التعليقات: 0

أمير القصيم: الدولة تبذل بكل سخاء على التنمية الشاملة للمحافظات

أمير القصيم: الدولة تبذل بكل سخاء على التنمية الشاملة للمحافظات
weam.co/453410
الاسياح - الوئام - خالد المرشود:

قام صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، يوم أمس، بزيارة لمحافظة الأسياح، وذلك ضمن جولاته التفقدية للمحافظات والمراكز التابعة للمنطقة، وافتتح ودشن عددًا من المشروعات التنموية في محافظة الأسياح، يرافقه صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز.

وفور وصول سموه لمقر المحافظة، كان في استقباله محافظ الأسياح محمد العريفي، وعدد من الأهالي ورؤساء المراكز في المحافظة، وأعضاء المجلس البلدي، وأبناء الشهداء.
ثم أُنشد السلام الملكي من قبل طلاب مدارس محافظة الأسياح، وقابل سموه أعضاء أصدقاء البيئة، الذين قدموا لسموه شرحًا موجزًا عما يقومون به من أعمال لخدمة البيئة ونظافة أماكن المنتزهات البرية.
إثر ذلك افتتح سموه مكتب إدارة الجوازات بالأسياح، وشاهد سموه ما يحتويه من خدمات مقدمة لأهالي المحافظة.

عقب ذلك افتتح سمو أمير القصيم فرع الكلية التقنية بالأسياح، الذي بلغت تكلفته الإجمالية أكثر من 36 مليون ريال، ودشن المعرض الذي تقيمه فرع الكلية تحت عنوان “المتدرب اليقظ”، الذي يتواكب مع حملة سموه (معًا ضد الإرهاب والفكر الضال)، حيث تجول سموه في أرجاء المعرض، مستمعًا لشرح موجز من القائمين عليه.

ثم توجه سموه لمركز عين بن فهيد، لافتتاح مبنى وقف الأسرة التابع لجمعية البر الخيرية بمركز عين بن فهيد بمحافظة الأسياح، حيث أزاح الستار عن حجر الافتتاح، ودون مشاعره في سجل الزيارات التابع للجمعية.

بعد ذلك، زار سمو الأمير فيصل بن مشعل مستشفى الأسياح العام، وكان في استقباله مدير الشؤون الصحية بالقصيم مطلق بن دغيم الخمعلي، حيث وضع سموه حجر الأساس لمشروع توسعة قسم الطوارئ الذي بلغت تكلفته الإجمالية 1405000 ريال، ولمشروع قسم التعقيم المركزي الذي بلغت تكلفته الإجمالية 2383000 ريال، وقص سموه شريط الافتتاح لمركز فهد العويضة للكلى والعيادات الخارجية بالمستشفى الذي بلغت تكلفته الإجمالية 4693000 ريال، ودشن سموه إلكترونيًا عدة مراكز صحية وهي (مركز صحي أبا الورود، ومركز صحي ضيدة، ومركز صحي الجعلة)، حيث بلغت تكلفتهما الإجمالية أكثر من 10 ملايين ريال، وفي نهاية زيارة سموه للمستشفى كرم سموه الداعمين والمشاركين في إقامة ومتابعة هذه المشاريع الصحية بالمحافظة، مشيدًا سموه بجهود مدير المستشفى موسى الهزازي.

عقبها توجه سمو أمير منطقة القصيم لبلدية محافظة الأسياح، وكان في استقباله رئيس البلدية محمد الحواس، حيث أزاح سموه الستار عن حجر الافتتاح لمبنى البلدية الجديد، وقص شريط الافتتاح لمبنى المجلس البلدي بالمحافظة، ثم دشن سموه علم السارية في ساحة مبنى البلدية، ودشن سموه أيضًا إلكترونيًا المشاريع القائمة والتي تحت التنفيذ التابعة للبلدية، ومنها مبنى ضيافة البلدية، والمنطقة المركزية للمحلات، والمنطقة الزراعية، والمشتل، وسوق المواشي، وعدًا من الملاعب والساحات البلدية في المراكز التابعة للمحافظة وهي مراكز عين فهيد والبندرية وخصيبة والبرود وحنيظل وضيدة، وتطوير مخطط قصر العبدالله بالأسياح، والقرية التراثية بعين فهيد، وحديقة المطل بمركز ضيدة، وتطوير مركز أبا الورود، وغيرها من المشروعات التابعة لبلدية المحافظة.

كما استعرض الحواس لسموه المبادرات الاجتماعية والتوعوية والرياضية التي قامت بها بلدية المحافظة مثل إقامة دوري لكرة القدم، وتخصيص مواقع بحديقة الأمير فيصل بن بندر بالمحافظة للأسر المنتجة مجانًا، وتنفيذ المعارض التوعوية لمحاربة الإرهاب والفكر الضال، وفي نهاية زيارة سمو الأمير فيصل بن مشعل لبلدية المحافظة، كرم سموه آخر ثلاث رؤساء للبلدية، نظير جهودهم الملموسة، التي قاموا بها أثناء رئاستهم لبلدية محافظة الأسياح.

إثر ذلك، زار صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز قرية التنومة التراثية، وكان في استقباله مدير عام هيئة السياحة والتراث الوطني بالقصيم إبراهيم المشيقح، حيث وضع سموه حجر الأساس لمشروع ترميم قرية التنومة التراثية.

ثم توجه سموه لمركز خصيبة، حيث أزاح الستار عن حجر افتتاح قاعة القصر الذهبي للاحتفالات والمؤتمرات التابعة لجمعية البر الخيرية بخصيبة بمحافظة الأسياح، ودشن مشروع الوقف الخيري للجمعية.

عقبها رعى سمو أمير منطقة القصيم الحفل الخطابي المعد بهذه المناسبة، حيث بدأ بآيات من الذكر الحكيم، ثم كلمة مجلس إدارة الجمعية بخصيبة التي ألقاها نائب رئيس الجمعية الدكتور فهد بن عليان الفريدي، التي حمد الله فيها على أننا نعيش في رغد وأمان، وباهتمام حكومتنا الرشيدة بقيادة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود – حفظه الله – بالجمعيات الخيرية، مدللًا على ذلك الدعم السخي والسنوي للجمعيات، مشيرًا إلى أن جمعية بر خصيبة منهجها الحالي يتوافق مع رؤية المملكة 2030، وهو فتح باب الاستثمار وامتلاك بعض العقارات، لإيجاد مصادر رعي ثابتة لتحقيق أهداف مرسومة للجمعية، والاستفادة من ريعها لدعم نشاطات الجمعية، شاكرًا جميع الداعمين والمتبرعين، مقدرًا لسموه الحضور والافتتاح لهذه المشاريع.

إثر ذلك قُدم فيلمًا وثائقيًا أمام أنظار الجميع، عن تأسيس الجمعية التي تعول أكثر من 486 أسرة، مستعرضًا ما تقدمه الجمعية من خدمات، وما تتضمنه من لجان عدة لخدمة المجتمع، كاشفًا الفيلم عن مساحة مشروعات الجمعية، وهي قاعة القصر الذهبي، الذي تبلغ مساحته 8 آلاف متر مربع، ومشروع الوقف الخيري الاستثماري المكون من أربعة أدوار سكنية، وعشرة محال تجارية، والذي تبلغ مساحته الإجمالية 1560 مترًا مربعًا، ثم قدمت لوحة إنشادية، وقصيدة ترحيبية بمقدم سموه.

بعدها كرم صاحب السمو الملكي الأمير الدكتور فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم رجال الأعمال والباذلين والداعمين لمشروعات ونشاطات الجمعية، والرعاة المشاركين في إنجاح الحفل.

وفي تصريح صحفي لسموه عقب الحفل أكد أهمية الزيارات الميدانية لمحافظات ومراكز المنطقة، لافتًا الانتباه إلى توجيه خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين وسمو ولي ولي العهد – حفظهم الله – الدائم على استمرار وتكثيف مثل هذه الزيارات لخدمة المواطن.

وقال سموه: وقفنا خلال الزيارة على مشاريع تجاوزت قيمتها 200 مليون ريال، الأمر الذي يؤكد لنا أن الدولة تبذل بكل سخاء على التنمية الشاملة لمحافظات مناطق المملكة جميعها، مشيدًا بجهود رجال الأعمال الداعمين بالمحافظة في مثل افتتاح مركز فهد العويضة للكلى، مثنيًا بجهود القائمين على جمعية بر خصيبة برعايتها للأيتام والمحتاجين وأبناء شهداء الواجب والمرابطين، وعلى إقامة وتدشين مثل هذه القاعة التي وصفها بالمعلم الكبير، موجهًا شكره لجميع القائمين على متابعة مثل هذه المشاريع التنموية في محافظة الأسياح سواءً في الشؤون الصحية أو الشؤون البلدية أو هيئة السياحة والتراث الوطني، أو العمل والتنمية الاجتماعية، من خلال ما تقوم به جمعية البر الخيرية في مركز خصيبة، واصلًا شكره لجميع الذين قاموا ببذل الجهود في مثل هذه المشاريع.

وأضاف سموه: أن ما نلحظه من دعم كبير من قبل حكومتنا الرشيدة، يدل دلالة واضحة على أن هذه البلاد – ولله الحمد – بخير وتسير إلى خير بإذن الله، مشيرًا إلى أن الوطن يعامل جميع مواطني هذه البلاد بالسواسية كأسنان المشط في دعم التنمية ومشاريعها.

وأوضح سمو الأمير فيصل بن مشعل أن القطاع الخيري هو قطاع مكمل دائمًا وأبدًا للقطاع الحكومي وللقطاع الخاص، منوهًا بجهود جمعية البر بمركز خصيبة، الذي يدل على ذلك، واهتمامها الجيد بالاستثمارات، والتوجيه الأمثل لخدمة مستفيدي الجمعية، موصيًا القائمين على هذه الجمعية بالوصول إلى المحتاجين في أماكنهم، مبديًا سعادته بافتتاح وتدشين مشاريع عملاقة في محافظة الأسياح، سائلًا الله التوفيق للجميع، وأن يوفق ويسدد الرجال المخلصين في هذه البلاد الذين يترجمون كل التوصيات من قيادتنا الرشيدة على أرض الواقع، وأن يجزي خادم الحرمين الشريفين عنا خير الجزاء على ما يقوم به من دعمٍ للتنمية في جميع مناطق المملكة.

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة