1 تعليق

محمد الساعد: محاولات إحداث شقاق سياسي بين الرياض وواشنطن ليس جديداً

محمد الساعد: محاولات إحداث شقاق سياسي بين الرياض وواشنطن ليس جديداً
weam.co/435648
الرياض - الوئام:

قال الكاتب محمد الساعد في مقاله اليوم المنشور بصحيفة عكاظ، إن الدفع باتجاه صدام عسكري، بين الحكومتين السعودية والأمريكية، ليس جديدا، ولطالما حلم عرب الشمال، وأيتام البعث، خلال الستينات والسبعينات، إلى نهاية التسعينات الميلادية، بإحداث شقاق سياسي بين الرياض وواشنطن، يؤدي إلى خروج العلاقات من مسارها الذي سارت عليه لـ80 عاما.

وجاء نص المقال كالتالي:

البحث عن حرب مع ترمب!

الدفع باتجاه صدام عسكري، بين الحكومتين السعودية والأمريكية، ليس جديدا، ولطالما حلم عرب الشمال، وأيتام البعث، خلال الستينات والسبعينات، إلى نهاية التسعينات الميلادية، بإحداث شقاق سياسي بين الرياض وواشنطن، يؤدي إلى خروج العلاقات من مسارها الذي سارت عليه لـ80 عاما.

كل محاولاتهم لم تكن تتعدى تشويه العلاقة، واتهام السعودية بتمرير المشروع الغربي تارة، والتخلي عن المشروع العروبي تارة أخرى.

لكن أعتى تلك المؤامرات، جاءت بالفعل عن طريق أحزاب الإسلام السياسي، التي حاولت مرارا إقحام السعودية عنوة في حرب مباشرة، بخوض عمليات عسكرية ضد مصالح الولايات المتحدة، انطلاقا من المملكة، أو بأيدي سعوديين.

لكن ما هو الهدف من البحث عن حرب مع الأمريكان؟

يؤمن قادة الإسلام الحركي، أن السعودية هي الجائزة الكبرى، وأن سعيهم الدؤوب للسيطرة على العالم العربي، لا يمكن أن يتم بوجود المملكة، كونها دولة معتدلة وعاقلة وغنية، في وسط هذا العالم الذي يموج بالصراعات، الأمر الذي أعاق مسيرتهم نحو الانقلاب على الحكم في أكثر من دولة عربية.

من هنا جاءت العملية العسكرية الأولى العام 1995م، التي استهدفت مجمعا سكنيا لعسكريين أمريكيين في الرياض، نجم عنه قتلى وجرحى بالمئات، وتبناها تنظيم القاعدة، تلاها مباشرة عمل عسكري آخر في الخبر، قامت به ميليشيات تابعة لحزب الله الإيراني، بتنسيق استمر لليوم.

لم تكتف القاعدة وهي الذراع العسكرية لجماعة الإخوان المسلمين بذلك، فقد وجدت أن العملية الأولى ذات تأثير محدود، ولذلك خططت لأكبر عمل إرهابي في التاريخ الحديث، عبر هجومات متنوعة وقاسية في عقر دار الأمريكان، وكان الحادي عشر من سبتمبر 2001 هو ذروتها، حين تعمدت إشراك 15 سعوديا من أصل 19 إرهابيا.

تلك المشاركة لم تكن عابرة، ولا الوصايا التي نشرت للشباب السعودي بريئة، بل كان الهدف منها إقناع أصحاب القرار في أمريكا، أن خلاصكم ليس في التحالف مع السعوديين، بل في التخلص من السعوديين، والتحالف مع جماعة الإسلام السياسي، القادرة على ترشيد أعمال الشباب الحركي، الذين أطلق عليهم «الشباب الغاضب»، وهو ما سنسمعه لاحقا عند بداية الخريف العربي.

العمل الإرهابي الذي قضى على أربعة آلاف أمريكي، ودمر سمعة الولايات المتحدة، وأهانها عسكريا، حولها لوحش كاسر، وكان سيدفع الولايات المتحدة الأمريكية لعمل يصطدم بالسعودية.

بالطبع الخطة أخفقت، نتيجة حكمة القيادة السعودية والأمريكية ذلك الوقت، ووجود رجال دولة كبار، كان منهم السفير السعودي المحنك الأمير بندر بن سلطان، الذي استطاع نقل فوهة البندقية، من الرياض إلى المجرم الحقيقي الذي قام بها في جبال تورا بورا.

اليوم يتكرر نفس «المكر» الإخواني، لصدم السعوديين مع الأمريكان، بعدما انتخبت حكومة يمينية صعبة المراس بقيادة الرئيس المنتخب ترمب، يجب التعامل معها بحنكة، ودبلوماسية.

ما أن سقطت هيلاري كيلنتون في سباق الرئاسة، حتى اندفع أيتامها في العالم العربي، لنشاطهم القديم الذي خبا ثماني سنوات من «العسل» مع الرئيس أوباما، لإغراق علاقة الرياض والبيت الأبيض في حبائلهم، حتى يتمكنوا من إحداث شقاق سياسي، يؤدي إلى صدام عسكري مع السعودية، تأخر كثيرا كما يتمنونه.

الحديث عبر القنوات التلفزيونية الأمريكية، وتقديم أنفسهم كمتحدثين ماكرين ومخادعين، باسم السياسة السعودية، لم يكن بريئا في يوم من الأيام.

كان ومازال لخدمة مشروع يستهدف بلادنا، والعمل بنظرية تراكم الصدام، هي وسيلة مثلى لإعطاء رسالة خاطئة عن السياسة السعودية، بعدما لاح في الأفق أنها ستعود إلى مسارها الطبيعي، وهي التي شهدت أسوأ أيامها خلال الفترة «الأوبامية».

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    اعوذبالله

    اعوذ بالله من الشقاق والنفاق وسيئ الاخلاق ومن النميمه