خبر عاجل

السؤال الرابع في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

1 تعليق

أوباما الحليف.. مع وقف التنفيذ

أوباما الحليف.. مع وقف التنفيذ
weam.co/391738
غازي الحارثي

أتعجب كثيرًا لماذا غضب الخليجيون من التصريحات الأخيرة للرئيس الأمريكي باراك أوباما وذهاب الكثير من الكتاب والمحللين والمسؤولين السياسيين وعلى رأسهم الأمير تركي الفيصل إلى تبرير واسترجاع المواقف التاريخية لدول الخليج مع الإدارات الأمريكية على تعاقبها وكأننا ارتكبنا ذنبًا نرجو مغفرته.

صحيح أن تصريحات أوباما بحق دول الخليج لم تكن منصفة وانحازت كثيرًا ضدها وكأنه يتحدث عن خصوم وليسوا حلفاء تاريخيين يرتبطون مع الولايات المتحدة بمواثيق ومعاهدات مشتركة أمنيًا وسياسيًا واقتصاديًا، لكن في الوقت ذاته فأنا أرى أنها طبيعية ولا استغربها باعتبار أننا نتحدث عن سياسات حليف ولكن مع وقف التنفيذ.. فإدارة أوباما تخلت تمامًا عن هذه الارتباطات عندما بدأت مشروعها للشرق الأوسط الجديد بالآلية المسماة “الفوضى الخلّاقة”.

ودعمت حركات التمرد والثورة فيما يسمى بالربيع العربي وانقلبت تمامًا على حلفائها التقليديين ابتداءً بالزعيم المصري حسني مبارك وفي ذلك الحين برر أوباما ما ذكره في تصريحاته الأخيرة بضرورة أن تقبل السعودية بتقاسم النفوذ مع إيران في إطار ما أسماه السلام البارد عندما دعمت إدارته وصول جماعة الإخوان المسلمين للحكم في مصر وتونس وهي فعلاً مرحلة شهدت سلامًا باردًا مع إيران وتعاونًا استراتيجيًا قويًا على أصعدة عدة قبل سقوطهم في مصر وتونس على التوالي وفشل الخطة A بالمشروع الأمريكي.

الإملاء السابق كافٍ تمامًا لإثبات أن إدارة أوباما كانت حليفة باعتبار المواثيق والمعاهدات والمصالح المشتركة الثابتة ولكن مع وقف التنفيذ بناءً على سياساتها الفعلية بالشرق الأوسط.

أيضًا الملف السوري الذي يبدو اليوم أشد الملفات تعقيدًا بالشرق الأوسط، وفيما بدا أن إدارة أوباما واصلت فيه تخليها عن حلفائها، جاء التدخل الروسي بموازين جديدة ومعادلة إقليمية مفاجئة وطارئة على المنطقة والمجتمع الدولي، ووجدت فيه دول الخليج فرصة لمعاقبة واشنطن من خلال فتح علاقات جماعية وثنائية مع روسيا لتقاسم المصالح والنفوذ بالمنطقة، فيما قد يعتبر التفافًا على العلاقات مع الولايات المتحدة التي اتجهت أيضًا لمنح إيران مزيدًا من النفوذ بعد الاتفاق النووي بشكل قد يفسر اجتزاءً بأنه انتقام ممن أفشل المشروع والقرار الأمريكي في مصر وتونس.

اليوم وأنا استمع لتصريحات أوباما، أحاول -على العكس من الكثير- التركيز على الجوانب الإيجابية من كشف ذلك وظهر لي أن إدارة أوباما قامت بجهد عكسي لكن غير مقصود بسبب ضعف قراءة تأثير السياسات المرحلية في المستقبل، وشخصيًا أشكر لها هذا الجهد والضعف، حيث اكتسبت دول الخليج شجاعة منقطعة النظير في اتخاذ قرارها واعتمدت لتعويض الغطاء الأمريكي الذي غاب في ملفات حاسمة على سياسة التحالفات والمحاور وترجمت ذلك في عاصفة الحزم وإعادة الأمل ومن ثم التحالف الإسلامي ذو الخمسة وثلاثين دولة.

خلاصة القول وقد وصلنا إلى مرحلة امتلكت فيها إدارة أوباما القرار ولكنها افتقدت التنفيذ، إنها لم تتخل عن حلفائها فحسب وإنما باعتهم بحلفاء جددٍ وغالبًا كان ثمن هذه العملية باهظًا عليها.

كاتب سعودي
@ghazico13

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    محمد الشعيفاني

    الرئيس الديموقراطي الامريكي باراك اوباما حسين الذي حكم لولايتين رئاسيه 8 سنوات لم يبقى من حكمه سوى بضعة اشهر وعادة البيت الابيض انه يقلص صلاحيات الرئيس في سنته الاخيره من الرئاسه.