خبر عاجل

السؤال الرابع في مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

تعليقات 3

من محمد العرب الى فيروز ابادي

من محمد العرب الى فيروز ابادي
weam.co/410581
محمد العرب

من سليل أصحاب الخيل المسروجة ، إلى صاحب الرأس المعوجة ، إليك يا ابن أمك حديث الأجداد ، في وصفك يا سفاح الشام وبغداد ، الحمد لله الكريم المنان ، ذي الطول والفضل والإحسان ، الذي هدانا للإيمان ، وفضل ديننا على سائر الأديان ، بسم الله العظيم الجبار ، قاهر الطغاة والاشرار ، أما بعد.

وصلنا عبر وسائل الإعلام من بغداد ، عندما ارتفع فيها شأن الأوغاد ، نعيق ذلك السفاح بكلام غريب المضمون ، لا يصدقه عاقل أو مختل أو مجنون ، كلام فيروز آبادي الذي تشع منه ظلمات وغياهب ، في زمن العجائب والغرائب ، والعهدة على الراوي ، في حديثه عن آل خليفة القاهرين بإذن الله الأعادي ، حيث تحدث ذلك الغبي السمين ، بكثير من الكذب المخلوط بالأنين ، هاجم فيه مملكة البحرين الخليفية ، بعد أن أجهزت على أحلام أسياده الوردية ، كان يحلم يشع الخراب في البحرين ، ليهرب من فاتورة هي في رقبته دين ، بعد أن عرف قدره العرب الكرام ، ووصفوه بما يستحق من أشعار وكلام ، وبما لأن الكلام في إيران ليس عليه ضريبة ، بعد أن مزق الملالي أخلاق الشعب وانتزعوا لهيبه ، فقد قرر فيروز السفاح ، أن يتكلم بغير المباح ، وبعدها إعلان بيان للحرب وتجنيد المرتزقة ، من مستعربين وعجم وأفارقة ، الذين هبوا منتصرين له بمقالات هاذية ، جاعلين من خامنئي كلبا ينبح في البادية ، ضل به الطريق إلى الهلاك الأكيد ، من بعد أن كان لدى المرتزقة كملاك حميد ، خاصة عصابته من المستشارين البررة ، الذين لا يميزون الغصن من الثمرة ، هل تذكر حديثك عن الحرب المحسومة ، ذات النهاية المعلومة ، وانتهت معطياتها بهدف أبله في مرماك ، بعد أن كشف العقلاء كلامك ومغزاك ، الذي كان للاستهلاك والتسويق ، والتبرّج و التزويق.

ونصيحتي لك يا فيروز ، فليس كل مستدير جوز ، ونؤكد لك يا ابن أمك أننا لا نسمع الطنين ، لأننا منذ الولادة للذباب كارهين ، واحذرك من الإساءة للبحرين الخليفية ، لأنني سأجعلك بعون الله أضحوكة كونية ، علمني أهلي الاحترام ، على أن يكون لمن يستحق الاهتمام ، وبعدها لا سلام ولا كلام ، على عابد النار والأصنام ، وأقسم بالله الواحد الجبار ، إن عاودت الكرة يا مكار ، لأكتب بك أطول مقال ، في هجاء كلاب الشوارع والأوحال ، وإنك يا فيروز الذميم ، مكانك عند أرجل حمد ذو القلب الرحيم ، وإن كنت أن ترجع جيفة ، فجرب أن تقترب من أرض آل خليفة ، وإن كنت تريد أن تكون من الماضي ، فاقترب من أطهر الأراضي ، آل خليفة وآل سعود للحزم عنوان ، ولا وقت لديهم للرد عليك.

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    زائر

    كفيت ووفيت بارك الله فيك احسنت

  2. ٢
    زائر

    التعليق

  3. ١
    مواطن

    ?????????????????????