هل تخرج إيران من اللعبة الإقليمية؟

هناك من يقول إن إيران تعيش فترة تمدد وخاصة في دول الجوار العربي، لكن ماذا سيعقب هذا التمدد؟ وكيف تقود إيران مسيرتها بجانب الأحداث المحيطة بها؟ تلك الدولة العدائية التي انشغلت كثيراً بتسليح الخارجين عن القانون في أكثر من بلد.

وجعلت من سياسة القتل والتأجيج الطائفي أبرز وسائلها السياسية، كيف ستواجه متغيرات السياسة الناشئة، عندما يحل الرئيس الأمريكي الجديد المتحفز لعلاقة قوية مع روسيا.

ثم كيف سيكون مستقبل إيران عربياً بعد عودة السعودية عبر تحالفات إقليمية ودولية أصبحت من خلاله قائدة للقرار العربي والإسلامي وكان من آخر نتائجه عودة عمان إلى التحالف الإسلامي؟

هذه المؤشرات وغيرها قد تشكل أسبابا قوية لعودة محتملة للطيش الإيراني، وتراجع كبير لهذا النظام المتخبط والمتمرد على الأنظمة والقوانين الدولية، والذي يتخذ من الإرث القومي والتراث الديني المغلوط نهجاً، في مواجهة حقوق الدول والشعوب التواقة إلى السلام وحسن الجوار والتعامل وفق القوانين والأنظمة الدولية.

رابط الخبر بصحيفة الوئام: هل تخرج إيران من اللعبة الإقليمية؟

التعليقات (٣) اضف تعليق

  1. ٣
    عدو الفرس المجوس

    لا بد للظالم من يوم .

  2. ٢
    عبد الله العتيبي

    لا تنتظر ذلك من ايران فالخلاف ليس سياسيا. ولا اقتصاديا ولا جغرافيا. الخلاف خلاف في العقيده اساسه تصدير الديانه الشيعيه والقضا علي الاسلام وان استطاعوا الوصول الي البرازيل فلن يتأخروا . قاتلهم الله

  3. ١
    زائر

    على رسلك ان هناك اتفاقيات موثوقه بين الغرب وايران واليهود وايران وهذة حقيقة لكم النفط ولنا الأرض والشعوب