خبر عاجل

السؤال الثالث في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

تعليقات 7

ضغوط مكثفة على القرضاوي لحذف جزء يتضمن ارتباطه بجزائرية من مذكراته

ضغوط مكثفة على القرضاوي لحذف جزء يتضمن ارتباطه بجزائرية من مذكراته
weam.co/3505

 الجزائر-الوئام:

السجال المصري الجزائري لم ينتهي بعد..وعلى مايبدو أن جبهة جديدة قد فتحت  ولكن هذه المرة كانت اجتماعية بالدرجة الأولى ، حيث قالت الجزائرية الدكتورة أسماء بن قادة طليقة الشيخ يوسف القرضاوي أن الشيخ تعرض لضغوط رهيبة من طرف أولاده وحلفائهم في مصر، بسبب إدراج اسمي في مذكراته ،على الرغم من أن الأجزاء الأولى من المذكرات ذكر فيها الشيخ زواجه الأول بالتفاصيل المملة، كما تحدث عن كل أبنائه، ولكن يبدو أن المقصود من تلك الضغوط هو عدم توثيق القصة بحيث لا يسجل التاريخ أنه تزوج مرة ثانية ومن سيدة جزائرية ومن منطلق حبّ كبير وإعجاب شديد واستاءوا لأنه ذكر رفض والدي لطلبه عدة مرات..الخ، وعنائه الطويل من أجل تحقيق الزواج بدءاً من مجيئه للإقامة في الجزائر.

 واضافت :” كان ينبغي أن يترك الزواج ليختفي من نفسه بعد غيابه عن الحياة مادام لم يتم توثيقه في المذكرات، ولكن الله قدر أمرا آخر بعيدا عن محاولتهم تكريس نوع من الزواج السري فعليا بعد أن فشلت محاولات التفريق بسبب تضحيات كبرى قدمتها في كل مراحل هذا الزواج لهدف واحد فقط يتمثل في تفادي ما يمكن أن يؤدي إليه إطلاع الناس على ما كان يجري من تجاوزات وما يمكن أن تتسبب فيه من صدمة للكثيرين، باعتبار أن الشيخ شخصية عامة ورمز، فكل الذي كان يحدث كان غريبا عن تعاليم الإسلام وأحكامه، بل إني لا أبالغ إذا قلت لك بأني وأسرتي لازلنا إلى حد الآن في حالة ذهول شديد واستغراب من كل الذي يحدث.

وأشارت خلال حوار صحفي للشروق الجزائرية أن الشيخ واجه ضغوطا كبيرة قبل كتابته للمذكرات، إذ طلب منه أولاده بالتحديد، كما أخبرني يومها، الاكتفاء بالأجزاء الثلاثة، وعدم كتابة الجزء الرابع، لأن فيه قصة الزواج، ولكنه أصرّ على الكتابة، وفعلا كتبها ونشرت في جريدة “الوطن” القطرية بإذن منه وموافقته في رمضان (أكتوبر 2008) وأصبحت معروفة بالحلقة الثالثة والثلاثين من المذكرات وقد تداولتها عشرات الجرائد ومئات المواقع الالكترونية..الخ، فالناس يحبّون دائما الاطلاع على الجانب الإنساني في حياة الشخصيات المعروفة.

وقالت إن الضغوط بدأت منذ أول أيام الزواج، حيث تعرّض هذا الارتباط لهزات وأزمات كثيرة، كنت دائما ضحيتها الأولى وكبش فدائها في الأخير، من بيروت والأردن التي عشت في بداية إقامتي فيها أصعب أيام حياتي على الإطلاق بسبب ما حصل وكان ذلك في أفريل عام 1997، إلى أبو ظبي ثم إلى الدوحة، فوجئت بحياة مليئة بالتناقض والمتاعب، وهنا كانت الصدمة بين ما كان متوقعا وما بات واقعا أقاومه بتحكيم المرجعية الإسلامية، في حين يستسلم الطرف الآخر مراعاة لمصالح دنيوية تتناقض مع الحدود التي وضعها الإسلام. أما في الدوحة التي هي المستقر لجميع الأطراف، فإن المذكرات كانت قد سبقتها الكثير من المواقف التي يذهل لها عقل الانسان، بعضها خاص بالميراث وأبسط الحقوق وبعضها خاص بظهوري، حيث إنه وكلما ظهرت في الإعلام كان يواجه الضغوط بل المقاطعة من طرف أولاده، ولقد قاطعه ابنه لمدة تزيد عن عشر سنوات بسبب هذا الزواج، كما قال لي وكما هو معروف عند جميع الناس، والمشكلة أنه لم يكن حاسما في مواقفه، وإذا ما قرر الحسم يوما يكون ضدي، من منطلق أنه يرتكب أهون الشرّين وأخف الضررين، وكل ذلك بعيدا عن متطلبات الشرع.

وأضافت:” أذكر مرة كنت متوجهة إلى باريس تلبية لدعوة من “اليونيسكو” للمشاركة في إحدى الندوات، فنشرت جريدة “الراية” خبرا حول مشاركتي مرفوقا بصورتي، وهنا قامت الدنيا ولم تقعد من طرف أولاده (لماذا يكتبون حرم القرضاوي؟!)، وفي مرة أخرى اتصل بي ابنه وطلب مني عدم ذكر إسمي كمنتجة لبرنامج للنساء فقط في قناة الجزيرة في نهاية الحلقة وكذلك في مؤتمر التلاميذ والأصحاب عام 2007، عندما ظهرت كلمتي على الجزيرة قاطعوه لفترة وهو في القاهرة، إن هذه الأشياء كانت تحاصرني وتخنقني، ولا أجد موقفا حاسما ينهي محاولات تجاوز الخطوط هذه، وذلك فضلا عن أمور أخرى ترتبط بكياني الاجتماعي كزوجة وبالعدل! ولقد وصلت الأمور أحيانا إلى ماهو أخطر متمثلا في التهديد المباشر!  

 

وأكدت أن الشيخ لن يقوم بحذف الجزء بارتباطه بي من مذكراته لأن الكبار لا يفعلون ذلك، ثم إن ستالين لما حذف جزءا من مذكرات لينين، انتشر الجزء المحذوف أكثر مما انتشر الكتاب، ثم إن المذكرات وكما كتبها موجودة في كل مكان، وما كتب في المذكرات هو روح الحقيقة فقط، التجربة أثرى بكثير مما كتب، وهي موثقة خطا وصورة في أرشيف لا حدود له من الرسائل والقصائد والوثائق الرسمية وغير الرسمية! ثم تمثل العواطف الإنسانية مشكلة في بيئة تعكس معاني الارتقاء الحضاري والإنساني، إلا إذا كانت الزواج يقوم على خلفية جسدية حسية بحتة فذلك أمر آخر نرفضه أنا وعائلتي، وسنطالب بحذف كل شيء يخصنا كاسم وأسرة من المذكرات في الكتاب، لأن في ذلك الوقت لا مجال لاقتران الإسمين مع بعضهما مهما كان، وحينها سيكتمل الإدراك عندي ولو في وقت متأخر بأن والدي قد قرأ الأمور على حقيقتها وكان محقا تماما في رفضه لهذا الزواج، لاسيما وأنها ـ أي المذكرات ـ كانت السبب المباشر إلى جانب الميراث في تفجير كل التراكمات ووضح بما لا يجعل مجالا للشك، الأسباب الحقيقية لما يحصل حاليا، وأي تغيير فيها ولو بحرف واحد صياغة ومضمونا تكون أسبابه واضحة تماما، فضلا على أن تاريخ تسلسل الأحداث وحده كاف لتفسير ما كان يجري منذ سنتين إلى حد اليوم! وكل ذلك سيفقد المذكرات جميعها مصداقيتها!

واختتمت حديثها بالقول أنها تعرض لهجمة شرسة من الإعلام المصري وكان الغرض منها تعبئة الشيخ وبرمجته بما يؤدي به إلى الطلاق، لقد كانت هناك غرفة عمليات بين مقربيه وحلفائهم، ولقد استخدموا في حملتهم تلك كل الوسائل اللاأخلاقية والدنيئة من شتائم وأكاذيب وتهديدات، تثير التقزز والغثيان وكانت الرسائل الالكترونية تصل إلى الزملاء في موقع الجزيرة وإسلام أون لاين بشكل صبياني وأحمق، وكان الهدف من إرسالها بكل غباء إلى الجزيرة هو التدمير النفسي والمهني، وقد غاب عن أذهان هؤلاء السذج، أن حركاتهم كانت أشبه بالألعاب النارية للصبيان، وعلى العموم كل ذلك كان محاولة لتعبئته والضغط عليه بشدة من أجل الوصول به إلى الطلاق وأدق تفاصيل ذلك يعرفها كلانا، وهي ليست أول مرة، لقد جرى مثل ذلك عام 1997 في الأردن وأمور أخرى تشيب لها الولدان! وإخوان الأردن شاهدون على كل الذي كان يجري في تلك المرحلة، بل هناك جرائد نشرت بعض الذي كان يجري في ماي وجوان 1997، من بينها جريدة الأهرام المصرية التي لازلت أحتفظ بنسخة مما جاء فيها.    

 

ومن الجدير ذكره أن الدكتورة أسماء بن قادة هي كريمة عالم الرياضيات الجزائري محمد بن قادة أول من أسس المدرسة الجزائرية في الرياضيات وهو المعروف بأبو الرياضيات في الجزائر،كما صاغ مناهج تدريسها، وكون الأساتذة والمفتشين، وألف معجم للرياضيات وأسس مجلة الخوارزمي في الرياضيات باللغتين العربية والفرنسية وألف في الإنشاءات الهندسية وابستمولوجيا العلوم، وأشرف على تكوين المشاركين في مسابقات الأولمبياد العالمية للرياضيات.

التعليقات (٧) اضف تعليق

  1. ٧
    m_h_al

    يعني شو هو صلاح الدين الي راح يكتب مذكرته ولا راح  يكتب اسرار نجاح اختراعته وكيف وصلنا القمر

  2. ٦
    محمد بخيت

    بداية ليس من اللائق الحديث عن العلماء بهذا الأسلوب من قبل صاحب التعقيب الذي لم يذكر اسمه واكتفى بالإختصارات ، والشيخ من المجددين في هذا الزمان واستفاد من علمه معظم المسلمين فما المانع من أن يعرف العامة حياة العلماء ما دامت من أقلامهم جزاه الله خيراً وبارك في عمله وعمره وأحسن الله له الختام

  3. ٥
    واثق الخطوة

    افا عليك يادكتوةر اسماء ولا يهمك ولا تكدري خاطرك هو الخسران اذا لم  يذكر زواجه فيك

    وبيني وبينك يادكتورة والله صورتك تدوخ بس انا استغرب انتي شلون رضيتي فية

  4. ٤
    لاحول ولاقوة إلا بالله

    لأول مرة أقرأ هذه القصة حيث أني بعيد عن الصحافة ، وقد قادني الفضول للإطلاع عليها وعلى المذكرات بوضوح أكثر .. وصدمت بما قرأت ..( والشيئ الأكيد في القصة  أن الشيخ القرضاوي وقع في الحب بكل ما تعنيه الكلمة بل غرق فيه .. مع أن القصة تحمل اللوعة في قلب الشيخ (وما أشد لوعة العظماء ) فأنا متأكدٌ أيضاً من اللوعة التي تحملها الدكتورة أسماء في قلبها وأيضاً حبها الشديد للشيخ ..ومن المستحيل أن أصدق الدكتورة عندما كانت بذلك البرود في مشاعرها وهي تتحدث عن الشيخ فمن الواضح أنها تجرعت من نفس الكأس إن لم يكن شربت نصفه الباقي بأكمله ..وسبحان الله مثل هذه القصص في الحب الصادق تكون نهايتها مؤلمة حتى الثماله والله اني تألمت لما حالت إليه الامور ولا حول ولاقوة إلا بالله .. وعندما ألوم الشيخ أنه رضخ لراحة الرأس والطلاق ..كذلك ألوم الدكتورة أسماء أن تجعل هذه التجربة في معرض الإنتقام ….وأقول للشيخ وللدكتورة (أنتم القدوة ولله الأمر من قبل وبعد فالصبر الصبر (وعند الله تجتمع الخصومو) .. وأقول لهؤلاء الذين جعلوا الأمر بهذا السوء(من كلا الطرفين ) اتقوا الله ..ولتعلموا كما ذكر الشيخ بالحديث ( أن القلوب بين اصبعين من أصابع الرحمن يقلبها كيف يشاء ) وأقول لكم قول الله تعالى ( اتقوا الله الذي تساءلون به والأرحام إن الله كان عليكم رقيبا )

  5. ٣
    محمد الخالدي

    وش فائدة المذكرات اذا كانت عرضة للتدليس

  6. ٢
    سطام

    مذكرات من اجل الفلوس حتى انت يا شيخ

  7. ١
    سعيد غ الغامدي

    سقطت المصاقيه إضهار جانب وإخفاء اخر انا اقاطع الاستماع اليه عندما (يقول قال القران)وكأن  القران قال نفسه والاولى بمثله
     ان يقول قال الله في محكم التنزيل او في كتابه العزيز او قال تعالى احترموا عقول الناس يامن على هذه الشاكله.