التعليقات: 0

شقة ولو جبر خاطر

شقة ولو جبر خاطر
weam.co/254619

قبل عقدين من الزمان وعندما كانت المسلسلات المصرية في أوج مجدها وتألقها وعندما كانت القناة الأولى تفرض علينا مسلسلاً قبل النوم وآخر عند النوم فإن أكثر ما كان يلفت نظر المتابع السعودي لهذه المسلسلات هو اشتراط أهل العروس بأن يكن لدى العريس شقة سكنية مستقلة وإلا فإن الخطبة ستؤجل حتى يتمكن من امتلاك تلك الشقة ، لقد كان الأمر مستغرباً من قبل المتابع السعودي لهذه المسلسلات ، فالبحث عن السكن لم يكن مسألة ذات أهمية في ذلك الوقت ولم تكن الشقة من ضمن خيارات المجتمع السعودي في تلك الأيام ، فالمجتمع كان لايزال في طور النمو السكاني والطفرة لاتزال في بدايتها مما مهد الطريق أمام الكثير من أفراد المجتمع في الحصول على المسكن الفسيح والمناسب بسبب توفر السيولة المادية.
ولم يدر في خلَد أيٌ من أفراد ذلك المجتمع البسيط أن ذلك السيناريو الذي كان يتكرر في المسلسلات المصرية سيصبح واقعاً معاشاً وأمنية صعبة المنال لغالبية أفراد مجتمعنا وأن الحصول على شقة سيصبح حلماً يؤرق حياة كل شاب سعودي.
وفي ظل ارتفاع أسعار العقار أصبح الشاب في حيرة من أمره فكيف يوفق بين متطلبات الحياة والاستعداد للزواج وبين توفير مبلغ مالي لشراء منزل العمر والذي تقلص ليصبح مجرد شقة في بناية يشاركه فيها مجموعة من المالكين .
لم يعد أمام هؤلاء الشباب إلا انتظار وعود وزارة الأسكان والتي تبشر بها بين الفينة والأخرى والتي يبني عليها الجميع الكثير من الآمال والأمنيات .
ومما لاشك فيه فإن السرعة في حل أزمة الإسكان لهو جدير بأن يمنح الشباب الكثير من الفرص في تملك مسكن العمر ، كما أنه قد يساهم في إعادة التوازن لأسعار العقار لتصبح في متناول الجميع وإلى أن يتم ذلك فإن لسان حال الكثير من الشباب سيظل يردد وعلى مضض (شقة ولو جبر خاطر) .
حسن الشمراني

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة