تعليقان 2

500 مليون شخص بالشرق الأوسط وإفريقيا معرضون للإبادة

500 مليون شخص بالشرق الأوسط وإفريقيا معرضون للإبادة
weam.co/400936
الرياض - الوئام - وكالات :
خلال سنوات من الآن، سيكون هناك نوع جديد للاجئين سيضطرون لترك بلدانهم؛ بسبب الطقس، وسيحملون اسم “لاجئي المناخ” وعددهم سيزداد بشكل كبير في المستقبل.
ووفقًا لحسابات الباحثين في معهد “ماكس بلانك” الألماني للكيمياء، ومعهد قبرص في نيقوسيا، فإن منطقة الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، قد تصبح ساخنة بشكل يعرض البشر للخطر، حتى إذا تم الحد من ظاهرة الاحتباس الحراري، كما تم الاتفاق عليه في قمة الأمم المتحدة للمناخ في باريس، فلن تكون كافية لمنع هذا السيناريو من الحدوث.
وكشفت دراسة أجريت حديثًا والتي قارنت بين المناخ عام 1986 و2005، فدرجة الحرارة خلال فصل الصيف في الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، بالفعل حارة للغاية، وترتفع أسرع مرتين مقارنة مع متوسط الاحترار العالمي، وهذا يعني أن بحلول منتصف القرن الحالي ستصل درجات الحرارة خلال الأيام الحارة، جنوب البحر الأبيض المتوسط، إلى 46 درجة مئوية، وليس هذا فقط بل إن نسبة الأيام الحارة في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ستكون أكثر خمس مرات، مما كانت في بداية الألفية الجديدة.
ومع زيادة تلوث الهواء؛ بسبب الغبار، الذي تثيره الرياح الصحراوية، فالظروف البيئية ستصبح لا تطاق، وقد تجبر الناس على الهجرة إلى بلدان أخرى.
ووفقًا للموقع الأمريكي PHYS، فأكثر من 500 مليون شخص يعيشون في منطقة الشرق الأوسط، وشمال أفريقيا، معرضون لخطر كبير، لأن المناخ سيغير شكل الحياة في أجزاء كبيرة من هذه المنطقة، بطريقة يمكن أن تدمر السكان.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    زائر

    عندنا وصلت درجة الحراره 60 وما زلنا نعمل ونتابع حياتنا كا المعتاد
    نظريتكم هذه نطبق على الاوربيين القادمين الى الشرق الأوسط …

  2. ١
    زائر حر

    كلام لااساس له من الصحه فأخر الزمان ستكون الجزيره العربيه مروجاً وانهارا