خبر عاجل

السؤال الثاني في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

تعليقات 7

قرصه بناره وعينه بجاره !

قرصه بناره وعينه بجاره !
weam.co/310712
مرضي العفري

أسرع برنامج رأيته قد شاع وانتشر بين الناس
هذا البرنامج الاجتماعي البحت (إنستقرام)
سهل الاستخدام ! فتجد أن الأطفال والشباب والنساء خاصة لا يحتاجون إلى وقت كبير لتعلمه.
لأن (الحاجة) إذا وقرت في قلبك وعشقتها وعلمت أهميتها سوف تتعلمها دون.. تدريب أو مدرب!
أصبح الأقرباء والغرباء معنا في المطبخ وعلى السفرة وفي السفر فرأيتنا مع أحدهم في المشفى قد أصيب بجرح صغير لا يكاد يرى يقول:
ادعو لي بالسلامة!
إذن الرجل بخير لننتقل لصورة أخرى ونلج في بيت آخر أو ربما نكون معهم في روما أو باريس!
البرنامج أصبح فيه ضرب من التجارة فتذاع فيه الإعلانات عن الاستراحات والشاليهات وعن بيع الملابس وبيع السيارات وتقسيط الجوالات!
بل إنها مصدر رزق لبعض الأسر في ( الطبخ)
لأنه كنوع من التغيير فالمجتمع يكره الروتين وربما يصابون بالملل من كثرة النصوص والسطور ويحب الصور التي يقرأها العقل لا اللسان !
لسان حالهم يقول اتعبنا (البرودكاست)
ورأيت أكثرهم يترك المقالات في الجريدة ويذهب مباشرة إلى الصور (الكاريكاتير)
رب صورة أبلغ من ألف مقال !
ومن نبض الشارع أصبح الإنستقرام يستنزف جيوب الرجال من سوء تصرف النساء ، وكأنه من أهم مستلزمات الأسرة ! لماذا ؟ لأنا قارنا حياتنا بغيرنا في سفرهم للخارج والداخل وفي اللباس والطبخ وعروض التلميع (تميلح) فالأسرة حينما تقارن نفسها بالأسر الثرية تتعب رجالها بقدر هذا الفرق الشاسع ما بين طبقتها مع الأخرى!
أحترم كثيرا الشاعر الكبير خلف بن هذال ولكن أختلف معه كثيرا في هذا البيت
أكحل عدوك لين تعمي عيونه
والبس له أغلى اللبس لو كنت جايع !

حينما يكتب الكاتب أو يعلم المعلم أبناءه على القناعة والثقة وعدم مقارنة النفس بالآخرين في مواهبهم وطبقتهم وكل شيء
فإن الانستقرام حاليا يهدم ما بناه المربي ويربي (بعضهم)على الكآبة والتحطيم والمقارنات القاتلة وعدم الرضا بما قسمه الله وغض الطرف عما في يده وقلبه وجسمه وعقله من الجواهر والكنوز الدفينة !
نسافر لا نستمتع…
نلعب لا لنستفيد…
نطبخ لا لنشتهي…
بل لنشبع عيون الآخرين…
النهاية…
بعد التصوير…
تجد أننا نسينا الرغيف على وهج النار يحترق لأن العيون ما برحت على الجيران !
وهلم جرا من أنواع الاحتراق من ..احتراق المال… والنفس
وللآسف حتى حقل القناعة أمسى رماد

مرضي العفري

التعليقات (٧) اضف تعليق

  1. ٧
    زائر

    ابداع الى الامام

    • ٦
      زائر

      كلام في الصميم
      اخي مرضي

  2. ٥
    فارس الثبيتي

    رائع كعادتك
    حروفك تقطر شهداً

  3. ٤
    إبراهيم المطلق

    مآشآءالله عليك يَ الآستآآذ / مرضي العفري
    ليس هنآآلك حرووف تصففك وتسلمم على هذآ المقآآل يَ استآذي :)

  4. ٣
    استغفر الله وأتوب اليه

    مقال رائع جداً أخي الكاتب العفري فهاذا الحاصل في حالنا القناعة وشكرا النعمة صارت معدومة الا من رحم ربي وغير ذالك الأمر والادهاء ادخلوا الموسيقاء والأغاني وصور النساء فصار الناس يتهونون في هذا الموضوع وكأنه صار شي عادي لكن مانقول الا عسى الله يهدينا ويهديهم ويرجعهم إلى الصواب

  5. ٢
    fadhell33@gmail.com

    دائما متألق بكتاباتك التي تلامس الواقع المعاش وتحلله وتعالجه … أنمنى لك التوفيق . .

  6. ١
    شبل حرررررررب

    مشاء الله الى الامام يامرضي العفري مقال روعهههههه كعادتك