اسمًا بارزًا في ساحة مسابقة المزايين

رحيل «عليان الطهيمي» صديق مسابقات الإبل ومنصات البطولات

رحيل «عليان الطهيمي» صديق مسابقات الإبل ومنصات البطولات
الرياض- الوئام:

تلقت الساحة الشعبية وجمهور النخبة ومحبو وأصدقاء الشيخ عليان الطهيمي قبل عدة أسابيع نبأ وفاته وانتقاله إلى جوار ربه – رحمه الله وأسكنه فسيح جناته – .

والطهيمي عرفه الجميع بدماثة أخلاقه وبساطته ورصانته في القول والعمل، وفقدت مسابقات الإبل وبالأخص منقيات الوضح بطلاً قويًا، ومشاركًا لعدة سنوات.

وأصبح “الطهيمي” اسمًا بارزًا ضمن العديد من الأسماء في ساحة مسابقة المزايين، وقد ينطبق عليه هو “صديق منصات البطولات”.

وهو الذي أكد قبل وفاته – رحمه الله – في مقال له لم ينشر أن عودة مهرجان جائزة الملك عبدالعزيز لمزايين الإبل من جديد هو إحياء للعادات العربية الأصيلة المتجذرة في تراث المجتمع السعودي لما يشكله من أهمية كبيرة ومنفعة اقتصادية واجتماعية وثقافية تتجسد من خلال المنافسة المثمرة لا سيما كون الجائزة تحمل اسمًا غاليًا على الجميع جلالة المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود – طيب الله ثراه – وله أثر كبير في نفوس الشعب السعودي بشكل عام؛ لأنه اسم من أسس وبنى قواعد هذا البلد المعطاء و ربط أطرافه المترامية بكيان واحد.

وقال: مما لا شك فيه أن إقامة مهرجان لمزايين الإبل ساعد في تصنيف الابل لمقاييس الجمال والأصالة التي ترتكز على المعايير المعتبرة المتعارف عليها من قبل المجتمع الخليجي بشكل عام، وبالتالي فإن إقامة المهرجان يحفظ تلك التصنيفات ويساعد على تميز الأبل الأصيلة بها، ومما يترتب جراء ذلك هو تحسين سلالات الإبل خلال الإنتاج عبر الفحول الأصيلة المنتجة والتي تحافظ عليها من الاندثار وتنميها”.

رابط الخبر بصحيفة الوئام: رحيل «عليان الطهيمي» صديق مسابقات الإبل ومنصات البطولات

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة