التعليقات: 0

العنف يشتكي

العنف يشتكي
weam.co/446982
حسن الشمراني

يبدو أن مقولة “أولادنا أكبادنا تمشي على الأرض” قد تلاشت إلى الأبد ولم تعد صالحة لهذا العصر، فما نشاهده ونقرؤه عبر وسائل التواصل المختلفة يُعطي معنى مختلفًا ومدلولاً مغايرًا لمضمون هذه المقولة فهذا أبٌ يعذب طفلته بكل ما أوتي من قوة وتلك أمٌ تمارس العنف ضد رضيعها وهؤلاء أبناء عاقون يتخلون عن أمهم الكبيرة في السن ويودعونها دار المسنين وكلهم يقوم بتصوير فعلته الشنعاء ويتبجحون بنشرها، لنشاهد بشاعة الإنسان وقسوته عندما يتحول إلى وحش بشري منزوع الرحمة يفتك بكل من حوله بكل وحشية وعنف غير آبه بصلة قرابة أو براءة طفل أو كبر سن.

لقد بدأت هذه الممارسات العنيفة ضد الأطفال وكبار السن تتوالى وتتعدد بأشكال مختلفة وفي مناطق متفرقة من المملكة، فهل سننتظر إلى أن تصبح ظاهرة مزعجة أو تقليدًا يمارسه كل مشوه نفسي أو مريض عقلي ضد والديه أو أطفاله ؟

إن هذه الموجة الجديدة من العنف والتي تُمارس خلف الأبواب المغلقة ضد الأرواح البريئة من الأطفال وكبار السن لهي جديرة بالمتابعة والدراسة من قبل المختصين لمعرفة أسبابها والعوامل المؤدية إليها، فإذا كان هؤلاء يحتاجون إلى علاج نفسي فيتم إيداعهم في المصحات النفسية لتلقي العلاج اللازم، أما إذا كانت ممارساتهم تلك تدل على مؤشرات إجرامية فإن إيقاع العقوبة الرادعة عليهم ستكون كفيلة بالحد من هذه الممارسات العنيفة.

وختامًا نقول كفى عنفًا أيها القساة فلقد اشتكى العنف من أفعالكم قبل أن يشتكي ضحاياكم ومُعَنفيِكم من الأبرياء.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة