1 تعليق

كتاب ومثقفون ينتقدون دور الفضائيات السلبى فى تثقيف مشاهديها وتعزيز قيمهم

كتاب ومثقفون ينتقدون دور الفضائيات السلبى فى تثقيف مشاهديها وتعزيز قيمهم
weam.co/27343

الرياض- الوئام:
انتقد الكاتب  محمد الماضى الدور السلبى للفضائيات العربية  والتي بلغ عددها 700 قناة فى تقديم ما يساعد على تثقيف مشاهديها وتعزيز قيمهم مؤكدأ  أن هذه الاهتمامات تحتل آخر درجة في سلم اهتمامات القنوات الفضائية العربية، وبأن ما يقدم في هذا السياق غير مثير للانتباه.
وأشار الماضي خلال مشاركته في ندوة “الثقافة والفضائيات” ضمن فعاليات معرض الرياض الدولي للكتاب، إلى أن الفضائيات لا تلقي بالا للتحديات التي تواجه الثقافة العربية، لافتا إلى أن بعض الفضائيات أشعلت جذوة الخلاف بين أبناء االوطن والمذهب الواحد، وأشاعت روح التطرف وقيم التعصب والصراع الفكري على حساب ثقافة الحوار.
ومن جانبها  استعرضت المذيعة الكاتبة مريم الغامدي تأثير التقنية والفضائيات المفتوحة على مصراعيها، في حساب ثقافة العلم والمعرفة، المؤثرة في مستقبل الأجيال ونظرتهم المبهورة بالموضة ، وأشارت الغامدي إلى سلبيات الفضائيات، وعدم اهتمام مذيعيها بإتقان اللغة العربية، وعدم مراعاة ذائقة المشاهد العربي وإخضاعه لخصوصية اللهجة التي يتكلم بها المذيع. وفي ندوة أخرى بعنوان “المسرح السعودي في المملكة الواقع والمستقبل”.
 
وطالب نايف البقمي مدير ملتقى النص السعودي بتوفير كرسي للابتعاث لدراسة المسرح وتفعيل دور جمعية المسرحيين السعوديين، ووجود قاعات للعرض المسرحي متوافرة في كل منطقة. واعتبر البقمي خلال ورقته في الندوة أن أزمة الكتاب ناتجة عن قلة الجدوى المادية والإعلامية، مشيرا إلى أن أزمة المسرح في الكتاب وليست في النصوص. كما انتقد البقمي أداء ممثلي المسرح الحالي من بداية النص، إلى العقدة ثم النهاية، معتبرا أن هذا النوع غير المسرحي أحدث تخلفا واضحا لدى الجمهور في فهم الفنون وأتلف الذائقة الفنية. فيما اعتبر فهد ردة الحارثي عضو لجنة الفنون المسرحية في جمعية الثقافة والفنون خلال حديثه في ندوة “فنون الثقافة التقليدية في المملكة”، أن النجاحات التي تحققت لمسرح الجمعية عبارة عن اجتهادات شخصية قام بها أشخاص، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن المشاركات الخارجية تركت بصمتها الكبيرة في تطور المسرح السعودي، واستطاعت أن تعوض غياب المعاهد المسرحية السعودية.
ووفقاص للزميلة الاقتصادية فان الكاتب اللبناني أحمد الزين تساءل في ندوة أمس “الثقافة والفضائيات” عن غياب ثقافة العقل والمعرفة من الفضائيات العربية بشكل عام ، مشيراً إلى انتشار ثقافة الاستهلاك على حساب ثقافة العقل، مرجعا السبب إلى ضرورة المغامرة المالية من المنتجين وصانعي الإعلام، لإنشاء ما هو جاد فضائيا ومفيد للعقل العربي ، وأكد الزين أهمية المؤسسة الفضائية الثقافية ودورها في استثمار العقل العربي وما يفرض من تحديات. وانتهى الزين إلى ما تنتظره الأجيال الجديدة التي تقرأ في أكثر من كتاب.
.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    فارس (جدة بعدالغرق)

    هذه قنوات لا ترى إلا ما يراه ولي أمرها وتدعوا للفساد وليس للثقافة

    فلو كانت تريد الثقافة لكانت اعتمدت الثقافة الإسلامية بما ان الإسلام  هو دين الدولة والدستور هو كتاب الله وسنة  نبيه صلى الله عليه وسلم

    ولكن  يريدون تدمير أخلاق الشعب وبمال بيت المسلمين

    ألم يمكن الملحدون واليبراليون من وسائل الإعلام والكتابة فيها ويحارب أهل الفضيلة والتقوى

    للاسف هذه  القنوات تحارب الثوابت الإسلامية فلن نستغرب لو غدا تم قتل أحد المجاهرين بالفساد من ملاك وإدارة هذه القنوات من قبل شباب غيور