1 تعليق

صباح الخالد :الأزمة السورية باتت تهدد الأمن والاستقرار في العالم العربي

صباح الخالد :الأزمة السورية باتت تهدد الأمن والاستقرار في العالم العربي
weam.co/261971

الكويت – الوئام :
عقد النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح ومعالي الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي مؤتمرًا صحفيًا عقب اختتام أعمال الدورة الخامسة والعشرين لمجلس جامعة الدول العربية التي استضافتها دولة الكويت على مدى يومين.
وقال وزير الخارجية الكويتي إن هذه القمة العربية وضعت رؤية شاملة لسبل تعزيز التضامن العربي.
وتطرق إلى خطاب صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح أمير دولة الكويت في الجلسة الافتتاحية أمس أمام القادة العرب وما تضمنته من رؤى شاملة لسبل تعزيز التضامن العربي مشخصًا الهموم والصعاب وكيفية مواجهتها من أجل تحقيق مصالح الشعوب العربية وضمان مستقبل باهر وزاهر للأجيال القادمة.
وأوضح الشيخ صباح الخالد أن مشاركات وخطابات القادة العرب خلال اليومين الماضيين جسدت إصرارًا عربيًا حقيقيًا على تخطي الصعوبات وتجاوز التحديات التي تواجه المنطقة العربية في الوقت الحاضر واثبتت حرصًا على تعزيز مسيرة العمل العربي المشترك.
وثمن جهود الأمين العام لجامعة الدول العربية والأمانة العامة من أجل صياغة جدول أعمال القمة هذه وقراراتها ومراجعة أولوياتها والتوافق حولها.
ولفت الانتباه إلى أن القمة التي تشرفت الكويت باستضافتها للمرة الأولى انعقدت في ظروف حرجة ودقيقة تعيشها المنطقة العربية والإقليمية.
وتابع : ” إلا أنه في ظل هذه التداعيات فقد اتخذت دولًا عربية عديدة مثل ومصر وليبيا ولبنان وتونس واليمن خطوات ثابتة وواعدة في ترسيخ لحمتها الوطنية وتعزيز نهجها الديمقراطي والمضي في العملية الانتخابية قريبًا سعيًا لتهيئة السبل لشعوبها من أجل بناء غد واعد وتحقيق تطلعاتها المنشودة ” .
كما لفت النظر إلى وجود أولويات ملحة تواجه العالم العربي أبرزها الأزمة السورية والكارثة الإنسانية التي تواجه الأشقاء فيها جراء استمرار عمليات القتل والتهجير التي يتعرضون لها للسنة الرابعة على التوالي والتي طالت مظاهر الحياة جميعها وانتقلت تأثيراتها إلى خارج الحدود السورية.
وحذر الشيخ صباح الخالد من أن هذه الأزمة باتت تهدد الأمن والاستقرار في العالم العربي أجمع ، مبينًا أن الجميع أصبح يدرك خطورة هذه الأزمة ومدى الحاجة إلى جهود عربية ودولية جادة للتوصل إلى حل سياسي ينهي مأساة الشعب السوري ومعاناته.
وأكد وزير الخارجية الكويتي أهمية القضية الفلسطينية باعتبارها القضية المركزية الأولى للأمة العربية ، مشيرًا إلى عقد اجتماع قبل يوم أمس جمع الرئيس الفلسطيني محمود عباس ووزراء الخارجية العرب.
وأوضح أن الرئيس الفلسطيني أحاط الوزراء العرب بتطورات القضية الفلسطينية ونتائج زيارته الأخيرة للولايات المتحدة التي جدد فيها المطالبة الثابتة والمستمرة بإيجاد حل عادل وشامل يعيد للشعب الفلسطيني حقوقه المسلوبة ويضمن قيام دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية وفقًا لحدود الرابع من يونيو 1967م.
وشدد على ضرورة السعي إلى تكثيف العمل من أجل الاستجابة للمعضلات التي تواجه الدول العربية والخروج بحلول ناجعة لمعالجتها.
وقال إن “القادة العرب أكدوا في إعلان الكويت تضامنهم ودعمهم للقضايا التي تخص دولنا العربية وترحيبهم بأية خطوات وقرارات تصب في صالح ومستقبل شعوبها وتساهم في مؤسسات وهياكل ونظم دولها مع التأكيد على أهمية القضاء على أي ظاهرة تحول دون ذلك ” .
كما شدد على أن “ظاهرة الإرهاب البغيضة التي نبذتها الأديان السماوية كافة والأخذة في التصاعد مؤخرًا مستهدفة أمن العالم واستقراره ومهددة مستقبل أبنائنا تحتم علينا مضاعفة الجهود لوأد منابعها والقضاء على أشكالها كافة لتخليص العالم من شرورها”.
وأكد وزير الخارجية الكويتي في المؤتمر الصحفي المشترك اليوم أن القمة سعت إلى الخروج بقرارات تحاكي الواقع وتدرك الاحتياجات وتضع البرامج والخطط لتطبيقها ، معربًا عن اعتقاده بأن إعلان الكويت “إضافة لهذه الرؤية وانطلاقة نتمنى لها التوفيق والنجاح ” .
وفيما يتعلق بمساعي المصالحة العربية ، قال وزير الخارجية الكويتي الشيخ صباح خالد الحمد الصباح إن جميع القادة العرب تحدثوا في خطاباتهم “بمنتهى الصراحة” عن التحديات والمسؤوليات وتطلع الشعوب العربية إلى إيجاد أرضية مشتركة للقضايا العربية.
وأكد أن سمو أمير دولة الكويت التقى جميع القادة وممثلي الدول العربية المشاركة في القمة وعقد معهم نقاشات صريحة تم خلالها تشخيص الخلافات من أجل خلق أرضية متفق عليها للانطلاق منها إلى خطوات أوسع.
وفيما يتعلق بدعوة القمة لمجلس الأمن إلى تحمل مسؤولياته اتجاه فشل المفاوضات بين حكومة النظام السوري والمعارضة والجهود التي تعتزم الكويت بذلها بصفتها رئيسة الدورة الحالية للقمة في هذا الشأن ، أوضح الشيخ صباح الخالد أن الملف انتقل في شهر يناير 2012 م إلى مجلس الأمن وهو يتابع الوضع السوري بالتعاون مع المبعوث العربي والدولي المشترك إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي.
وقال ” نحن نركز الآن على القرار 2139 الخاص بالوضع السوري الذي صدر في 22 فبراير الماضي على أن يقدم الأمين العام للأمم المتحدة تقريرًا بعد شهر وهناك فقرة في القرار تعين خطوات يتخذها مجلس الأمن إذا لم يتم الالتزام بما ورد في هذا القرار وفي التقرير الذي ستتم مناقشته قريبًا في مجلس الأمن ” .
ومن جانبه أعلن معالي الأمين العام لجامعة الدول العربية صدور قرار بدعوة ممثلي الائتلاف الوطني السوري إلى المشاركة في اجتماعات مجلس الجامعة كحالة استثنائية لقواعد معمول بها في الجامعة اعتبارًا من الدورة العادية المقبلة للمجلس في سبتمبر 2014م.
وأوضح العربي في المؤتمر الصحفي المشترك أن هذه المشاركة لا يترتب عليها أي التزامات تمس القرار السيادي لكل دولة عضوة في جامعة الدول العربية.
وبين أن هذه المشاركة لا يترتب عليها أي التزامات قانونية على دولة المقر ، متعهدًا بأن تنظر مصر والائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في كل ما يمكن تقديمه من امتيازات وتسهيلات لممثلي الائتلاف.
وقال إن القرار أكد ضرورة مواصلة الجهود الرامية إلى إقرار الحل السياسي كأولوية وفقًا لما جاء في بيان مؤتمر جنيف الأول.
وأشار الأمين العام لجامعة الدول العربية إلى طرح موضوع الاعتراف بالائتلاف السوري كممثل للشعب السوري في الاجتماع الوزاري بالقاهرة في 6 مارس الجاري وإصدار قرار في هذا الشأن ، مبينًا أنه اعترض عليه كون الائتلاف ليس حكومة والدول المستقلة هم الأعضاء في الجامعة.
وقال إن ” المقعد يفترض من الناحية الرسمية أن يكون لدى الائتلاف السوري المعارض ولكن طبقًا لميثاق جامعة الدول العربية هناك أوراق اعتماد لمن يمثل الدولة ” .
وقال الأمين العام لجامعة الدول العربية الدكتور نبيل العربي في المؤتمر الصحفي المشترك إن الجامعة سعت خلال السبعة أشهر الأولى منذ اندلاع الأزمة في سوريا إلى حلها كونها قضية عربية يتعين معالجتها.
وأشار إلى الطلب الذي تقدمت به جامعة الدول العربية إلى دمشق بوقف إطلاق النار والإفراج عن المعتقلين السياسيين وتحقيق إصلاح حقيقي طبقًا لتطلعات الشعب السوري.
وتابع “عندما وصلنا إلى نهاية المطاف فإنه لا يوجد عقوبات في الجامعة إنما مقاطعات تم عملها وإيفاد مراقبين ولكن في واقع الأمر لم تنجح كل هذه الأمور” .
ولفت العربي الانتباه إلى مطالبات الجماعات المعارضة السورية منذ سبتمبر 2011 بإرسال الملف إلى مجلس الأمن الأمر الذي تم في 22 يناير 2012م.
وقال إن من الموضوعات المهمة التي تم بحثها خلال هذه الدورة تطوير ميثاق الجامعة الذي تم صياغته في أغسطس 1944م من خلال تحديث الآليات المطلوبة التي تمكن الجامعة من الاضطلاع بالمسؤليات الملقاة عليها.
وحول مقترح تطوير الجامعة ، أوضح العربي أنه تم تشكيل لجنة رفيعة المستوى من شخصيات عربية بارزة ترأسها الأخضر الإبراهيمي وقدمت تقريرها إلى القمة الماضية في الدوحة ، مؤكدًا قبول ما تضمنه التقرير.
وأضاف أن ممثلي الدول الأعضاء أوصوا بتعديل ميثاق الجامعة وتطوير أجهزتها ومؤسساتها والاتفاق على إنشاء الية جديدة بشأن المساعدات الإنسانية وتطوير العمل الاقتصادي والاجتماعي.
وبشأن المحكمة العربية لحقوق الإنسان قال إن النظام الأساسي للمحكمة التي أبدت الجامعة موافقة مبدئية على إنشائها سيتم بحثه بشكل تفصيلي ، موضحًا أنه تم تكليف لجنة رفيعة المستوى لتقديم رؤيتها في هذا الشأن وعرضها على اجتماع المجلس الوزاري في سبتمبر المقبل.
ورداً على سؤال حول مطالب لإيجاد حل جديد للأزمة السورية بعد فشل (مؤتمر جنيف2) قال العربي إن الأنظار تتجه نحو مساعي الإبراهيمي لعقد اجتماع آخر بين المعارضة والحكومة السورية ، مشددًا على القول ” أما تزويد المعارضة بالسلاح فهذا الموضوع ليس لنا فيه أي صلة ” .
وبخصوص الأمن المائي العربي بين أن موضوع المياه مهم جدًا والمياه الدولية لها اتفاقيات دولية تشمل جميع الأطراف وأن لكل نهر من الأنهار وضع قانوني.
وأضاف أنه لابد من اتصالات بين الدول المعنية بشأن المياه المتنازع عليها لأن الكثير من الدول تعتقد أن الحل بالذهاب للقضاء الدولي بموافقة البلدين.
وعن الخلافات العربية قال الأمين العام لجامعة الدول العربية إنه ” لا يوجد خلاف ينتهي بيوم واحد فهناك جهود كبيرة قام بها سمو أمير دولة الكويت مع مختلف الدول وهذه الاتصالات لها قيمة كبيرة وسنرى نتائجها في الأيام المقبلة ” .

 

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    سوريا تنزف

    الله يكون في العون