خبر عاجل

السؤال الخامس في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

تعليقان 2

الحوثيون أم داعش والقاعدة؟

الحوثيون أم داعش والقاعدة؟
weam.co/403741
غازي الحارثي

حتى اليوم نجحت المملكة العربية السعودية مع التحالف العربي في بسط سيطرة كاملة عسكرياً وفرض تأثير سياسي كبير قلّص النفوذ الإيراني باليمن وقطع خطوط تواصلها المباشرة ، ومنح الفرصة لفتح مسار سياسي جاد لإنهاء الأزمة اليمنية باتفاق شامل يعيد الحكومة الشرعية لفرض قرارها على البلاد وإعادة إحياء الجيش والمؤسسات المتعثرة في إطار جامع وشامل لايستثني أحدا حتى الحوثيين الانقلابيين.. هذا المجال فُتح في الكويت بمشاورات بين الحكومة الشرعية ووفد يمثل الانقلابيين الحوثيين وصالح ، لكن هل هي مشاورات جادة؟

هل قابل الحوثيون قرار الأمم المتحدة ٢٢١٦ بإجراءات حسن نية على الأقل؟

الجواب ممتد من اجتماعات مسقط ومشاورات جنيف ١ وجنيف ٢ إلى مشاورات الكويت هو لا.

المشكلة أن الحوثيين هم الحلقة الأضعف على الأرض ويعلمون أن المفاوضات لن تضيف لهم شيئا مقارنةً مع طموحاتهم ومطامعهم وكذلك الحرب لن يكسبوها وفي الغالب هم يستميتون للبقاء على الأرض بالرغم من الهزائم المتلاحقة في جبهات عدة لكن مع التطور الجديد بدخول داعش والقاعدة على الخط بدأت لهم مصلحة إقليمية أساساً اتهم بها إيران، وتهدف إلى استنزاف قدرات التحالف بقيادة السعودية بفتح أكثر من جبهة للقتال.

حيث إن محافظة أو جبهة يتم إسقاط الحوثيين فيها لا تقع في سيطرة قوات التحالف بسلام قبل أن تزعزع داعش والقاعدة ذلك بعمليات أمنية متلاحقة تستهدف قادة عسكريين ومسؤولين أمنيين وسياسيين بهدف استنزاف التحالف بإدامة القتال في هذه المنطقة وتعطيل تقدمه إلى مناطق أخرى كما جرى بوضوح في عدن وتعز وحضرموت.

هل بعد هذا كله إثبات على ارتباط الحوثيين بداعش والقاعدة والأهم محركهم الإقليمي الذي يسقط مصالحه ضد السعودية لينفذها بحماقة الحوثيين وداعش والقاعدة؟!

برؤية عكسية إن جازت الإشارة، أعتقد أننا لسنا مضطرين لتحويل أولوية محاربة الانقلابيين واستعادة الشرعية إلى محاربة داعش والقاعدة، كما قال وزير الخارجية عادل الجبير حتى وإن كان وجودهم الجغرافي متزامن ومتقارب.

مهمتنا محاربة الانقلاب واستعادة الشرعية فقط وعلى الحكومة الشرعية بجيشها الوطني أن تكون نشيطة في إعادة تموقعها في المناطق المحررة وتحفظ الواقع الأمني قبل ظهور داعش أو القاعدة في تلك المناطق وهذه مسؤوليتها الوطنية.. أما وجودنا نحن لمحاربة الانقلابيين ثم داعش والقاعدة فهذا يحقق مصلحة أطراف إقليمية في استنزافنا بفتح جبهات كثيرة ضد أكثر من خصم ودفعنا حتى لتدمير البنية التحتية ، وسيؤخر هذا الحسم العسكري الذي يجب أن يكون أسرع مما عطله فتح الجبهات ضدنا وزيادة الخصوم.

الـتأثير السلبي لـقتال الحوثيين وداعش والقاعدة في آن واحد هو أكبر اليوم في حالة القتال لاسـتعادة الشرعية منه لو كان في حالة إنشاء تحالف دولي أو إقليمي لمحاربة الإرهاب فقط بالتعاون مع الحكومة الشرعية.. لا أريد أن يُفهم ماكتبت بأنه دعوة للتوقف عن محاربة داعش والقاعدة في اليمن بل أدعو لتنشيط دور الجيش الوطني والحكومة في تأمين المناطق المحررة.

ولكني أحذِّر كثيراً من أن هذا التحول في الوقت الحرج يحقق مصلحة إقليمية خبيثة تسعى لاستنزافنا بما يساعد فيما بعد على مساومتنا في الملف السوري وتعطيل أهدافنا فيه ، وكذلك إدامة القتال بما يزيد فاتورة إعادة إعمار البنية التحتية فيما بعد .

كاتب سعودي
ghazico13@
gaaaaze3@gmail.com

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    زائرصالح آل سحيم

    لا أشك أبداً بأن إطالة أمد الحرب لا يخدم قوات التحالف العربي في ظل الضغوطات المحيطة بالمنطقة من شمالها إلى جنوبها ومن شرقها إلى غربها. فقد تستخدم بشكل عكسي ضد أهدافنا في سوريا. كما ذكرت.. شكراً لك أستاذ غازي على طرحك المميز والجميل

  2. ١
    جميل

    بسلم فكرك يا صالح ال سحيم
    وترى الحوثي وداعش وجهان لقضية واحده