خبر عاجل

السؤال الثالث في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

تعليقان 2

«نزاهة»: تنمية الوازع الديني أهم الوسائل لمحاربة الفساد

«نزاهة»: تنمية الوازع الديني أهم الوسائل لمحاربة الفساد
weam.co/268662
الرياض - الوئام :

تواصل الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد “نزاهة”, حربها على الفساد بشتى أنواعه, وذلك ليس من خلال البحث والكشف عنه فقط, ولكن من خلال مؤتمرات التوعية التي تقيمها؛ لمحاربته في مهده, وذلك بالتعاون مع عدة جهات تبنت فكر الهيئة.

 وفي هذا السياق يفتتح رئيس الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد “نزاهة” الأستاذ/ محمد بن عبدالله الشريف، ندوة بعنوان: (تنمية الوازع الديني كوسيلة لحماية النزاهة ومحاربة الفساد), التي تقيمها “نزاهة” بالتعاون مع جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، يوم الاثنين 6/7/1435هـ، الموافق 5/5/2014م، من الساعة (9) صباحاً وحتى الساعة (2) ظهراً، في مقر الجامعة بالرياض، ويشارك سماحة المفتي العام للمملكة، ورئيس هيئة كبار العلماء الشيخ/ عبدالله بن عبدالعزيز آل الشيخ في الندوة، بكلمة مسجلة في الجلسة الافتتاحية، عن دور تنمية الوعي الديني في تعزيز حماية النزاهة، ومكافحة الفساد.

 كما يتحدث في الجلسة ذاتها معالي الأستاذ الدكتور/ سليمان بن عبدالله أبا الخيل، مدير جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، عن جهود الجامعة في نشر ثقافة النزاهة، وإشاعة الشفافية، ومحاربة الفساد، وسيشارك في الندوة نخبة من ذوي الاختصاص في مجال الشريعة والفقه الإسلامي.

 وأوضح رئيس (نزاهة) بأن انعقاد مثل هذه الفعاليات يأتي في إطار تنفيذ ما نصت عليه الإستراتيجية الوطنية لحماية النزاهة ومكافحة الفساد، حول تنمية الوازع الديني للحث على النزاهة ومحاربة الفساد، عن طريق وسائل الإعلام المختلفة، وخطباء المساجد، والعلماء، والمؤسسات التعليمية، وغيرها، وإعداد حملات توعية وطنية تحذر من وباء الفساد، وتنفيذاً لما نص عليه تنظيم الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد من أن من اختصاصاتها إقامة الندوات والمؤتمرات عن النزاهة، والشفافية، ومكافحة الفساد؛ بهدف ترسيخ مبادئ النزاهة، والأمانة، ومكافحة الفساد، ومد جسور التواصل والتعاون مع القطاعات المختلفة في مجال تعزيز النزاهة، ومكافحة الفساد.

 وأشار رئيس (نزاهة) بالتعاون الذي تبديه جامعة الإمام محمد بن سعود الإسلامية، المتمثل في المبادرة للمساهمة في رفع الوعي لدى أفراد المجتمع، من خلال المشاركة الفاعلة في إقامة الندوات، والمؤتمرات؛ تمشياً مع الدور المنوط بالجامعات والمسؤولية الاجتماعية الملقاة على عاتقها تجاه المجتمع.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    زائر

    أتمنى ذلك

  2. ١
    زائرeng.saad

    بل تكبيق نظام من اين لك هذا و كذالك التشهير هي افضل لردع كل من تسول له نفسه من اصحاب المعالي و المتنفذين