تعليق 24

مشاهداتي من ماليزيا 2020

مشاهداتي من ماليزيا  2020
weam.co/22279

لاشك أن الهدف الرئيسي للابتعاث هو اكتساب المعرفة والعلم  ، مما يعود نفعه على الشخص وبلده . إلا أن هناك أهداف رئيسية أخرى   للابتعاث الخارجي ، هي على سبيل المثال  التعرف على الثقافات  ، والإطلاع على التقيات الحديثة والتطورات في جميع مجالات الحياة . إضافة إلى نقل ثقافتنا وتراثنا وأخلاقنا في التعامل مع الآخرين .

فحكومة خادم الحرمين الشريفين حفظه الله ، لم تتوقف لحظه عن دعم التعليم ، ونتيجة لهذا يوجد ما يقارب الــ 100000 مبتعث خارج المملكة موزعين على معظم دول العالم في أمريكا وأوروبا وأسيا والدول العربية . فهذا بلا شك سيعود بمزايا كثيرة  على الجهات  التعليمية  والعملية في المملكة  ، حيث ستتنوع ثقافات أعضاء هيئة التدريس في الجامعات والمعاهد السعودية ، وتستفيد الأجهزة الحكومية من التجارب والثقافات المختلفة داخل أقسامها .

لذا ، أصبح على كل مبتعث أن ينظر بعين على دراسته ، وبالعين الأخرى على ما يحدث في البلد الذي يدرس فيه  من تطورات واستراتيجيات وخطط وغيرها .

وبما أنني أحد المبتعثين في مملكة ماليزيا ، فأنني سوف أتحدث في هذا المقال عن دولة ماليزيا وعن رؤيتها المستقبلية والتي تهدف من خلالها إلى  التحول إلى مصاف الدول المتقدمة مع حلول العام 2020 م . فهي تعد تجربه حقيقة تحدث أمامنا ، ولابد من الاستفادة من هذه التجارب ليس في ماليزيا ولكن في كل أرجاء العالم وعلى يد طلابنا المبتعثين .

تقع ماليزيا في جنوب شرق آسيا حيث تتكون من 13 ولاية وثلاثة أقاليم اتحادية، بمساحة كلية تبلغ 329,845 كم2 (127,354 ميل مربع) و العاصمة هي كوالالمبور، في حين أن بوتراجايا هي مقر الحكومة الاتحادية.و يصل تعداد السكان أكثر من 28 مليون نسمة. ينقسم البلد إلى قسمين يفصل بينهما بحر الصين الجنوبي، هما شبه الجزيرة الماليزية وبورنيو الماليزية (المعروفة أيضاً باسم ماليزيا الشرقية).

ويرأس الهرم الماليزي الملك يانغ دي بيرتوان اغونغ، ويحكم الولايات سلاطين ، ورثوا الحكم من آبائهم  ، أما رئيس الوزراء وهو الذي يدير البلاد فهو منتخب.

وقد خطت ماليزيا في التعليم  خطوات متقدمة  جعلتها  تستقطب  أعداد  كبيرة  من الطلبة  المبتعثين من مختلف دول العالم حيث يمتاز التعليم  بالجودة النوعية وفق المعايير الدولية للتعليم  التي تشرف عليها وزارة التعليم العالي الماليزي وهيئات التقييم والسيطرة والهيئات التشريعية ، بالإضافة إلى أجور دراسية تنافسية مناسبة . كذلك مساحة واسعة من الاختيارات والبدائل التعليمية بوجود جامعات وكليات كثيرة لتناسب رغبة الفرد  .  هذا بالإضافة إلى  إجراءات الهجرة الميسرة   . كما تتميز ماليزيا بطابع إسلامي .

وجميع مدارس التعليم العام لديها خطط إستراتيجية ، تحمل الرؤية ، والرسالة ، والأهداف ، والوظائف . كما أن المدرسين المتميزين ، واللذين يقدمون الاقتراحات تخصص لهم جوائز قيمة. فمثلا يصرف لمدراء المدارس الذين يحققون الأهداف المرسومة مبلغ وقدره 7500 رنجت ، أي ما يعادل 9200 ريال سعودي والمدرسين 1800 رنجت أي ما يعادل 2200 ريال سعودي ، وهذا يعد أحد برامج الخطة الإستراتيجية والتي تهدف من خلالها ماليزيا إلى أن تصبح أحد دول العالم المتقدمة بحلول العام 2020 .

أما بخصوص الجامعات فيوجد في ماليزيا أكثر من 20 جامعة حكومية غالبيتها عبارة عن مدن جامعية ويتبع لهذه الجامعات مئات الكليات هذا بالإضافة  إلى  الكثير من الجامعات الأهلية والكليات ، ويدرس في ماليزيا أكثر من 80 ألف طالب أجنبي من 150 دولة .

وتتميز الجامعات الماليزية ، باستخدام التقنية ، حيث أن مكتبات الجامعات مربوطة بمكتبات جامعات العالم ، حيث يمكن للطالب من أي مكان البحث  عن المصادر ، وحفظها وطباعتها من أي بقعه في العالم ، أيضا المكتبات في الجامعات الماليزية مربوطة معا . كما أنه عندما يحتاج الطالب إلى بحث أو كتاب سواء داخل ماليزيا أو خارجها فأنه يتوفر له في خلال أسبوعين من خارج ماليزيا ، وخلال يومين من داخل ماليزيا . وبإمكان الطالب أن يطلب تلك الخدمة من منزله عن طريق موقع الجامعة ، ويقوم بتحديد الكتب التي حصل عليها أيضا وهو في منزله . كما  أن روح التعاون بين أعضاء هيئة التدريس ، وأخلاقهم ، وروحهم الدينية ، تعتبر ميزة أخرى تضاف للتعليم الجامعي .

ووفق  التصنيف العالمي للجامعات ، فهناك خمس جامعات ماليزيه حكومية ، ضمن 400 جامعة على مستوى العالم ، هذا بالإضافة إلى أن  الجامعات الماليزية بدأت بالتحول  إلى جامعات بحثية .

وتقدم ماليزيا منح دراسية لـ 1500 طالب سنويا من أبنائها ، ويكون له الاختيار داخليا أو خارجيا ، حيث أن التعليم في ماليزيا ليس مجانيا ، ومن شروط تلك المنح أن يكون الطالب من المتفوقين دراسيا وبالتحديد من ضمن الـ 1500 طالب على مستوى الدولة والذي يكون معلنا بشكل رسمي ، فمثلا إذا كان أسمك من ضمن تلك القائمة   فأنك تضمن الابتعاث دون شرط أو قيد ، حيث يتيح لك النظام ذلك دون تدخل أو مساعده من أحد .

وجميع برامج الدراسات العليا في ماليزيا باللغة الإنجليزية ، بالإضافة إلى البهاسا وهي اللغة الوطنية ، وكذلك اللغة العربية في بعض التخصصات الدينية والعربية ولكن بنسب محدودة  .

وتطبق ماليزيا نظام الحد الأدنى للمعدل ، بحيث من يقل معدله عن 2 من 5  من  الطلبة الأجانب  يبعد من البلد مباشرة . كذلك من تغيب عن الجامعة بدون عذر ، فإن على الجامعة مخاطبة إدارة الهجرة . وتهدف ماليزيا إلى التحول إلى دولة متقدمة ، من خلال برنامج التحويل الحكومي ، والذي يركز على تخفيض الجريمة ، ومحاربة الفساد ، وتحسين مخرجات التعليم ، ورفع مستوى المعيشة ، وتحسين البنية التحتية الريفية ، وتحسين النقل العام .

وتهدف ماليزيا من خلال خطتها الإستراتيجية إلى إستحداث 3500000  ( ثلاثة مليون وخمسمائة ألف وظيفة ) بحلول العام 2020 ، كما تهدف أيضا إلى رفع المستوى المعيشي لشعبها ، عن طريق زيادة الرواتب . كما من أهدافها أيضا استقطاب أبنائها المتميزين الذي يعملون خارج البلاد من أطباء ، وأعضاء هيئة تدريس ، ومهندسين ، وذلك بإعطائهم أكثر من الرواتب التي يحصلون عليها في الدول الأجنبية .

ودعت الحكومة جميع حملة الشهادات العليا في الجامعات وغيرها للمشاركة في خطتها 2020 ، حيث صرح رئيس وزرائها قائلا ” عصر الحكومة تعرف كل شيء انتهى ” مشددا على دور أبناء البلد القادرين والمؤهلين ، على المشاركة وإبداء الرأي حول برامج وخطط 2020 .

رسالة إلى مديري الجامعات السعودية :

لا نريد المظاهر ، فقد قال صلى الله عليه وسلم ” أن الله لا ينظر إلى صوركم ولا أموالكم ، ولكن ينظر إلى قلوبكم وأعمالكم ”  . مانأمله من جامعاتنا السعودية  أن تبدأ بالمكتبة وتجهيزها قبل بناء الجامعة نفسها ، وأن يتمكن أي طالب من الدخول على المكتبة وحفظ  ما يريده وطباعته دون الذهاب للجامعة . كما أتمنى أن تقدم مكتبات الجامعات بعض الخدمات منها على سبيل المثال بأنه إذا أراد الطالب أي كتاب أو أوراق تخص دراسته أو بحثه   تقوم المكتبة بإحضارها ومن أي مكان في العالم و برسوم رمزية . وأن نرى طلاب كليات الهندسة وبالأخص في الجامعات الناشئة في الشارع بأجهزتهم ومراصدهم ويعملون على أرض الواقع . حيث يتكرر هذا المشهد  كثيرا في الجامعات الماليزية ، وبعد أن أطلعت على برامج الهندسة لديهم ، وجدت أن 70 % من عملهم هو تطبيقي ، ومع الوزارات المختصة منها على سبيل المثال وزارة الطرق لطلاب الهندسة المدنية . كما  أن  جامعاتنا مطالبة بمراكز تدريب متخصصة موجهه للقطاعين العام والخاص .. فهذا يزيد من مهارات المتدربين ، كما يزيد من دخل عضو هيئة التدريس ، ويزيد من خزينة الجامعة أيضا  ، وتكون هذه الدورات مسائية . مثلا في الإدارة ، في الحاسب ، في الهندسة ، وهكذا . حيث أن مراكز التدريب غير كافيه ومعهد الإدارة لا يقدم إلا دورات لـ 40000 موظف سنوي تقريبا  . لذا تضطر بعض الجهات الحكومية  سنويا لإرسال موظفيها للتدريب خارج المملكة .

ومن المؤسف  أن جامعاتنا تتجاهل دعوة  أصحاب العقول  من أبناء البلد ، من وزراء ، ورؤساء شركات ، وأصحاب أعمال ، وغيرهم من المتميزين لإلقاء محاضرات عن تجاربهم . كما نشاهده في جامعات ماليزيا ، فهذا الشهر تستضيف جامعتي ورشة عمل مع رئيس الوزراء السابق مهاتير محمد صاحب رؤية 2020 ، وجميع طلبة الدراسات العليا مدعوون لهذا . كما أتمنى أيضا من وزارة التعليم العالي ، أن تقدم دعوة لجامعات العالم بفتح فروع لها في مختلف مناطق المملكة ، حيث لدينا أكثر من 280 ألف طالب سنويا يتخرجون من الثانوية العامة .

وأخيرا أتمنى أن يتم توظيف أعضاء هيئة التدريس في جامعاتنا  بناء على الكفاءة ، وليس على أسم البلد ، وتتاح الفرصة لطلاب الداخل والخارج معاً . فهناك اختبارات تميز بين الذي يستحق الوظيفة  كعضو هيئة تدريس والذي لا يستحقها  . أما الميول إلى بلد وتجاهل البلد الآخر فهذا فيها ظلم لمستقبل التعليم بشكل عام ، حيث يفضل من يقوم بالتوظيف خريجي البلد الذي تخرج منها هو حيث يميل هو إلى تلك الدولة ، وهذا يدل بلا شك على ضيق النظرة وقلة المعرفة  ، وعدم الإلمام بمعايير التعليم في الدول الأخرى . نريد كل قسم من أقسام جامعاتنا أن يضم نخبه من أعضاء هيئة التدريس من مختلف البلاد بحيث يكون متعدد الثقافات بما يعود بالنفع على العملية التعليمية ، نعم لا نريدهم جميعا من بلد واحد .

رسالة لأعضاء هيئة التدريس في الجامعات السعودية :

أعضاء هيئة التدريس في الجامعات والمعاهد السعودية مطالبون بما يملكونه من مهارات وخبرات ، بأن يبادروا إلى تعليم طلبة البكالوريوس ، كيفية الأعداد لحضور المؤتمرات ، وكيفية النشر في المجلات العلمية ( أو يعملوا على إعداد دورات في هذا المجال ) . حتى يكون الطلبة  مهيئين لذلك مستقبلا . كما أنهم مطالبين بالتخلي عن العمل التقليدي في طلب البحوث من الطلاب ، فمن خلال تجربتي أثناء دراسة البكالوريوس ، يقوم الدكتور في بداية الفصل ، بطلب بحث من الطلاب سواء فردي أو جماعي ، ويطلب تسليمه أثناء الاختبار ، وهذا للأسف عملية غير علمية ، فبدلا من ذلك ، أتمنى أن يقوم عضو هيئة التدريس من البداية بالمتابعة مع الطالب ، بحيث يطلب منه أن يناقش بحثه كل أسبوعين خطوة بخطوة ، ويعمل عرض له على البور بوينت أمام الطلاب حتى يتأكد بأن الطالب قد استفاد من هذه العملية وأنه هو من عمل البحث بنفسه ، بدلا من إعطاءه لأحد المراكز وتسليمه نهاية الفصل . ومازلت أذكر أحد الزملاء وبعد أن تخرج من البكالوريوس والتحق الماجستير وبدأ القراءة المكثفة في المجلات العلمية ، وجد البحث الذي عمله له أحد الأجانب منشور في مجله قبل 15 سنه ، أي أن هذا الأجنبي صور البحث وأعطاه الطالب بمبلغ 1200 ريال .

رسالة لعمداء الكليات ورؤساء الأقسام :

أتمنى أن يكون هناك مكتبه مصغره داخل كل قسم ، أو داخل الكلية ومقسمه حسب الأقسام ، يوضع فيها عمل الطلاب من أبحاث وغيره ، أنني أعلم بأن هناك مراكز أبحاث داخل الكليات ، ولكن هذا مختلف فأنا أريد عمل الطلاب أنفسهم وبالأخص الأعمال المتميزة ، مثلا عندما يعطي الدكتور الطلاب بحث ، فأنه يختار الأميز ويعدله للأفضل ثم يضعه في تلك المكتبة المصغرة حتى يستفيد منه الطلاب الآخرين . كما أتمنى أن يكون هناك تكريم للطلبة المتفوقين ، وعلى سبيل المثال ، تعمل رحله لهؤلاء الطلاب لأحدى الجامعات الخارجية لمدة أسبوعين مثلا ، أو يكون هناك مكافآت سواء عينيه أو نقدية ، فهذا يخلق التنافس بين الطلبة .

رسالة لإخواننا الصحفيين :

لم أقرأ في حياتي خبر عن طلاب الداخل وإنجازاتهم ، مثل ما نقرأ عن طلاب الخارج ، فهناك طلاب في جامعاتنا لهم أبحاث مميزه ، واختراعات رائعة ، إلا أننا لا نسمع عنها في الأعلام .لا شك أن  هذا دور قسم  العلاقات العامة في الجامعات ، إلا أن الصحفي المبدع هو من يبحث عن الأخبار ، ولا ينتظرها تأتي إليه .

ضيف الله عبيد المطيري

طالب دكتوراه / جامعة التكنولوجيا الماليزية

التعليقات (٢٤) اضف تعليق

  1. ٢٤
    سعود الحلفي

    هلا د/ ضيف الله عبيد المطيري

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
    اسعدني ماقريتة في مقالك الموضح اعلاة تمنياتي لك بالتوفيق والعودة الي البلاد سالما غانما

    حاصلنا علي شهادة الدكتوراة

  2. ٢٣
    سعد الزاملي

    هلا دكتور ضيف الله
    حي ها الشارب يابو فارس 

        نبارك لشهادة الدكتوراه بك  لأنك راح تضيف لها  اكثر  مما هي راح تضيف لك 

    اتمنى لك التوفيق ان شاءالله

  3. ٢٢
    ابناء البلد احق بثراوته من دول الابتعاث

    ياحبيبي هذا مشروع تغريبي لا تسوي فاهم وانك طالع برى وعارف كل شي,ياما ناس طلعوا من هنا وهم مضرب للمثل ورجعوا يخدمون الفكر الغربي ويطالبون بهتك اعراض حراير بلادنا الطاهره,شوف كلام الشيخ يوسف الاحمد على اليوتيوب وفسره وتعرف الحقيق.
    اسف على حدة الكلام ولكن هذه هي الحقيقة.

    • ٢١
      سعودي

      ليتهم رقدوا بس

  4. ٢٠
    المسافر

     انا الان موجود في امريكا والله اني بكيت يوم شفت الجامعات والحديق والطرق والمستشفيات والنظام والتعامل مع البشر احنا متي راح نكون مثل الناس هذي احسن ماعندنا الاسلام

  5. ١٩
    ابن الوطن

    يعطيك العافية – كلام في الصميم …

     مانأمله من جامعاتنا السعودية  أن تبدأ بالمكتبة وتجهيزها قبل بناء الجامعة نفسها .(ممنوع حتى التصوير لكن في الخارج تصوره وتطبعه وانت في بيتك )
    أتمنى أن يتم توظيف أعضاء هيئة التدريس في جامعاتنا  بناء على الكفاءة .( للأسف غير موجود ، إلا إذا عندك واسطه ، وهذا سبب تدهور التعليم ) .
     كيفية الأعداد لحضور المؤتمرات ، وكيفية النشر في المجلات العلمية .( ما نعرف عنها شيء ،فعلا  يفترض يكون هناك دوره ، كما يجب ان تعتبر شرط تخرج للطلاب ).  
     أتمنى أن يقوم عضو هيئة التدريس من البداية بالمتابعة مع الطالب ، بحيث يطلب منه أن يناقش بحثه كل أسبوعين خطوة بخطوة .( فعلا ، فالجميع يسلمه آخر الفصل مباشرة من مكتب خدمات الطالب إلأى الدكتولا ولا يعرف حتى الموضوع ) .
     تعمل رحله لهؤلاء الطلاب لأحدى الجامعات الخارجية لمدة أسبوعين مثلا ، أو يكون هناك مكافآت سواء عينيه أو نقدية ، فهذا يخلق التنافس بين الطلبة .( أو يكون له ا الأفضلية في الأبتعاث )
     فهناك طلاب في جامعاتنا لهم أبحاث مميزه ، واختراعات رائعة ، إلا أننا لا نسمع عنها في الأعلام.( آخرها الذي أخترع جهاز البنزين ، يفضل بمجرد السرعه )

  6. ١٨
    ضايق الصدر

    شوف يا الطيب ، الكلام اللي قاعد تقوله ما راح يتحقق لأحفادك بعد 100 سنة ، فأحسن شي دور على الجنسية الماليزية واشتغل عندهم دام الوضع زي ما وصفت لأن خوفي ترجع تمسك سرى معانا في طابور البطالة اللي يمتد من شرق المملكة إلى غربها!!

  7. ١٧
    ولد عمي

    راح ينادي عيال عمه كلهم يردون على مقالته اللي احس انه كاتبها ايام المتوسط

    ماجبت شئ يامطيري , كل البيانات اللي جبتها نقدر ناخذها من النت, يعني وش اضفت؟

    ذكي , تبغى تعلم الناس انك تحضر دكتوراه؟ جدتي عندها دكتوراه …. حمران ……….

  8. ١٦
    د \ راشد الشهراني

    بارك الله فيك د ضيف الله وبارك في علمك ومعلوماتك ووفقك الله لما يحب ويرضى ونفع بك وطنك واهلك وكلام في الصميم تشكر عليه جزيل الشكر يا مطيري

  9. ١٥
    ابو عمر المطيري1

    يامال العافيه يابو فارس وبالتوفيق

  10. ١٤
    بدر الميزاني

    مالومك على اللي شفته في ماليزيا ناس تخطط صح وتشتغل من قلب كأنهم يدرون شركة الله يخلف على الدولة العربية وعلى الفساد المستشري حتى النخاع

  11. ١٣
    سعود الحلفي

    صاحب المقال 3 و7 صح النوم

    ردودكم توضح عدم فهمكم ومحاربتكم للمتفوقين من ابناء هذا البلد

    لاكن السفينة تسير 000000000 اسف كوني نزلت لمستواكم معذرة من الجميع

  12. ١٢
    أبن رجـــــــــــــــــــــــاء

    ألف شكر لك يااخي الكريم
    هذا ان دل فانما يدل على وفاء المواطن السعودي الذي يسعى دائماًعلى نقل الاشياء التي يستفيد منها في حياته الاجتماعية او المهنية .
    وهي من الاشياء المطلوبة ان ترى بعض الدول المتطورة وتستفيد منها  سواء في تعليم او طب أو كل ماينتفع به البلد .
    هذا ماكنت اتمنا ه ان يطرح في جميع الصحف…..للمناقشة والاستفادة
    بالتوفيق يابو فارسوالف شكررررررررررررررررررررررر

  13. ١١
    سلطان الصعيري

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    أخي وعزيزي  ضيف الله  عبيد
    أنت صورة ناصعة البياض للشاب الطموح
    أشكرك أيها النبيل لقد أضفتي لي الكثير

  14. ١٠
    مبتعث مقهور

    والله شي يقهر اوربا وامريكا احسن منا في ايش احنا اغنى منهم بكثير لكن هم عندهم ضمير رغم انهم غير مسلمين !!!
    ياناس اندونيسا دوله فقيره جدا لكن شوارعهم احسن من شوارعنا والبنيه التحتيه متطوره.
    يابو متعب طهر هذا البلد من المفسدين.
    انشري يا وئام

  15. ٩
    أبو عبدالله 1

    المشكلة ان اللي يتعصبون للجامعات الأمريكية أغلبهم متخرجين من أضعف الجامعات الامريكية يعني جامعات ماليزيا أفضل من جامعاتهم الضعيفة بمراحل ولكن يتغطرسون باسم أمريكا

  16. ٨
    ولد عمي

    المطران واضح اسلوبهم

    يبغى يقول القافله تسير , قال السفينه تسير , هههههههههههههههه

    حمران الشـ ….. يا

  17. ٧
    مسوي فاهم

    البيت يستناك ياحبيبي تعال بس انت تعال يا عين امك.ههههههههههههههههه

  18. ٦
    فيصل الجرباء

    طرح جيد واسلوب راقي يطمح لما هو افضل لهذا البلد الكريم …..

     بالتوفيق يابو فارس 

  19. ٥
    بنت المدينه

    الله يوفقك وعقبالي

  20. ٤
    ضحى

    موضوع  ممتاز
    وفوق المتصور
    اتمنى  المزيد  لك  يا  ماليزيا

  21. ٣
    متعب ابوقرنين

    مقال ذو فائده عظمى يا دكتور ضيف الله
    بارك الله بك و بما قدمت وبما ستقدم و عدت سالماً غانماً .

  22. ٢
    منار محمد إسكندر

    جزاك الله خيرا و بارك الله فيك د.ضيف الله

  23. ١
    أبو سعود

    الى صاحب التعليق رقم 16
     
    صدقت يا أخي  كلامك في محلة