1 تعليق

أم القرى تسلم شهادة الدكتوراه الفخرية لدولة رئيس وزراء تركيا رجب أردوغان

أم القرى تسلم شهادة الدكتوراه الفخرية لدولة رئيس وزراء تركيا رجب أردوغان
weam.co/31412

مكة المكرمة- الوئام – حجب العصيمي :
أقامت جامعة أم القرى اليوم الاثنين  حفلا لتسليم دولة رئيس وزراء جمهورية تركيا السيد رجب طيب أردوغان شهادة الدكتوراه الفخرية تقديرا لجهوده وأعماله المتميزة في خدمة القضايا الإسلامية.
وكان في استقبال دولة رئيس وزراء تركيا السيد رجب أوردغان لدى وصوله إلى مقر المدينة الجامعية بالعابدية معالي مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري بن معتوق عساس .
بعد ذلك بدأ الحفل الخطابي الذي أقيم بهذه المناسبة بتلاوة آيات من القران الكريم،ثم ألقى عميد كلية الدعوة وأصول الدين الدكتور محمد بن سعيد السرحاني كلمة رحب فيها بدولة رئيس وزراء تركيا في رحاب جامعة أم القرى مؤكدا أن كلية الدعوة تفخر بمنحه هذه الشهادة تكريماً لعطائه المتميز ومواقفه المشرفة في خدمة الإسلام والمسلمين مشيدا بجهوده القيادية التي حقق لجمهورية تركيا قادر كبيرا من النمو الاقتصادي والاستقرار الأمني والسياسي والترابط الاجتماعي إلى جانب حرصه على توثيق العلاقات الثقافية مع الدول الإسلامية وغيرها من دول العالم.
وأبرز موقفه الخالدة الوطنية والإسلامية والعالمية في خدمة الإسلام ونصرة قضايا المسلمين مما أكسبه حباً وتكريماً في الداخل والخارج ونيله للعديد من الجوائز التقديرية على رأسها جائزة الملك فيصل العالمية لخدمة الإسلام ( لعام 2010 م ــ1430 هـ ) مؤكدا أن الكلية  تشرفت بمنح دول رئيس وزراء تركيا هذه الشهادة لتعزز الأهداف التي تسعى الكلية  والجامعة لتحقيقها ومن أبرزها تكريم كل من له جهد وإسهام في خدمة الإسلام والمسلمين وتأكيدا للسير على توجيهات خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله في تأصيل المنهج الوسطي في الدعوة إلى الله وإرساء أصول الحوار البناء عقب ذلك شاهد الجميع عرضا مرئيا عن مركز التميز في أبحاث الحج والعمرة تضمن إنجازاته ومهامه في تطوير منظومة الخدمات المقدمة لقاصدي بيت الله الحرام  ليكون البحث العلمي والإحصائيات الموثقة هي الأساس للتخطيط المستقبلي السليم للمشاعر المقدسة والحرمين الشريفين .
إثر ذلك ألقى معالي مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري بن معتوق عساس كلمة عبر فيها عن اعتزاز وافتخار جامعة أم القرى بمنح دولة رئيس وزراء تركيا السيد رجب طيب أردوغان شهادة الدكتوراه الفخرية بعد أن  تسلَّم دولته من قبل جائزة الملك فيصل لخدمة الإسلام من يدي خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود حفظه الله في لحظة لقاء تاريخية بين علمين من أعلام هذا العصر فقد كان كل منهما مجددا وملهما و كان كل منهما باني أمة وصائغ شعب وصانع تاريخ حمل كلٌّ منهما روح السلام وقدّم للعالم رسالة الحب والوئام .
واستعرض معاليه الجهود التي قام بها دولة رئيس وزراء تركيا داخل دولته وخارجها  في بسطَ الوئام في ربوع تركيا وربطه بين سائر أطيافها برباط المحبة والاحترام وحفظ الحقوق مبرزا في ذات الوقت جهود خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود رعاه الله  في قيادة الدعوة للحوار السلمي داخلياً عبر مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني وخارجياً عبر المؤتمر الإسلامي العالمي للحوار ومؤتمر حوار الأديان الذي عقد في مدريد، ومنتدى حوار الحضارات بين العالم الإسلامي واليابان  مستشهدا في ذلك كله عباراته الرصينة يحفظه الله حين قال : (وتبلور في ذهني أن أطلب من ممثلي أتباع الأديان السماوية الاجتماع كإخوة يشتركون في إيمانهم وإخلاصهم لكل الأديان ، وتوجههم إلى رب واحد للنظر في إنقاذ البشرية مما هي فيه. وعرضت الأمر على علمائنا في المملكة العربية السعودية؛ ورحبوا به ولله الحمد).
وقال معاليه : لقد نقل السيد أردوغان بلدية اسطنبول من بلدية مدِينة بملياري دولار إلى مؤسسة تنمو استثماراتُها بمعدل 7بالمائة سنويا وحوَّلَ تركيا من دولة تُنهكها الصراعات المفتعلة إلى دولة تتصدر المشهد الدولي سياسياً واقتصادياً وكذلك كان خادم الحرمين الشريفين حيث ارتقى ببلادِهِ لتكون عضواً في قمةِ العشرين، وأطلقَ حزمةً ضخمةً من الإصلاحاتِ التي تناولت الجوانب السياسية والاقتصاديةَ والاجتماعيةَ ومازالت المملكةُ حتى الساعة تعيشُ فرحةَ القرارات الملكية الأخيرة التي رسمتْ وجهاً جديداً للبلادِ.
وأضاف قائلا : وهل يمكن أن ينسى العالم الإسلاميُّ كله موقف السيد أردوغان من حصار غزة هل يمكن أن يخفُتَ صدى كلمتِهِ الضخمة: (إنّ مصير القدس مرتبط بمصير اسطنبول.. وإنّ مصير غزة مرتبط بمصير أنقرة)؟ وكذلك هل ينسى العالمُ الإسلاميُّ دور خادم الحرمين الشريفين في رأب الصدع الفلسطينيّ وهل يغفُلُ عن مواقفِهِ الداعمةِ باستمرار لحل القضية لم يكن غريباً إذنْ أن يكرِّمَ أحدهما الآخر، وأن يدرك أحدُهما مقام أخيه .
بعد ذلك تشرف معالي مدير جامعة أم القرى الدكتور بكري بن معتوق عساس بتسليم شهادة الدكتوراه الفخرية لدولة رئيس وزراء تركيا السيد بجب طيب أردوغان .
ثم ألقى دولة رئيس وزراء تركيا السيد رجب طيب اردوغان كلمة بهذه المناسبة عبر فيها عن اعتزازه باستلام شهادة الدكتوراه الفخرية من جامعة أم القرى التي تقع في بلد الله الحرام واصفا شعوره في هذه اللحظة بأنه شعور عالي لا يوصف  معبرا عن شكره وتقديره لمعالي مدير الجامعة وأساتذتها على منحهم له هذه الشهادة مؤكدا أنها سوف يحمل هذه الشهادة بكل فخر واعتزاز طالما يستنشق الهواء .
 وقال دولته : إن لحضارتنا المشتركة ماضيا نيرا للغاية الي جانب النجاحات المعززة في الجوانب السياسية والعسكرية والاقتصادية كما أن حضارتنا قد ساهمت وبقدر كبير في العلم والمعرفة وقد قامت مكة والمدينة وبغداد والقاهرة وبلاد الشام واسطنبول بمساهمة مثالية في التراكم العلمي الذي نلاحظه اليوم وقد تكونت مكتبات مثالية في الإسكندرية وفي قرطبة وبغداد وإسطنبول مضيفا أنه يجب عليا أن اقول هنا بكل صراحة لا يمكننا الاكتفاء بضخامة الماضي ولا يمكن ان تمر ايامنا اليوم بالاعتزاز وذكر تاريخنا المجيد وذكر اجدادنا واعتزازنا بها فقط  .

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    عبدالعزيز

    للام القري لستضافة شخص رائع مثل الرئيس التركي