خبر عاجل

السؤال الثالث في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

التعليقات: 0

المسلسلات السورية تسحب البساط من مباريات كأس العالم

المسلسلات السورية تسحب البساط من مباريات كأس العالم
weam.co/279707
الرياض – الوئام :

سحبت المسلسلات السورية التي تعرض على شاشات القنوات الفضائية البساط من تحت أقدام اللاعبين في المونديال وخابت التوقعات بأن يستمر الهوس بمباريات كأس العالم لكرة القدم التي تقام حاليا في البرازيل خلال شهر رمضان.
وتزامنت تصفيات كأس العالم المقامة في البرازيل حاليا مع بدء شهر رمضان، وما يصاحبه من بث القنوات للكثير من المسلسلات، حير المشاهدين، الذين انصاع الأغلبية منهم إلى متابعة هذه الفضائيات.وعلى الرغم من اقتراب الأدوار النهائية في المونديال والتي عادة تجذب جميع المتابعين، إلا أن الأحاديث حاليا تدور عن أحداث المسلسلات السورية والمقارنة بينها ومتابعة وإهمال البعض منها.
وتقول ربة منزل إن المسلسلات برمضان أنقذتها من هوس زوجها بالمباريات ومتابعتها إضافة إلى متابعة التحليلات والأخبار الرياضية لمعرفة المستجدات كافة، وتضيف: إن «رمضان جلب لي السلام التلفزيوني إلى جانب السلام الروحي.. لم أعد مضطرة إلى مشاهدة مباريات لا أفقه بها شيء، أما المسلسلات فيمكن متابعتها حتى لو اختلفت الذائقة تجاهها».
وعلى الرغم من تعدد مسلسلات البيئة الشامية التي يتم عرضها في رمضان الحالي على القنوات الفضائية، فإن مسلسل «باب الحارة» بجزئه السادس يلقى متابعة واهتماما واضحين في الشارع السوري رغم اختلافات الآراء حوله.
وحظي مسلسل «قلم حمرة» بانتقادات إيجابية حتى الآن، بيد أن الانتقاد السلبي الوحيد، وفقا لرهام، هو عرضه على قناة واحدة فقط كونها المنتجة له وهو للكاتبة السورية الشهيرة يم مشهدي والتي غالبت تتحدث فيه عن تجربتها كأنثى وتجارب نسائية جريئة خارج المألوف في المجتمعات العربية من تجاوز الممنوعات والتمرد على التقاليد والأفكار القديمة التي لا تسمح للمرأة التعبير عما يجول في داخلها من حب وجنس أو التفكير في المستقبل بشكل حر، وهو إخراج حاتم علي.
وكان للكوميديا نصيب من المتابعة، لا سميا النقدية منها، حيث حظيت لوحات بقعة ضوء بمتابعة جيدة نسبيا، رغم أن مشاهدين أخذوا عليها محاولة تعليب الأزمة وجعلها سلعة يستفاد منها في كادر اللوحة، بما أنها ليست من أساسها. مع ذلك فإن الواقع الفني الدرامي فرض نفسه في منازل السوريين وشد المتابعين إليه، رغم ظروف الحرب القاسية التي تعانيها البلاد منذ أكثر من ثلاث سنوات، ما جعله متنفسا للكثير من السوريين الذين سئموا الموت ويتطلعون للحياة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة