للمشاركة في

مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

1 تعليق

ابطال الصحة وعين الرضا

ابطال الصحة وعين الرضا
weam.co/425549
علي موسى الغثيمي

تبذل حكومة خادم الحرمين الشريفين جهوداً عظيمة في دعم الخدمات الصحية وكافة الخدمات في موسم الحج من كل عام خدمة لضيوف الرحمن وشرف عظيم اختاره الله لهذه الدولة المباركة لأن تقوم به بكل اقتدار وأصبحت بلادنا رائدة على مستوى العالم في إدارة الحشود البشرية وتوفير خدماتهم وتذليل كل الصعوبات التي تعترض أداءهم النسك بدعم شخص من الموارد المالية والبشرية .

وتشكل منظومة العمل الصحي في الحج انتشارًا في المشاعر بعدد 25 مستشفى و158 مركز رعاية صحية وخدمات إسعافية سريعة إضافة إلى مستشفيات مكة المكرمة يعمل بها أكثر من 26 ألف عنصر بشري من كافة التخصصات الطبية والإدارية تقوم بدور عظيم في خدمة ضيوف الرحمن، وعندما أطلق هذا العام هاشتاق خاص يحتوي العاملين في الحج (أبطال الصحة ) فإنهم يستحقون هذا الوسم الإيجابي التحفيزي فمن خلال خيرات السابقة ولسنوات طويلة في الميدان فإنها تسجل لهم صورًا ومواقف من الجهود العظيمة للعاملين في الخدمات الصحية الذين يسارعون ويفتخرون بخدمة الحجاج ويجمعون شرف الزمان والمكان.

إن المنظومة الصحية في بلادنا تقدم دورًا عظيمًا وإيجابيًا يجب أن يقابل في كثير من جوانبه بالتقدير والجوانب الإيجابية من أعمال تتطلب جهودًا كبيرة وأعمالًا على مدار الساعة لإنقاذ الحالات وتقديم الخدمات الصحية المتكاملة.

إن وجود الأخطاء في العمل الطبي نتيجة الضغط المهني قد تحصل وهي بلا شك غير مبررة ولا مقبولة ويعاقب عليها، ولكن من المفترض في حالة أي أخطاء أن لا تصادر الأعمال الإيجابية الكبيرة, فالنائم لا يتعثر لكن المجتمع تعود على النقد المستمر وجلد الذات المستمر الذي يسبب الإحباط للمخلصين في ميدان العمل ونتمنى أن لا ينطبق على ذلك قول الشاعر:
وعين الرضا عن كل عيب كليلة ولكن عين السخط تبدي المساويا .

لقد لفت نظري الأسبوع الماضي في أحد مستشفيات المملكة تصوير مقطع تزاحم لبعض المراجعين وانتشر هذا المقطع ونال من التعليقات التي مسحت كل عمل إيجابي وكل جهد.

وفي المقابل بعد أيام تم افتتاح غرف للعناية المركزة للقلب في نفس المستشفى صممت على أرقى المستويات العالمية وأعلى المعايير الطبية من تجهيزات وتقنيات حديثة وبذلت الجهود الكبيرة لإنجاز هذا العمل لإنقاذ المرضى إلا أنه لم يحظَ بنصيب من الثناء على هذا المنجز.

إن النظر بعين الرضا والجزء الممتلئ من الكأس يخلق التوازن في إبراز جهود الدولة وجهود العاملين دون القبول بإخطاء تمس صحة المواطن وتلافي أي قصور في تقديم الخدمات.

وفق الله أبناء هذا البدل لخدمته فالعنصر البشري هم أساس التقدم والنمو في كل الخدمات كما نهنئ حكومتنا بنجاح حج هذا العام بتكاتف الجهود لأجهزة الدولة ودعواتنا بالصحة والعافية للجميع والحفظ لهذا البلد وأمنه.

مختص بالإدارة ومهتم بالتنمية

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    قرناس

    مقال جيد وبه اخطاء املائيه لكلمه او كلمتين فقط وفقكم الله والى الامام