ترامب بين المصالح والمبادئ

ملفات كبيرة وارث ثقيل خلّفتها الحقبة الديموقراطية ووضعتها على طاولة الرئيس الجديد، هذه الملفات التي قامت على قاعدة المبادئ وعلى حساب مصالح امريكا هي التي ستكون الشغل الشاغل للادارة الامريكية الجديدة، تلك المبادئ التي استخدمتها الحقبة الديموقراطية لتدمير بلادنا العربية.

فتارة من خلال الارهاب واخرى بحقوق الانسان والحريات، ورغم ان تلك المبادئ ستكون حاضرة لدى الادارة الجديدة لكنها قطعاً لن تطغى على سياسة الحزب القائمة على المصالح في المقام الاول، مصلحة الولايات المتحدة في استعادة هيبتها السياسية من روسيا تحديدا ومصلحتها الاقتصادية التي تأثرت بمبادئ الديموقراطيين وحالة الركود الاقتصادي، بالتالي فإن لدى ترامب اليوم خيارات صعبة ولكنها مبررة.

وعلى ضوءها ستكون بلادنا العربية اكبر المستفيدين ولو بالعودة الى زمن التحالفات القديم عندما كانت مصر والسعودية وامريكا هما المؤثر الأكبر في منطقتنا العربية وقتها لم تكن ايران واسرائيل في افضل حال ولم تكن مصالح امريكا اقتصاديا هي الاخرى مثلما هي عليه اليوم.

سناب: mishal4m

رابط الخبر بصحيفة الوئام: ترامب بين المصالح والمبادئ

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    مواطن شنب

    لا يا شيخ الرجال يرحب بالتحالف مع روسيا ويعتبرك مصدر للارهاب وتقول تحالف عربي امريكي تبي تشوف شي ما عمرك شفتة بس الله يستر