تعليقان 2

عبدالله بن عبد العزيز .. المعادلة الاستثنائية

عبدالله بن عبد العزيز .. المعادلة الاستثنائية
weam.co/22704

كتب “روب سبحاني” كاتب جريدة “الهل” الأمريكية قبل سنوات عن  خادم الحرمين الشريفين حفظه الله واصفا إياه بأنه  قائد عالمي له وزنه وتأثيره على المسرح الدولي . وقتها لم يكن “هال”  يعرف بأن هذا الملك الذي يحظى بأكبر شعبية في بلاده وفي العالم العربي وحقق حضورا عالميا غير مسبوق بمبادراته هو نفسه الذي كان بالأمس يتبادل الحديث الضاحك والباسم مع ثلة من أبنائه المبتعثين في العاصمة الأمريكية واشنطن بعد أن وضع كعادته (الرسمية) جانبا ليظهر الأب القائد بين أبنائه  وهو يداعبهم بقوله ”  سأقول لكم كلمة قلتها ستضحككم جميعاً  …” ، قبل أن ينطلق في عفوية  ليروي لهم حكاية من داخل أروقة وبلاط أعلى هيئة رسمية في بلاده وهو مجلس الوزراء  .

و” سبحاني” ليس فقط في “الهل” فكثيرون مثله لم يتنبهوا أيضا إلى ان عبدالله بن عبد العزيز هو “العفوي” الذي يتفق عليه الجميع ، وتلتئم عند بسمته الخلافات ، وعندما كتبوا عنه أنه “يتمتع بخصال نادرة يفتقر إليها العديد من القادة المعاصرين كالإخلاص والاعتماد عليه في أوقات الشدة والملك عبدالله يقول ما يعني ويعني ما يقول”.

المتابعون والعالم كله يعرف  الرجل الإنسان  وصار يتناقل التعليقات على صور الملك الإنسان وهو يستهل عهده بطرق أبواب الفقراء في أبسط الأحياء ، ويزور الأسواق التجارية بل ويلبي دعوات البسطاء ويتناول «البرغر» و«الكولا» في فروع مطاعم أمريكية في بلاده ، قبل أن تتلاحق صور عديدة وهو يشارك أبناء الشهداء دموعهم ، وفي خضم المناسبات الرسمية يفرد قبضته لحمامة سلام ويعود ليطلقها .

وربما لم يعد مستغربا في بلاده أن يلحظه أحد أبناء شعبه وهو يسأل عن سعر إحدى السلع أو يصافح المتسوقين ويقبل أبنائهم بل ويطالب حرسه الخاص أن يفسح المجال لعامة الشعب أن يحدثوه ولربما أوقف موكبه في منتصف المسافة ليستمع لإحدى بناته مثلما حدث في قضية المعلمات الشهيرة .

لقد صار من المألوف أن تجد الحراسات الملكية صعوبات كبيرة في تفريق الحشود المحبة فهو أول من يطلب منهم عدم حجب أحد ويكسر أهم البرتوكلات من أجل حب غير مسبوق من القائد لأبنائه .

لقد كان للعاهل السعودي محطاته التي لا يمكن حجبها في الاقتراب من البسطاء تجسيدا لحبه وعدله ففي ذاكرة الإعلام وفي حي الشميسي في جنوب العاصمة السعودية الرياض ولدت فكرة  إنشاء صندوق وطني لمكافحة الفقر في السعودية،في لحظات احتضن فيها الملك الإنسان كما يلقب في بلاده والعالم أبناءه من المواطنين ، لتشكل بعدها زيارته علامة فارقة في تاريخ مملكة الإنسانية.

ومن الأمثلة المشرقة حادثة شهيرة عندما كان وليا للعهد وفي زيارة له أصر على مشاركة الناس في حياتهم وبساطتهم وعروضهم الشعبية حتى أن الأمير خالد الفيصل أمير منطقة عسير، وصف صعوبة الموقف، الذي واجهه شخصيا، عندما أصر الملك عبد الله على المشاركة في العرضة “الجنوبية”، وسط جموع كبيرة من المحتفلين، وهم في كامل عدتهم من الأسلحة، كما هي العادات في المناسبات الشعبية وذلك بحسب مانقلت عنه صحيفة الشرق الأوسط . بل لقد فرك الوافدون في المحلات عيونهم وولي العهد السعودي يدخل المحلات ويلتقط معهم الصور التذكارية ويتناول الوجبات الخفيفة .

المواقف كثيرة فمن يشاهد حديثه للمسؤولين وتشديده عليهم لخدمة المواطن ومن أقرب الأمثلة لذلك صراحته القوية الأخيرة مع السفراء ومطالبتهم بتحسين صورتهم وتقديم خدمة المواطن مخاطبا لهم  بلغة جادة وصارمة في كثير من الأحيان، عندما يتصل الأمر بقصور ما في آليات التنفيذ.

يقول “لهل ”  باستطاعة الملك عبدالله أن يؤدي وبجدارة دوراً لا يقل أهمية عن دور روسيا والصين وإن يكن مختلفاً عن أدوار كل من الرئيس أوباما أو الرئيس الروسي ميدفيدف أو الرئيس الصيني هيو جيتاو. فالملك عبدالله يتمتع فيما يتعلق بأربع قضايا محورية بتأثير أكبر من تأثير الصين أو روسيا ومن الممكن أن تكون أولى هذه القضايا طرح خطة لإعادة إعمار غزة والضفة وباستطاعة الملك عبدالله ومن خلال شراكته مع الولايات المتحدة أن يتصدر هذه الخطة ويبعث الأمل في النفوس كبداية للتواصل لحل قائم على إنشاء دولتين”.

ويضيف “سبحاني” ”  لن نجد منافساً آخر على المسرح العالمي للملك عبدالله في التصدي للتطرف ولسرطان الإرهاب”. مطالبا الرئيس الأمريكي ” : ” أن  يكون حكيماً وأن يقر ويتبنى ويروج لمرئيات هذا الملك المجرب” ..

إن هذا اليوم الأغر والتاريخي والعزيز على قلوب السعوديين خاصة يمثل حالة إنسانية مختلفة عن أي علاقة بين حاكم ومحكومة وقائد وشعبه فالملك عبدالله هو ملك الإنسانية هو وبشهادة الجميع يمتلك الحب العفوي والولاء المختلف من شعب محب عشق فيه عطفه عليهم ، وحبه لمصالحهم ، ومشاركته لهمومهم ، وهو الذي جعل الفارق بين القائد وبين القائد الإنسان وهو ما تجزم على صعوبة أن يجمع السياسي بين معادلة صعبة كتلك .

أبو متعب نسأل الله الكريم أن يديم حلل العافية عليك ويديم حضورك ويجعل من كل إطلالة لك مناسبة خاصة كما هي كذلك .

يقول الشاعر الجنوبي أحمد السيد :

“سعوديين حبر العلا من دمنا

سعوديين سطر الفخر من فعلنا

سيوفنا فصل …    السيوف كلامنا فصل الكلام

بكرة لنا .. وبعده لنا .. تحيا السعودية

تحيا بلادي كلها     ..  تحيا بلاد المسجدين

عاشت لنا عشنا لها…. نرخص لها روح وبنين

نفدي تراب بلادنا ….تراب الوطن غالي عزيز

أسعد مواسم سعدنا عبدالله بن عبد العزيز

أسعد مواسم سعدنا عبدالله بن عبدالعزيز”

محمد عطيف

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    يقولو مواطن

    معادلة أستثنائية بكل المقاييس

  2. ١
    عزوز الشبيح

    ياغلام .. اعطه الف دينار …