بعد صدور قرار تقاعده

بالصور: اللواء الدويسي مخاطباً أهالي جازان.. آن للسيفِ أن يُغمد

بالصور: اللواء الدويسي مخاطباً أهالي جازان.. آن للسيفِ أن يُغمد
جازان - الوئام - إسماعيل الحكمي:

بعد صدور قرار تقاعده نشر مدير شرطة منطقة جازان المتقاعد اللواء ناصر بن صالح الدويسي كلمة مسجلة، خاطب فيها زملاءه وأهالي منطقة جازان بعد تقاعده، قائلاً: أزِف الوقت، وحان أن تنطوي أنصعُ صفحاتِ عمري خادماً فيها لثرى هذا الوطنِ الغالي الشامخِ الأبي، وآن للسيفِ أن يُغمد بعد أن تشرفتُ بالعمل في جازان الجميلةِ بكلِّ أطيافِها ونسائمِها.

وتابع: وقبلَ الرحيل ودِدتُ أن أشكر وأؤكد للجميع أن الترجلَ عن كرسيِّ الوظيفةِ ليس النهاية، بل هو بدايةٌ حقيقيةٌ لمرحلةٍ أخرى يواصلُ فيها المرءُ مسيرة عطائه بنفسِ القدرِ من الإخلاصِ في القولِ والعمل، من أجلِ أمنِ الوطن وخدمةِ أهلِه، وتجديدِ الولاءِ والسمعِ والطاعة لولاتنا في السر والعلن.

وأضاف الدويسي في كلمته: أوجه الشكر والامتنان لأصحابِ الفضيلةِ والمعالي والسعادةِ مديري الإدارات الحكوميةِ والأهلية والإخوانِ الأحبةِ قادةِ القطاعات العسكرية بكل أقطابِها، وإلى محافظي المحافطات ورؤساء المراكز وشيوخ الشمل والقبائل والعرائف، وإلى بيارقِ الإعلام والصحافةِ الأوفياء، وإلى كل الأعزاء والأحباب جميعاً في منطقة جازان الغالية حدِّ الأبطال وأرضِ الرجال.

وتابع: ففي جازان جُبت وإياكم كل محافظاتها ومدنها وقراها، باذلين كل ما في وسعنا وطاقتنا لتوفير سبل الأمن والراحة والاطمئنان لذويها، حرصنا أثناءها على أن نحشم الصغير والكبير في عمل دؤوب، وبتناغم غير محدود، وتعاون بلا حدود، ويتكرر النجاح مع الشريك الفاعل في منطقة جازان وصاحب اليد الطولى المواطن الذي حباه الله خصالاً لا تعد ولا تحصى “الشهامة.. والطيبة.. والولاء.. والكرم الجيزاني المتفرد”.

وأردف: ماذا عساي أن أقول عن الشجاعة والعلم والأدب هي فصول لا تنتهي من التميز والإبداع والوفاء، ولا أظن قلمي ينقل كل ما في الخاطر أو يكاد يفي بما سر وأبهج الناظر، وهم سر النجاح بفضل الله، ثم بدعم وتوجيه من أمير المنطقة أميرنا المحبوب الغالي محمد بن ناصر، فكم هو شرف لي والسعادة تغمرني إذ حظيت بثقة سموه الكريم، فقد تعلمنا منه الكثير، مما يصعب تحصيله تحت أسقف الجامعات والكليات، قلبه على الوطن وعاش مع المواطن عيناه تقعان على مكامن الخلل، راصداً ومصححاً، ويده تصافح الجميع، وابتسامته دائمة، وفي أحلك الظروف تجده موجهاً ومتفائلاً.

وتابع: فلا غابت شمسكم، ولا أفل نجمكم، بهمتكم وعزيمتكم رسمتم قوس النجاح، وبإخلاصكم للوطن صنعتم دائماً التميز والتقدم، وسأبقى أفخر وأفاخر بكم إخوتي، وإني لعلى يقين بأن تتواصل منظومة العمل والتكاتف، وسيستمر التعاضد والتلاحم منكم جميعاً مع أخي الذي كان لي بعد الله سداً منيعاً وسنداً أميناً، الغالي السمي السامي بأخلاقه الزميل اللواء ناصر بن سعيد القحطاني، غادر “ناصر” وبقي “ناصر” يدكم بيده، والنجاح حليفكم، جازان في عيون الجميع، مع التأكيد أن مدير الأمن العام الذي عمّ بسماحته الجميع بذل ويبذل قصارى جهده لدعم كل الأجهزة الأمنية بالمنطقة.
يجدر بالذكر أنه منذ أن قدم ذاك الدويسي، والنجاح حليفه حيث جمع بين مهارة التأثير وطيب الخلق والتواضع، قرَّب المسافات البعيدة ومد جسور التعاون والتواصل والتلاحم حتى تحقق الانسجام وتوحيد الجهود وانصهارها في قالب واحد فسادت روح العزيمة والإقبال على أداء الأدوار بكل جد وحرص واهتمام، أحب المنطقة وأبناءها وبذل عصارة الفكر وطاقة البدن وسخر كل الإمكانات في صيانة أمنها وطمأنينة ساكنيها، رغم اتساعها وحدودها وثغورها ورغم ظروف الحرب والعافية، إلا أن تلك الخطوب لم تزده إلا بريقاً وتألقاً فكان علماً يرفرف في السلم والحرب.
أجاد رسم الطريق وقراءة خرائط التميز والإبداع جيداً.

جعل شعاع الأمن يتغلغل ويسري في كل شبر من المنطقة، جعل المواطن شريكاً وعنصراً مهمّاً في نجاح رجل الأمن.

احتوى الأفكار والمواهب والقدرات وجسد المعاني الحقيقية للتآزر والتكاتف، وظّف التقنيات والتكنولوجيات الحديثة في خدمة الأمن وزرعها في دروب منسوبيه فطرزت العمل والأداء بالبروز والإتقان.

استهواه اهتمامه وحرصه على أمن المنطقة ليجوب كل أركانها في جولات مستمرة ليلاً ونهاراً، أشعل فتيل الحماس والتشجيع في نفوس العاملين بشرطة المنطقة وغمرهم توجيهاً ودعماً وسنداً فكانت وقفته الأصيلة بلسماً يأسو به كل النفوس وباعثاً للتغلب على كل المواقف والصعاب.

ودشن الأهالي عبر موقع تويتر للتواصل الاجتماعي هاشتاق “#شكرًا_اللواء_ناصر_الدويسي” شاركت فيه مئات التغريدات عن مواقف هذا القائد الذي أحب جازان وبادلته المحبة الأرض والإنسان.

رابط الخبر بصحيفة الوئام: بالصور: اللواء الدويسي مخاطباً أهالي جازان.. آن للسيفِ أن يُغمد

التعليقات (٨) اضف تعليق

  1. ٨
    زائر

    مثال للتواظع والاحترام والاخلاق العاليه

  2. ٧
    ابو وسيم

    كثر الله من امثالك من تواضع لله رفع قدره وأعلى شأنه

  3. ٦
    زائر

    التعليق

  4. ٥
    زائر

    جزاكم الله خير

  5. ٤
    اللواء الركن عبد الله العتيبي

    لا اعرفه ولم اشاهده حتي من خلال الصور الا هذه المره ولكن هذه اخلاق القاده الواثقين من أنفسهم. ملئ السنابل تنحني بتواضع.:: والفارغات رؤسهم عوالي

  6. ٣
    زائر

    جازان من عاش فيها تطبع باخلاق اهلها وهذا اكبر دليل على حسن التعايش بين مختلف الطبقات ولا فرق بين المواطن الا بالمناصب اما على المستوى الانساني فالجميع سواء قلوب بيضاء

  7. ٢
    زائر

    تكفوون عطونا رقمه ابي اتصل فيه يااخوان ونعم الرجل

  8. ١
    زائر

    نعم الرجل اللواء:ناصر الدويسي رجل متواضع وصاحب اخلاق عالية كثر الله من أمثاله هذا القائد والابلاش الله يحفظه في حله وترحاله.دمعت عيني لرحيله عن المنطقة الله يحفظه ويوفقه