للمشاركة في

مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

تعليقات 9

أردوغان الكاسب الأكبر

أردوغان الكاسب الأكبر
weam.co/415416
غازي الحارثي

ليس غريبًا أن تكون تركيا مهددة بانهيار داخلي محتمل على غرار يشابه إلى حد كبير الدول المتوترة في المنطقة.. وليس ذلك شريطة وجود حرب أهلية داخلية أو صراع طائفي عنيف، بل يمكن أن يحدث عندما تطغى سياسات إقصائية داخلية مثلما انتهج الرئيس التركي أردوغان باستعداء جماعة شيخه الأكبر فتح الله غولن صاحب التأثير الديني والاجتماعي والنفوذ السياسي والاقتصادي كذلك داخل الدولة.

وكذا الاصطدام مع الجيش والقضاء في مرات عدة، إضافةً الى حالة من التزمُّت الكبير في السياسات الخارجية بوجوده سواءً ما يتعلق بالملفين السوري والعراقي أو بما يمس مباشرةً علاقة تركيا مع الاتحاد الأوروبي وحلف الناتو.. كل ذلك ألهَب حماس الولايات المتحدة وبعض الدول الأوروبية – التي عبرت ببرود عن إدانة الانقلاب – لإسقاطه وإحداث زعزعة غير هيّنه حتى وإن لم يكن ذلك واضحًا .

أنا حقيقةً لا أحب أن انساق لبعض المزاعم القائلة بأن ما جرى كان مسرحية معدَّة مسبقًا بترتيب من أردوغان بالرغم من بعض الدلالات الحقيقية على الواقع بذلك لأني عمومًا أعتقد أن السياسي يجب أن يتحدث بلغة منطقية ترى الحدث بشمولية ولا تتفاعل مع كل الدلالات على حدة .

الانقلاب حدث وفشل في النهاية وهذه هي الحقيقة الثابتة وما عدا ذلك مجرد تكهنات لا يمكن إثبات إدانة أردوغان بها بشكل قاطع.. كسب أردوغان لا محالة الجولة بكامل أهدافها، وقطف ثمار كل نتائجها.. أفشل الانقلاب عندما سارع بإنزال الشعب للشارع ثم شاء حظه الطيب أن يلتف عليه الجيش في النهاية ويؤمِّن مسار طائرته حتى نزلت في مطار إسطنبول المحاصر.. ولو كان الانقلابيون استهدفوه شخصيًا قبل مبنى التلفزيون وجسر البسفور ورئاسة الأركان، لكان اليوم في خبر كان.. قصة الانقلاب انتهت بالفشل لكن لا أظن الكوابيس انتهت لدى أردوغان.

فما حدث أثبت أن الانقلابيين لو تحلوا بقوة أكبر بقليل أو دعم خارجي حقيقي لأسقطوا أردوغان، والأهم أنه أثبت له أن هنالك رغبة غير بسيطة من العمق لإسقاطه وربما يكون من دبرها بعيدًا عن الظهور ولكنه حتمًا سيعود، وأعتقد أن ردة فعل أردوغان الكبيرة بتنفيذ حملات تصفية بدأت بالجيش ثم القضاء وقطاع التعليم ستصنع جوًا أكبر من العدوانية ضده وقد يعود الانقلاب بأسلحة أخرى.. ولذا اعتقدت بافتراضي أن ما حدث لم يكن مسرحية فالانقلاب الفاشل قدم لأردوغان أربع مكاسب تاريخية لم يكن يحلم ببعض منها .

صفَّى مناوئيه بذريعة ارتباطهم بالانقلاب، وحتى الموظفون الحكوميون والمعلمون لم يسلموا من ذلك، وصفى أيضًا المؤسسة العسكرية الجيش والقضاء وأوجد التبرير الكبير لبسط سيطرته عليهم ولم يستطِع أحد أن يرده عن ذلك إلا أن يسقطه، وهو اليوم قريب جدًا من إقرار عقوبة الإعدام بحق كثير منهم، كما منح نفسه اليوم فرصة تاريخية للتحول من النظام البرلماني إلى النظام الرئاسي الذي سيحدد عمره الافتراضي في السلطة بلا شك، لكنه بالتأكيد سيزيد الاحتقان ضده وقد يعجِّل بكرّة ثانية للانقلاب قد تكون أقوى والله أعلم.

قبل أسابيع ضرب أردوغان عرض الحائط تطلعات جماهيره وأعاد تطبيع العلاقات مع إسرائيل وروسيا وانبرى البعض لـمهاجمته، لكنه سرعان ما استعادهم بعد محاولة الانقلاب الفاشلة، واحتضنهم وهو يضحك.. ولم يكن يضحك بهم أبدًا، إنما يضحك عليهم لا محالة .

كاتب سعودي
ghazico13@
gaaaaze3@gmail.com

التعليقات (٩) اضف تعليق

  1. ٩
    زائر

    تفوح رائحة الشماتة، وعدم احترام الرئيس أردوغان.

  2. ٨
    منصف

    ما دلالاتك المزعومة أنها تمثيلية؟

  3. ٧
    سعد سعيد

    كلام غير موزون ويعبر عن ثقافة صاحبه المحدودة مع احترامنا لرأيه

  4. ٦
    محمد_ عبدالله

    كلام سطحي غير منطقي وغير متزن اسلوب منتديات لا اكثر أقرأ كثير مثل مقالك في الصحف المصري والتويتر لا يعني بالضرورة ان اردوغان صفَّى مناوئيه بذريعة ارتباطهم بالانقلاب مناوئيه كما تقول احزاب سياسية قائمة وكلها رفضت الانقلاب كون الانقلاب اعتداء على ديموقراطية تركيا و على دستور تركيا وليس حكم اردوغان

  5. ٥
    محمد_ عبدالله

    كلام سطحي غير منطقي وغير متزن اسلوب منتديات لا اكثر أقرأ كثير مثل مقالك في الصحف المصرية والتويتر هذا لا يعني بالضرورة ان اردوغان صفَّى مناوئيه بذريعة ارتباطهم بالانقلاب مناوئيه كما تقول احزاب سياسية قائمة وكلها رفضت الانقلاب كون الانقلاب اعتداء على ديموقراطية تركيا و على دستور تركيا وليس حكم اردوغان

  6. ٤
    سعد الصالح

    احسنت بارك الله فيك ضحك عليهم فعلاً ولم يضحك بهم

  7. ٣
    متفائل

    الحمد لله.. أنها انتهت على ذلك

  8. ٢
    زائر

    الكاتب مسكين لايريد الخير للشعب التركى البطل متعود على حكم العسكر ….. ولكم التكمله

  9. ١
    حمد المنيع

    ( فى قلوبهم مرضا فزادهم الله مرضا) ادعس على شلة المسبار