خبر عاجل

السؤال الخامس في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

1 تعليق

وزير الثقافة والإعلام يشيد باختيار منى خزندار مديراً عاماً لمعهد العالم العربي بباريس

وزير الثقافة والإعلام يشيد باختيار منى خزندار مديراً عاماً لمعهد العالم العربي بباريس
weam.co/32688

الرياض -الوئام- واس:
أشاد معالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة باختيار السعودية منى خزندار مديراً عاماً لمعهد العالم العربي بباريس أحد أشهر المؤسسات الثقافية في فرنسا لتكون بذلك أول امرأة تشغل هذا المنصب.
وقال معاليه في تصريح لوكالة الأنباء السعودية بهذه المناسبة إن إجماع السفراء العرب في باريس على ترشيح خزندار لهذا المنصب مفخرة لكل السعوديين بل لكل العرب ، وقد تحقق ذلك بفضل دعم القيادة السعودية بالنظر إلى المؤهلات الشخصية والكفاءات العلمية والإدارية التي تتمتع بها منى خزندار.
وأضاف معاليه إن خزندار ، التي كانت تشغل منصب أمينة قسم الفنون المعاصرة والتصوير الفوتوغرافي بمتحف معهد العالم العربي في باريس منذ عام 1987م ، سوف تتسلم رسمياً مهام منصبها الجديد بداية الشهر القادم.
وقال إنه سبق لها أن نظمت العديد من المعارض وأسهمت في إنتاج العديد من الإصدارات الثقافية والفنية ، كما تشغل حالياً منصب نائب رئيس مؤسسة المنصورية للثقافة والإبداع بجدة.
بدورها وجهت منى خزندار شكرها الجزيل لحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود ولمعالي وزير الثقافة والإعلام الدكتور عبدالعزيز بن محيي الدين خوجة على وجه الخصوص ولجميع وزراء الثقافة العرب على دعمهم لها وبلوغها هذا المنصب الرفيع.
وأكدت في تصريح لوكالة الأنباء السعودية أنها ستعمل جاهدة من خلال موقعها الجديد على توطيد العلاقة بين فرنسا والعالم العربي خصوصاً دول مجلس التعاون التي قالت إنها لم تأخذ نصيبها في المسرح الثقافي الفرنسي بالقدر الكافي .
وأضافت أن موقعها سوف يساعد بإذن الله في تأصيل العلاقة بين المعهد والدول العربية وخصوصاً المملكة العربية السعودية.
وتلقت منى خزندار تعليمها في كل من المملكة العربية السعودية وسويسرا وفرنسا ، حيث حصلت على درجة الماجستير من جامعة السوربون وهي حالياً تشرف مع عدد من الزملاء على مشاركة المملكة العربية السعودية في بينالي البندقية لهذا العام.
وتأسس معهد العالم العربي بباريس عام 1987م بهدف تعريف الفرنسيين والأوروبيين بشكل عام بتراث العرب الثقافي ، وليكون حلقة وصل بين الثقافتين العربية والفرنسية ، وهو يستضيف العديد من الشعراء والروائيين والفنانين العرب ، وتموّله الحكومة الفرنسية وحكومات الدول العربية .

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    ام نايف الشريف

    عفواً خزن دار