1 تعليق

المالكي: ما حصل في الموصل كان مؤامرة خُطّط لها في أنقرة

المالكي: ما حصل في الموصل كان مؤامرة خُطّط لها في أنقرة
weam.co/353095

قال نوري المالكي، رئيس الحكومة العراقية السابق، أن التقرير الذي يحمله مسؤولية سقوط الموصل بأيدي تنظيم “داعش” لا قيمة له، مؤكدا أن ما حصل “كان مؤامرة تم التخطيط لها في أنقرة ثم انتقلت المؤامرة إلى أربيل”.

أكد رئيس الحكومة العراقية السابق نوري المالكي أن “لا قيمة” لتقرير لجنة التحقيق حول سقوط مدينة الموصل بيد تنظيم “داعش”، وذلك بعد إحالة البرلمان تقرير اللجنة الذي يحمله وآخرين المسؤولية، على القضاء.

ونقلت صفحات المالكي الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي الثلاثاء تصريحاته “لا قيمة للنتيجة التي خرجت بها لجنة التحقيق البرلمانية حول سقوط الموصل”، معتبرا أن اللجنة “سيطرت عليها الخلافات السياسية وخرجت عن موضوعيتها”.

مؤامرة حيكت في أنقرة

واعتبر أن “ما حصل في الموصل كان مؤامرة تم التخطيط لها في أنقرة ثم انتقلت المؤامرة إلى أربيل” عاصمة إقليم كردستان في شمال العراق.

ويتواجد المالكي الذي شغل منصب رئيس الوزراء بين العامين 2006 و2014، في إيران منذ الجمعة، للمشاركة في مؤتمر فقهي. ومن المقرر أن يلتقي مساء اليوم المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية آية الله علي الخامنئي، حسب مسؤول في مكتب المالكي.

وكانت اللجنة رفعت الأحد تقريرا إلى رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، تضمن تحميل المالكي ومسؤولين سياسيين وعسكريين سابقين، مسؤولية سقوط المدينة بيد التنظيم في حزيران/يونيو 2014. وصوت البرلمان الإثنين على إحالة التقرير وكامل ملف التحقيق، على القضاء.

وقال الجبوري إن المجلس “صوت على إحالة الملف بما فيه من حيثيات وأدلة وأسماء”، مؤكدا أنه “لم يستثن فقرة من التقرير ولم يستثن شخصا ما”.

وأشار نواب في اللجنة وآخرون من ائتلاف دولة القانون الذي ينتمي إليه المالكي، إلى أن خلافات حالت دون إقرار التوصيات والأسماء في داخل اللجنة. كما لم تتم قراءة التقرير في جلسة البرلمان الإثنين، على خلاف ما كان تعهد به رئيس المجلس الأحد.

وكان تنظيم “داعش” شن في التاسع من حزيران/يونيو 2014 هجوما واسعا على الموصل، وسيطر عليها بالكامل في اليوم التالي. وتابع التنظيم هجومه ليسيطر على مساحات واسعة من الشمال والغرب.

وانهارت العديد من قطعات الجيش والشرطة في وجه الهجوم، وانسحب الضباط والجنود من مواقعهم تاركين أسلحتهم الثقيلة لمقاتلي التنظيم.

وشمل التقرير أسماء مسؤولين سياسيين وعسكريين سابقين بارزين، أهمهم وزير الدفاع سعدون الدليمي، رئيس أركان الجيش بابكر زيباري، مساعده عبود قنبر، قائد القوات البرية علي غيدان، قائد عمليات نينوى مهدي الغراوي، ومحافظ نينوى أثيل النجيفي.

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    زائر من فوق الكرسي اللي بيدور

    قالوا للمجرم أحلف .. قال جا الفرج

    إن شاء الله يشنقونك يا وجه الفقر