خبر عاجل

السؤال الخامس في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

تعليق 12

أحياناً أفكر.. ماذا لو ؟!

أحياناً أفكر.. ماذا لو ؟!
weam.co/269042
مرضي العفري

أحياناً أفكر.. ماذا لو مت هذا المساء؟!
كيف يتلقون أصدقائي خبر الوفاة؟!
(تفكير لا تفاؤل)
أعتقد أن دنياهم ستكون مُرة من دوني.
سيبكون على شخصي الراحل حتى يبلون الثرى، ثم بدموعهم ستقوم الغابة على سوقها محفوفةً بأشجار الأحزان وجداول الدموع!!
غريبة تلك النفس الموهومة.
يا عجبي! ما زالت تفكر فيما بعد فنائها!!
هل هو حب مخلص لها أم هو حس عاطفي يموج في بحر العاطفة أم تفكير مفرط في وداد الأحباب؟!
أم نحن البشر نفكر في ردود الأفعال أكثر من الفعل ذاته.. حتى بعد الموت؟!
لا أعلم والله!
ثم يأتي يوم من الأيام وأوسد على فراش المشفى، فأجدهم يهرعون إليَّ أياماً قلائل ثم يعودون لبيوتهم ولحياتهم المعتادة، وكأني كنت غصناً موسداً على لوح المقادير.. ربما بعض الزيارات تسد فقط مبدأ العتب.
لذا رأيت كفران الدنيا وأهلها!
ورأيت أن هذا الكون ما زال يعمل في نظامه سواء كنت حياً أو ميتاً.
وأن الأشخاص سيعشون حياتهم من دوننا.
لذا آمل بأني كنت معك صريحاً وصادقاً، ودعك من عزائهم ومدحهم قبل موتك؛ فإن الواقع عكس ما ترنو إليه!!
لقد أصبح الناس في هذه الأيام ينسون شخصك الراحل بسرعة باهرة! ولا يذكرون إلا الفتات من ذكرياتك الرائعة أو ربما يمر اسمك على طرف ألسنتهم فيدعون لك بالخير أو ربما سحب أحدهم الصور فوجدك مبتسماً في الصورة المتمزقة فأغلق الملف!
هكذا رأيت الحياة بعد رحيل الراحلين!!
هذه الدنيا عجيبة!!
هذه النفوس أعجب!!
———————————
* ومضة: (إنصاف)
يعجبني الشخص الذي يحفظ ود صديقه في حياته وبعد موته
تجده يبني له المساجد ويهيئ للعابرين الماء السبيل؛ محتسباً نيته لصديقه الراحل.
يقول أحد الأصدقاء الأوفياء:
لقد حججت عن صديقي ثلاثاً.
ونذرت أن أجعل أضحيته مع أضحيتي كل عام.
وثمة أمور فعلتها سأجعلها بيني وبين خالقي.
لله در الوفاء والأوفياء!!
طبتم أحياءً وأمواتاً!!
قبل أن أغلق مقالي.. تذكرت قول الشاعر:
مـا كان لِله مِنْ وُدٍّ ومِـنْ صِلَـةٍ *** يَظلُّ في زَحْمَةِ الأَيَّـامِ مَوْصُـولا
يظلُّ ريّانَ مِنْ صِدقِ الوَفـاءِ بِـه *** يُغْني الحياةَ هُدىً قد كان مأمـولا
كأنّـه الزّهَـرُ الفـوَّاحُ روضتُـه *** هذي الحَياةُ يَمُـدُّ العُمْـر تجميـلا
ما أَجْملَ العُمـرَ في بِرّ الوفاءِ وما *** أَحْلـى أَمانيـه تقديـراً وتفعيـلا
وما يكـون لِغَيْـر الله لا عَجَـبٌ *** إِذا تَـغَـيَّـرَ تقطيعـاً وتبْـديـلا

@almohand999

التعليقات (١٢) اضف تعليق

  1. ١٢
    زائر

    جزاك الله خير وكثر الله من امثالك

  2. ١١
    زائرإبراهيم بن ممدوح الشمري

    الله الله.. تسمرت منا العيون وهي تقص أثر حروفك حرفا حرفا، سطرا سطرا.. ثم انجذبت فينا الأرواح، وكأنها تغضي حياء من أديب يتحدث على لسانها عما يدور في وجدانها.. ثم بقي لمقالك بعد الفراغ منه، أعظم الحضور له..
    دمت َذا ألق يحاكي الفلق!

  3. ١٠
    زائر إبراهيم بن ممدوح الشمري

    الله الله.. تسمرت منا العيون وهي تقص أثر حروفك حرفا حرفا، سطرا سطرا.. ثم انجذبت فينا الأرواح، وكأنها تغضي حياء من أديب يتحدث على لسانها عما يدور في وجدانها.. ثم بقي لمقالك بعد الفراغ منه، أعظم الحضور له..
    دمت َذا ألق يحاكي الفلق!

  4. ٩
    بندر العتيبي

    كل يوم تكبر في عيني يالعفري وتتطور
    مرة تكلم الروح ومرة العاطفة ومرة القلب ومرة العقل
    الى الامام

  5. ٨
    احمد الفريدي

    الى الامام

  6. ٧
    زائر

    ما شاء الله
    ابداع يا بو مهند

  7. ٦
    زائر

    مقال جميل ايه الكاتب على هذا الموضوع و كأني اقرأ مابي قلبي من مشاعر وتساؤلات … أشكرك أخي على هذا الإبداع والله يحفظك

  8. ٥
    زائر

    هذا نتاج المنهج الحق قرآن وسنة بارك الله فيك

    • ٤
      أبوحمزة

      وكلامك السحر الحلال لو انّه ..
      لم يجنِ قتل المسلم المتحرزِ ..
      إن طال لم يملل وإن أوجزته ..
      ود المحدَّث أنه لم يوجزِ ..

  9. ٣
    زائر

    ابدااااع بما تعنيه الكلمه

    الى الامام
    أ/مرضي العفري

  10. ٢
    زائر

    ابدااااع بما تعنيه الكلمه

    الى الامام
    أ/مرضي العفري

  11. ١
    زائر

    اابداع اخي مرضي االى الامام