تعليقات 6

استقالة ليلى الشيخلي من «الجزيرة».. وإدارة القناة تلتزم الصمت

استقالة ليلى الشيخلي من «الجزيرة».. وإدارة القناة تلتزم الصمت
weam.co/279336
الرياض - الوئام

 

استقالت نجمة شاشة (الجزيرة) المذيعة ليلى الشيخلي رسميا من قناة الجزيرة التي تبث من الدوحة، في حين لم تكشف مقدمة البرامج العراقية الأصل بعد أسباب الاستقالة، التي دخلت حيز التنفيذ عمليا ابتداءً من أمس.

وشكرت الشيخلي إدارة المحطة التي وصفتها  بـ(المدرسة)، لافتة إلى أنها استفادت منها كثيرا، وساهمت في تعزيز مكانتها في الساحة الإعلامية.

وثمنت ليلى تعاون زملائها الذين عملت معهم منذ جاءت إلى قطر من محطة أبوظبي سنة 2006، وذكرت أنها تعتز بالكفاءات التي عملت معها، وساندتها طيلة الفترة الماضية.

أشارت الشيخلي -في منتدى التواصل الاجتماعي للشبكة التوك باك- إلى أنها قضت في قطر أجمل سنوات عمرها، وكانت أياماها في القناة مليئة بالأفراح التي تشاركتها مع كل من أحبها.

واعترفت أنها مرت بأوقات صعبة وجدت فيها الدعم والمساندة، وتعتز بكل يوم عاشته في الدوحة. وأوضحت أن تجربتها في (الجزيرة) أضافت لرصيدها الكثير، وهي فخورة بكل المنجزات التي قدمتها مؤخرا.

وامتنعت المذيعة المستقيلة عن الخوض في الأسباب الكامنة وراء قرارها، مكتفية القول إنها تغادر المكان ولها فيه ذكريات طيبة، في الوقت الذي استقبل زملاؤها النبأ بذهول كبير، وعبروا عن مشاعر طيبة جمعتهم سويا، ولم تعلق إدارة المحطة حتى الآن على الخبر.

كانت ليلي قد انضمت إلى (الجزيرة) منذ 8 سنوات، ونالت خلالها احترام الجماهير وإعجابهم بأدائها، واشتهرت ببرامجها التفاعلية.

امتازت ليلى بأسلوبها في إدارة الحوار، وعفويتها في التعامل مع الضيوف بأسئلتها المباشرة والسلسلة، ما زاد من رصيدها لدى المشاهدين، وتعتبر من ألمع المذيعات ومقدمي البرامج في الجزيرة.

ولدت الشيخلي في بغداد لأب عراقي عمل سفيرا لبلاده في عدة دول، ثم غادرتها وعمرها عامان ونشأت في الرياض.

ودرست في بريطانيا وفي الولايات المتحدة. وحصلت على شهادة البكالوريوس بتخصص علوم الحاسب الآلي من جامعة بتسبرغ في بنسلفانيا.

والتحقت بالعمل الإعلامي عام 1990 في واشنطن كمذيعة في تلفزيون الشبكة العربية الأمريكية ANA عام 1991، وظهرت كأول وجه نسائي على محطة (بي بي سي العربية) عام 1994، وانتقلت إلى قناة (إم بي سي) عام 1996 في لندن وكانت أول مذيعة عربية تقدم برنامجا سياسيا في الإعلام الفضائي العربي. ومنها إلى تليفزيون أبوظبي عام 1999 قبل أن تلتحق بقناة الجزيرة مذيعة للأخبار عام 2006.

التعليقات (٦) اضف تعليق

  1. ٦
    فهد

    اللة يوفقها مذيعة ممتازة ومذيعات الجزيرة خديجة بن قنة وريما صالحة ويمان بنور

  2. ٥
    زائر

    مذيعة ممتازه نتمني لها التوفيق في حياتها المقبلة

  3. ٤
    زائر

    التعليق

    • -٣٣
  4. ٣
    زائر

    مذيعه متميزه الله يوفقها في حياتها

  5. ٢
    علي الحمدان متقاعد

    والله اني احبك من كل قلبي يا حسن مذيعة الله يوفقكك بحياتك ولا تحرميني منك ياحبي الاول والاخير

  6. ١
    زائر

    تعلمت الجزيرة كثيرا من درس استقالة المذيعات السابقات اثناء الازمة السورية، لذا ركزت على العنصر الخليجي والقطري بالذات في استوديوهاتها بينما استخدمت عرب يحملون جوازات اجنبية كمراسلين كي يكونوا بعيدا عن ضغوط دولهم ومحايدين كما انتهجت سياسة روح الفريق اي لم يبق اي مذيع نجم ومميز الكل يقدم كل شي كي تتوزع النجومية والاضواء على الكل فاذا استقال احد لا يشكل اي تراجع. المذيعون القدامى ومنهم الاخت لم يستوعبوا المرحلة الجديدة وما زالوا يفكرون بالعقلية القديمة بحيث يتم تخصيص برنامج خاص بهم يوصلهم الى النجومية وهو ما يتنافى مع سياسة القناة الحالية. اتمنى للأخت كل التوفيق في مجال عملها الجديد لكن تبقى الجزيرة والعربية حاليا اهم قناتين ونقطة الضوء بعيدة عن باقي القنوات في الوقت الراهن