تعليقان 2

لأول مرة في دوري المحترفين: الاهلي حتى الآن.. لا يتعثر إلا من الكبار

لأول مرة في دوري المحترفين: الاهلي حتى الآن.. لا يتعثر إلا من الكبار
weam.co/437583
جدة - الوئام - عون الفيصل:

على غير العادة، ولأول مرة منذ انطلاقة دوري المحترفين السعودي، لم يتعثر النادي الأهلي من أندية الوسط والمؤخرة والتي لطالما حرمت الأهلي من بطولة الدوري التي حققها أخيرًا الموسم الماضي.

أول موسم احتراف 2008-2009:

في الموسم الأول لدوري المحترفين تعثر الأهلي كثيرًا من أندية الوسط والمؤخرة، فقد تعثر في 11 مباراة منها 6 مباريات بالتعادل أمام أندية المؤخرة والوسط كانت أمام كلٍ من أبها والاتفاق (مباراتين) والوحدة والحزم والوطني، وكانت نسبة الفوز والخسارة والتعادل للفريق في ذلك الموسم في جميع المباريات كالتالي: الفوز (50%)، الخسارة (18.18%)، التعادل (31.82%)، وجاء ترتيب الفريق في ذلك الموسم “المركز الثالث”.

موسم ثاني كوارثي 2009-2010:

لم يكن الموسم الثاني بأفضل من الموسم الذي سبقه، فبعد تواتر 3 مدربين على الفريق في ذلك الموسم، لم يغير الأهلي عوائده بالتعثر أمام أندية الوسط والمؤخرة؛ فقد تعثر الأهلي في 15 مباراة منها 7 مباريات بالتعادل والخسارة أمام أندية الوسط والمؤخرة كانت أمام كلٍ من الوحدة والفتح والاتفاق والحزم بالتعادل، وأمام نجران (مباراتين) والفتح بالخسارة، وكانت نسبة الفوز والخسارة والتعادل للفريق في ذلك الموسم في جميع المباريات كالتالي: الفوز (31.8%)، الخسارة (36.4%)، التعادل (31.8%)، وجاء ترتيب الفريق في ذلك الموسم “المركز السادس”.

موسم ثالث للنسيان 2010-2011:

في ثالث مواسم دوري المحترفين، أخطأ الأهلي في اختياراته التدريبية بتعاقب 4 مدربين على الفريق، وكالعادة يتعثر الأهلي أمام الصغار، ففي ذلك الموسم تعثر الأهلي في 15 مباراة ككل منها 7 مباريات أمام الفرق غير المنافسة جاءت على النحو التالي: التعاون بالتعادل، والاتفاق والفتح ونجران والفيصلي والرائد والتعاون بالخسارة؛ وكانت نسبة الفوز والتعادل والخسارة على النحو التالي: الفوز (42.3%)، الخسارة (42.3%)، التعادل (15.4%)، وحل الأهلي “سادسًا” في جدول الترتيب.

عثرات أمام الصغار أضاعت الأحلام 2011-2012:

في رابع مواسم دوري المحترفين، كان الأهلي قريبًا جدًا من تحقيق البطولة التي طال انتظارها ولكنه أضاع النقاط أمام الصغار مما أفقده حلم الـ 30 عامًا، وكان الأهلي قد تعثر في 7 مباريات ككل، منها 3 مباريات بالتعادل أمام الفتح (مباراتين)، والاتفاق، وكانت نسبة الفوز والخسارة والتعادل كالتالي: الفوز (73.1%)، الخسارة (7.7%)، التعادل (19.2)، وحل الأهلي في ذلك الموسم “وصيفًا” خلف الشباب.

حلم الآسيوية أضاع التركيز في الدوري 2012-2013:

بعد خسارة الأهلي للدوري في الموسم السابق، صب مسيرو الأهلي جل تركيزهم على بطولة دوري أبطال آسيا، وقاموا بالتفريط بمباريات الدوري ووصلوا لنهائي البطولة ولكنهم خسروها، وتعثر الأهلي في 14 مباراة بين تعادل وخسارة منها 7 مباريات أمام أندية الوسط والمؤخرة جاءت على النحو التالي: هجر والتعاون والرائد بالتعادل، ونجران والتعاون والاتفاق والرائد بالخسارة، وجاءت نسبة الفوز والخسارة والتعادل على النحو التالي: الفوز (46.1%)، الخسارة (23.1%)، التعادل (30.8%)، وجاء الأهلي “خامسًا” في سلم الترتيب.

مدرب هائج شل الفريق ودمره 2013-2014:

بعد أن تمكن الأهلي من بناء فريق لا يقهر، جاء البرتغالي بيريرا ليكتب نهاية ذلك الفريق من خلال محاربته للنجوم، وتعثر الأهلي كثيرًا في هذا الموسم، إذ تعثر في 14 مباراة ككل بين خسارة وتعادل منها 7 مباريات من أندية الوسط والمؤخرة، جاءت كالتالي: العروبة والرائد والفيصلي والشعلة والتعاون بالتعادل، والتعاون والاتفاق بالخسارة، وكانت نسبة الفوز والخسارة والتعادل كالآتي: الفوز(46.2%)، الخسارة (19.2%)، التعادل (34.6%)، وحل الأهلي “ثالثًا” في ترتيب الدوري.

بطل متعثر غير متوج 2015-2016:

بعد أن تمت إقالة بيريرا، أحضر الأهلي الداهية السويسرية جروس ليقود فريقًا بات مرعبًا لكل خصومه، ولكن وكالعادة تعثر الأهلي أمام الصغار يفقده الألقاب على الرغم من فوزه على بطل الدوري ذهابًا وإيابًا، فقد تعثر في 9 مباريات بالتعادل من ضمنها 4 مباريات أمام الصغار، كانت كالآتي: نجران والفيصلي والخليج والتعاون، وجاءت نسبة الفوز والخسارة والتعادل كالتالي: الفوز (65.4%)، الخسارة (0%)، التعادل (34.6%)، وجاء الأهلي “ثانيًا” في ذلك الموسم.

الضربة اللي ما تموتك تقويك 2015-2016:

في موسم الحلم، لم يتنازل الأهلي عن عوائده بالتعثرات أمام الصغار، ولكن هذه المرة كانت خسارته من نجران هي لقاح البطولة بعد 51 مباراة متتالية دون خسارة، ليتمكن بعدها من الانفراد بالصدارة ولم يتنازل عنها إطلاقًا.

الجدير بالذكر، أن الأهلي تمكن هذا الموسم من كسب نقاط الاتفاق الفتح والقادسية الخليج والوحدة والباطن وختمها بالفيصلي ظافرًا منهم 21 نقطة، وهي المرة الأولى للأهلي ألا يتعثر أمام الصغار، لكنه في المقابل لم يظفر سوى بنقطة واحدة من الفرق الأربعة الكبيرة المنافسة من تعادله أمام الغريم التقليدي الاتحاد بهدف لمثله، بينما خسر لقاءاته الثلاثة أمام فرق العاصمة الشباب والنصر والهلال.

التعليقات (٢) اضف تعليق

  1. ٢
    زائر

    ليت أحد يعلم الدرس لفريق النصر
    تكسب الاهلي وتكسب العميد على أرضه بعدين تخسر من الخليج على ارضك ؟؟؟؟؟؟
    ولايهون الاتفاق والتعاون.
    لا ويبغون الدوري بعد؟
    انا لا استبعد مزيدا من الخسائر من الاندية السياحية ما دام الحماس والروح والدراهم لاتأتي إلا مع الاندية الكبيرة فقط !!!

  2. ١
    ابو عزوز

    فريق الأهلي ياسادة ياكرام يحتاج الى غربلة كاملة لأن بعض اللاعبين فنياتهم الكروية منتهية ونقولهم ركزو على
    الأكادمية اينا هي لم نرى لاعبين جدد في الفريق ويوقولو هذول أجو من الأكادمية لابد أقل شيئ كل سنه 2 او 3
    من الأكادمية دائيما” دماه جديدة ونقولهم رييحو هؤلأ اللاعبين عقيل باالغيث الزبيدي تيسير الجاسم
    منصور الحربي وكذالك الحارس الحالي ترى ما عنده خبرة دبرو حارس ذكي بجنب المسيليم وكذالك إحضار مهاحم شرس
    من الوزن الثقيل ليلعب بجوار السومه سوا مهاجمان معا” او لو سمح الله تعور السومه ولو لعبو مع بعض حيكون فريق
    مرعب الأفضلية المهاجم من القارة السودأ وســـــــــــــــــــــــــــلامتكم