تعليقات 6

نووي صدام ومسرح باتاكلان

نووي صدام ومسرح باتاكلان
weam.co/372021
 سليمان بن عبدالرحمن الغميز

هُمُ الغرب لم ولن يتغيروا مذ بدأوا بمخططات الوهم عام 1975م للشرق الأوسط الكبير، يَكذِبون الكذبة فيصدقونها..
هم كذلك ينتهون من مسرحية ويبدأون بأخرى.

بدأوا بفيلم أحداث 11 سبتمبر ثم أضافوا فيلم أسلحة البطل الشهيد صدام حسين النووية، واحتلوا العراق الجريح، وسلموه لإيران ثم توالت المشاهد من أفلام هليوود بإيجاد فيلم الرعب (داعش)، التي لم تقتل عدواً واحدًا من غير المسلمين إلا لذر الرماد في العيون فيقتلون ضحايا تقدمهم دول محور الشر كقربان لمخططاتهم، أما غير ذلك فكل قتلاهم من المسلمين.

وهذا المولود الأمريكي كان قد وعد به (جيمس وولسي) رئيس الـ CIA بتصريح له عام 2006م. فقد وعد بصنع إسلام يناسبهم، وقد صنعوا داعش الدموية والبريئة من الإسلام كما هو براء منها.

وهذه المرة اختاروا مكان تنفيذ فيلمهم الجديد، الملصق بالإسلام والمسلمين موقعًا مناسبًا اسمًا على مسمى.

فقد قامت المسرحية بموقعها الحقيقي على مسرح باتاكلان بباريس، وأضافوا عليه بعض المواقع التي يبدو أنها استخدمت فقط كمواقف لسيارات الممثلين والجمهور، وهي المواقع المحيطة بباتاكلان شارع شارون وشارع اليبار وملعب فرنسا.

كل ذلك لمواقف سيارات الممثلين والجمهور الحاضر لمسرحية تفجيرات باريس !! . وقد غابت عنهم كل وسائل الإعلام والتصوير، وكذلك الجمهور الحاضر يبدو أن أجهزتهم لم يكن بها شحن كهربائي لاستعمال (السوشل ميديا) وأكتبها بلغتهم التي لا أعرفها لعلهم يعرفونها هم.

تخيلوا 129 حالة وفاة لم يذكر اسم واحد منهم،تخيلوا 415 حالة إصابة منهم 42 بحالة خطرة لم يعرف منهم اسم واحد غربي !!!

“الغريب في الأمر أن المُعلَن عنهم من القتلى مسلمون والقتلة مسلمون والمخطط غربي” !! هل عرفتم أن مُخرج الفيلم فاشل، وأن الله أوقعهم بشر أعمالهم ؟

ربما في مسرحية قادمة يتبرع أحدهم بتصوير الانفجار وموقعه، وبعض حالات الإصابة أو الوفيات -إن وجدت- ولو أنها لن توجد إلا إذا كان هناك مسلمون أما الأعاجم فلن يقتلوا بعضًا.

سيُخلون المواقع قبل أي حدث مسرحي كما فعلوا بناطحات السحاب في 11 سبتمبر.ألا تخجلون من أفلامكم الوضيعة والرديئة إخراجًا وتنفيذًا.

لماذا لم تبدعوا كما فعلتم بفيلم حرق الطيار معاذ الكساسبة؟! ..أيها المتجبرون والمتكبرون، إن كنتم تريدون الإسلام بسوء فنبشركم أن الله متم نوره ولو كره الكافرون. (يُرِيدُونَ لِيُطْفِئوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمُّ نُورِهِ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (8) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ).

بادروا بالصلح والإصلاح فخسارتكم مؤكدة وأليمة مهما تعاليتم ومهما طال أو قصر الزمن.إن تغلبتم على من يتَسَمون بالمسلمين، فلن تتغلبوا على الإسلام لأن الله تكفل بالنصر للإسلام والمسلمين (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا إِنْ تَنْصُرُوا اللَّهَ يَنْصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ).

هل من أحد شاهد جثةً واحدة بموقع التفجيرات ؟!أو شاهدنا مصابين بالمستشفيات، هي أحلام باريسية بمخطط أمريكي غربي !!

شاهدنا صورًا لفتاة ذكرت قناة روسيا اليوم أن هذه الفتاة ظهرت في تفجيرات في بوسطن بأمريكا في مجزرة سيندي هوك، وظهرت نفس الفتاة في مذبحة أورو.. ثم الآن في باريس وفي كل الثلاث حالات تُغير صبغة شعرها وتنتحب بشدة حزنًا على أحبتها من القتلى !!!

تخيلوا في ثلاثة مواقع !!
ثم تأتي الطامة الكبرى، حين تتهم باريس شخصين مسلمين أنهما من ضمن الانتحاريين منفذي تفجير باريس. ثم نتفاجأ بأن أحدهما حي يرزق ويعيش في غزة بفلسطين المحتلة والآخر حي يرزق يعيش في فرنسا !!!!!

أحبتي انتهى حبر قلمي لأنني من قهري كنت أضغط على قلمي بشدة وإلا المقال لم ينتهِ.

خاتمة الإرهاب
فكره أمريكي غربي
جسده مسلم عربي.

التعليقات (٦) اضف تعليق

  1. ٦
    زائر

    الله المستعان

  2. ٥
    الاستاذ سليمان بن عبد الرحمن الغميز

    انحني لك احتراما على ما خطته يداك ايها المحترم

    • ٤
      زائر

      لاتنحني إلا لخالقك الرحمن الرحيم…. يا استاذ.. يبي لك مدرس خصوصي يعلمك التعبير بالاحترام للأشخاص وعدم مساواتهم بالحرمان

  3. ٣
    زائر هلا

    كلام جميل

  4. ٢
    محمد الثمالي

    الانحناء لغير الله مذله لكن فكر استاذنا عبدالرحمن الغميز وكلامه هو المنطق والعقل بل صحيح ما يحاك للامة الاسلاميه لكن نقول اللهم اجعل تدميرهم في تدبيرهم واجعل الدائرة عليهم واحفظ قادتنا وامننا وامن بلادنا واحفظ شبابنا من التزمت ومن الزيغ عن الكتاب والسنهوالخروج عن الدين

  5. ١
    أنها المؤامرة

    أحسنت ، واسمعت من كان حيا ، والأموات يبعثهم الله .