تعليقات 8

زعيم لم يفلح في إصلاح شعبه

زعيم لم يفلح في إصلاح شعبه
weam.co/35368

نصحو في هذه الأيام على أصوات شعوب الدول المجاورة لنا , تنادي بإصلاح مجتمعاتها , وإسقاط أنظمه حكمها , و زوال حكامها , ظناً منها أنهم سبب الفساد والظلال , ولكن التغيير الحقيقي يكمن في تغيير أنفسهم مصدقاً لقوله تعالى : ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا  ما بأنفسهم )

وخير شاهد على ذلك النجاشي ملك الحبشة الذي كان حاكماً صالحاً موحداً , فلم يفلح في تغيير مجتمعه وإصلاحه , رغم أنه يملك زمام الأمور , وذلك لأن محكوميه كانوا مشركين , ولم يغيروا ما بأنفسهم .

أيها الأخوة الفضلاء:

أولم يحكم الله أن لا تمكين في الأرض ولا استخلاف ولا أمن ولا نصر إلا بأمه , أي أمه ؟!

أنها أمة العبادة مع توحيد خالص أقرأ قول الحق : ) وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنْكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُمْ فِي الْأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ  وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُمْ مِنْ بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْناً يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئاً وَمَنْ كَفَرَ بَعْدَ ذَلِكَ فَأُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ )

أليس الأجدر أن تتعالى أصوات الشعوب منادية بالتوحيد , وتطبيق شرع الله في شؤون حياتهم اليومية , قبل مناداتهم للمال ومحاربة البطالة , ولنا في رسولنا صلى الله عليه وسلم أسوة حسنه فلم يأخذ مالاً أو يطلب ملكاً لما قالت له قريش إن أردت مالاً أعطيناك أو  ملكاً ملكناك فلم يلتفت لتلك المعطيات المادية , وإنما سعى إلى دعوة التوحيد بين أفراد المجتمع والتحذير من الشرك من بعثته إلى فتح مكة , بل إلى دنوا أجله , فالتوحيد أيها الشعوب الإسلامية أول واجب وآخر واجب ,

نعم نريد من الشعوب الإسلامية أن تتعالى أصواتها داعية إلى ما دعا إليه الأنبياء (واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا )

داعية إلى هدم القباب و الأضرحة التي يطاف حولها , وهي منتشره في بلادهم , وقريبة من مساكنهم , فإن ضررها أشد من مسجد ضرار , كما حكا الإمام النووي عن الإمام الشافعي رحمهما الله في شرح مسلم قال : ( وتجب المبادرة لهدمها وهدم القباب التي على القبور فذلك اضر من مسجد الضرار )

أيها العقلاء من شعوب العالم الإسلامي الشرك معصية لا تجدي معها طاعة , ومنقصه لا يجزي عنها كمال , فالتوحيد هو المنقذ من كل استبداد و ظلم ( الذين أمنوا ولم يلبسوا إيمانهم بظلم أولئك لهم الأمن وهم مهتدون )

فأحذروا رحمكم الله من القبورين والمارقين والرافضة الذين يهدمون الدنيا والدين بالشرك والنفاق وسوء الأخلاق , أولئك هم المفسدون حقاً فأحذروهم .

 

 

عبدالعزيز بن سليمان التويجري

التعليقات (٨) اضف تعليق

  1. ٨
    ابو خالد

    المقال يحتوي الكذب للتغطية على ضلالات وفساد الحكام .. الحكام دورهم خطير فير صلاح وفساد دولهم .. اضرب لك امثله في القديم والحديث بصلاح دول بسبب صلاح حكامهم .. عمر بن عبدالعزيزر اصلح في سنتين فقط اقام العدل ورد المظالم وحفظ المال العام .. فهل تغير شعبه في  سنتين فقطر ؟!

    مهاتير محمد بنى ماليزيا من لاشي بعد ان كانت من دول العالم الثالث عشر اصبحت الان من الدول المتقدمة والصناعية وحاكم سنغافور وغيرهم كثير بنوا دولهم واعزوىا قومهم .

    اما انت فتريدكا ان تبرئ الحكام لحاجة في نفس يعقوب وترميها على الشعوب ..

  2. ٧
    إن السفينة لا تجري على اليابس

    مع الاسف ما  رجعنا  للقرون الوسطى  غيركم ممن سيستوا  الدين على مزاجكم واهوءاكم   ولحكمة في  نفس  يعقوب لو سالتك عن مسالة حسابية اوفلكية اكاد اجزم انك لاتيجيد حتى فك رموزها ناهيك عن حلها   مع الاسف اقوام لاتتغير  حتى تتغير  تركيبات العقليات التي  تفكر  وتطرح المواضيع فانت ومع الاسف وكثير ممن هم  يحملون تصويرك وطرحك لم يقدم للامة مشروع ما ينهض  بها  وجعلها  من الامم المتقدمة
    مع الاسف لاتعلمون ثقافة البحث العلمي وفقه الواقع…… انشري يالوئام

  3. ٦
    سلمان

    سئل الخليفة الراشد علي بن ابي طالب كرم الله وجهه عن الكرم ايهما افظل هو ام العدل  فقال العدل افضل من الكرم لان العدل يدوم والكرم لا يدوم

  4. ٥
    الفتنة نائمة لعن الله من ايقضها

    افضل شئ اصلاح النفس قبل اصلاح النظام .
    ومن اصلاحات النفس  ان تكون موحدة لله تعالى طاعة لله محبة له متبعة لرسول الله صلى الله عليه وسلم.
     

  5. ٤
    الحقيقة

    إذا صلح الراعي صلحت الرعية

  6. ٣
    خالد

    للاسف شعوب  لاتفكر الا في ملذاتها ولا تعي الا ماتحب انفسهم وانجرفوا  مع دعاة الرذيله الابراليين والعلمانيين حمير الشيعه واليهود 
    وليعلم هولاء ان عزتهم هي في شرع الله والحفاظ عليها

  7. ٢
    ضحية زمن العبودية

    أبو خالد صح لساانك

  8. ١
    حميد الغنام

    هل نسيت يااخي الكاتب حديث (سبعة يظلهم الله في ظله يوم لاظل إلا ظله ) حيث ان اولهم امام عادل
    وقد قال شيخ الاسلام ابن تيمية : ان الله ينصر الدولة العادلة ولو كانت كافرة
    فالعدل اساس الملك