه لا يمكن الوثوق بأن أمريكا ستقبل بمن توصله صناديق الاقتراع إلى رئاسة الجمهورية في مصر، مالم يتوافق مع سياستها أو تتأكد على الأقل من أنه لا يشكل خطراً عليها، ولذلك فالسياسة الأمريكية سياسة عقلانية نفعية وسيلية محضة ، تختلف عن السياسة العربية التي هي إلى (الفزعات) أقرب منها إلى السياسة ، والتي هي إلى فكر شيخ القبيلة أقرب منها إلى أن تكون فكر دولة،و تعتمد على الآراء الشخصية والمصلحة الفردية أكثر من كونها عملية تخطيط وبعد نظر، فهي لا تعترف بمبدأ الموازنات وحسابات الأرباح والخسائر ، ولذلك فالمسئولون العرب على استعداد تام لأن يستعدوا الشعوب في سبيل إرضاء الأنظمة ، حتى وهي تلفظ آخر أنفاسها ، أو يُرى آخر إسفين يدق في نعش نهايتها …إن مباركة الولايات المتحدة الأمريكية لعملية إسقاط النظام في تونس ، ودورها الفاعل في تنحي الرئيس مبارك و هما الحليفان المهمان لأمريكا ، قد شكل صدمةً لبقية الحلفاء في المنطقة ، ودق ناقوس الخطر على الأنظمة التي لا زالت تمارس القمع والظلم وكبت الحريات وانتهاك حقوق الإنسان، وأثبت أن الأنظمة لابد لها من أن تعيد النظر في سياستها ، وأن تعمد إلى إصلاح نفسها بنفسها،وألا تبقى أسيرة الماضي ، فلا شيء يمدها بالقوة ويطيل من عمر بقائها أكثر من شعوبها ،و الشعوب لا تريد أكثر من أن تسود قيم العدالة والحرية واحترام حقوق الإنسان …

شافي بن عايد الوسعان

التعليقات (٨) اضف تعليق

  1. ٨
    سوارالحب

    تعبت نفسك ع الفــــــــــــــاضي..!

  2. ٧
    الوايلي

    مقال جريء ، ويضع النقط فوق الحروف

  3. ٦
    حفراوي

    ياكثر الدروس هاليومين يالوسعان ومثثثثثثثثثثثثثثثثثثلك يعرف

  4. ٥
    الوايلي

    مقال جريء ، ويضع النقط فوق الحروف وياكثر الدروس هاليومين

  5. ٤
    الحرباء تتقلب في اي وقت

    الم  تكتب   مقال  تمجد فيه    الفرعون حسني  مبارك. لكن مع الاسف صحيفتنا  الوئام  لم  تضع ردودنا..,,  لا اعلم    هل  تعاني  من  تخبطات في  قراءة الواقع

  6. ٣
    محمد الهميلي

    لا والله الا دولنا العربية لا يعرفون كيف يفكر الامريكان  اهم شيء مصلحتها فين

  7. ٢
    أبوأحمد

    انني لأستغرب منك أخي الكاتب الكريم أشد الإستغراب عدم فهمك لأسباب تخلي أمريكا عن هذين الحليفين اللذين ذكرت .. ؟؟
    أمريكا ياسيدي الفاضل  لم يكن بوسعها سوى التخلي عنهما مرغمة بل ورغم أنفها لأن الكلمه الألى والأخيره في هاتين الحالين اصبحت للشعوب
     وللشعوب فقط ، ولو كان لأمريكا اي قدره ولو بنسبه بسيطه لإنقاذ حكميهما لفعلت ياسيدي فهي لم ولن تد أفضل منهما عميلين مخلصين لها.
    إن أمريكا ياأخي الكريم تستطيع مساعدة عملاءها من الحكام من الأخطار الخارجيه كالغزو الخاجي من دوله أخرى مثلا كما حصل مع الكويت.
    وتستطيع مساعدة عملاءها من الحكام عند انقلاب الجيش على الحاكم العميل. ولكنها لاتستطيع ان تفعل أي شيئ للحاكم العميل امام ثورة الشعب.
    لأن امريكا أخي الفاضل تعرف ماذا تعني معاداة الشعوب . وبالتالي فهي أخوف ماتخاف منه هو معاداة الشعوب. ولها في تجربة إيران خير مثل.

  8. ١
    سـعود

    يا رجال لا صدمتهم ولا شئ .. لكن اللي ما يطوّر سياساته بما يتماشى مع العصر الحديث وعايش على سياسات قديمه اكل عليها الدهر وشرب يستاهل ما يجيه . وهو من يتحمل سبب فشل سياساته وليس امريكا . كما ان سياسة دفع الأموال لم تعد مجديه !