للمشاركة في

مسابقة صحيفة الوئام بمناسبة اليوم الوطني الـ88 للمملكة العربية السعودية بالشراكة مع طيران ناس

تعليقات 10

كاتب سعودي: السعوديون يدفعون أغلى تذكرة سينما في العالم

كاتب سعودي: السعوديون يدفعون أغلى تذكرة سينما في العالم
weam.co/458263
الرياض- الوئام:

أكد الكاتب السعودي محمد الساعد أن علاقة السعوديين بالسينما، وجدانية وعاطفية جدًا، مليئة بالحرمان، وتكبد المشاق للوصول إليها، فقد عرفوها في وقت مبكر، مع دخول شركة الزيت العربية «أرامكو»، إلى الحياة العامة، في الأربعينات من القرن الماضي، منشئة دورًا للسينما داخل مرافقها، خدمة لموظفيها وعائلاتهم.

وأشار في مقال له بصحيفة عكاظ إلى أن مصدرًا في شركة سينما البحرين، إن السعوديين يشترون عبر «الأون لاين»، ما يزيد على أربعة ملايين تذكرة سنويًا، من حجم خمسة ملايين تبيعها الشركة عبر منافذها، مستدركا، أن ذلك يتم بمختلف القنوات الإلكترونية، ويتثبت منها من خلال معرفة مصدر بطاقة «الكريدت كارد»، ومواقع أوامر الشراء، القادمة بالطبع من مدن سعودية.

وعلق الساعد على المعلومات بقوله: لعل من المفارقات المضحكة، أن السعوديين يدفعون أغلى تذكرة سينما في العالم، فالتذكرة يضاف عليها قيمة التنقل، والطيران، والسكن، والطعام، انتهاء إلى صالة السينما، فإذا كان المشاهد حول العالم، يدفع عشرة دولارات ثمنا للدخول، فمواطننا الغلبان، يدفع آلاف الدولارات لمشاهدة فيلم واحد.

لمطالعة المقال:

السعوديون يشترون 4 ملايين تذكرة سينما في البحرين!

يقول مصدر في شركة سينما البحرين، إن السعوديين يشترون عبر «الاون لاين»، ما يزيد على أربعة ملايين تذكرة سنويا، من حجم خمسة ملايين تبيعها الشركة عبر منافذها، مستدركًا، أن ذلك يتم بمختلف القنوات الإلكترونية، ويتثبت منها من خلال معرفة مصدر بطاقة «الكريدت كارد»، ومواقع أوامر الشراء، القادمة بالطبع من مدن سعودية.

مشيرًا إلى أن السعوديين يبتاعون تذاكرهم قبل وصولهم المنامة، لأنهم يأتون كعائلات ومجموعات، وبالتالي يتأكدون من حجز أفلامهم ومقاعدهم، مع ملاحظة، أن هناك الكثير منهم يشترون من الشبابيك مباشرة، بعد وصولهم لمملكة البحرين، أي أن العدد ربما يتجاوز ذلك بكثير.

يا له من خبر مثير، لكنه بالتأكيد غير مفاجئ أبدا، فهو يؤكد الأرقام المنشورة، عن تقاطر ملايين السعوديين سنويا للبحرين، يذهبون في أغلبهم للترفيه، بحثا عن المتع البريئة، ومنها حضور فنون السينما.

نحن نتحدث هنا عن البحرين فقط، فكم هي الملايين الأخرى، من السعوديين، الذين يتكبدون مشاق السفر، والتكاليف العالية، في طريقهم لدبي والكويت، والقاهرة، وبقية عواصم الترفيه، بحثًا عن «حياة» لهم ولأسرهم.

لعل من المفارقات المضحكة، أن السعوديين يدفعون أغلى تذكرة سينما في العالم، فالتذكرة يضاف عليها قيمة التنقل، والطيران، والسكن، والطعام، انتهاء إلى صالة السينما، فإذا كان المشاهد حول العالم، يدفع عشرة دولارات ثمنا للدخول، فمواطننا الغلبان، يدفع آلاف الدولارات لمشاهدة فيلم واحد.

علاقة السعوديين بالسينما، وجدانية وعاطفية جدا، مليئة بالحرمان، وتكبد المشاق للوصول إليها، فقد عرفوها في وقت مبكر، مع دخول شركة الزيت العربية «أرامكو»، إلى الحياة العامة، في الأربعينات من القرن الماضي، منشئة دورا للسينما داخل مرافقها، خدمة لموظفيها وعائلاتهم.

ثم تمددت تلك الثقافة للمدن السعودية الأخرى، خاصة الرياض والدمام وجدة والطائف، ووصل عدد صالات السينما للعشرات، منها الحديث، ومنها البسيط، بل كانت في طريقها للتحول لصناعة متكاملة، تغذيها استثمارات، وعوائد مجزية.

احتضنت السينما بعض العائلات التجارية، التي تخصصت في ذلك النشاط، وأنشئت صالات على الطرز العالمية، خاصة في جدة، إضافة لبعض الأندية الرياضية الشهيرة، التي حققت موردا ماليا مهما لها.

كان ذلك تاريخ الانتشار، أما المغادرة المؤسفة، فتعود لبداية الثمانينات الميلادية، مع خضوع المجتمع واستسلامه للاختطاف الحركي، وتخليه عن أحلامه الحضارية، التي كان قد أنجز واجباتها، وهضمها قبولا وتعودا، طوال عقود.

تقويض السينما من الحياة العامة، لم يكن خيار الناس، بل كان تماشيا مع التغير في النظرة للمختلف عليه، والنأي عن احترام خيارات الناس، المواطن لم يستسلم، بل وجد حلولا عابرة للحدود، وذهب إليها في الخارج، ما يعني تبديل الأقنعة، مع كل تحرك جغرافي.

السؤال هنا، كيف تعود مرة أخرى، كل المؤشرات تؤكد أن المجتمع يرغب بشدة في رؤية السينما في مدنه، لكن ذلك يتطلب حلولا مبتكرة، تكون قادرة على استيعاب كل الاشتراطات، وخلق مقاربات توافقية، منها النظر إلى تجارب قريبة منا، فقطر والبحرين والكويت، لديها تجارب ثرية، ملبية كل المعايير، يمكن الاستفادة منها للعبور الآمن لعالم السينما.

التعليقات (١٠) اضف تعليق

  1. ١٠
    زائر

    مايحتاج يشترون الانترنت موجود فيه كل الافلام وفيه مواقع تحمل منها بسهول ومترجمه بعد

    ولا يحتاج ان تسافر عشان تشوف فلم اقعد في بيتك وحمل ولله الحمد مافيه حرمان ولا حاجه

    لكن روئيه 2030 راح تنهي كل شي وراح يدخر المواطن كل شي حتى اموال السفر وراح تجد المواطن حبيس بيته

    حتى يدخر طبعا الطبقه الوسطى وتحت

  2. ٩
    زائر

    طيب الزبده اختصر الكلام وقل نريد سينما

  3. ٨
    زائر

    لازم نقلد لازم وشو فيه نسويه الى هالدرجه الافلام مسويه مشكلة بحياتك . ياخي زي ماقال التعليق رقم 1 عندك النت وحمل الين تشبع وجبك فيشار وعصير وتابع بالبيت وانت مرتاح وعند عيالك وام عيالك .
    حنا بس نبي مثلهم ريحونا ليش هم مايقلدونا بحذف السينما . وشوفوا الافلام وين ودتهم تغريب وتقليد وابتعاد عن ثقافتنا العربيه الاصيله .
    مفتي المملكه حفظه الله حررررررررم وجود السينما لانها هدم للاخلاق وتقيلد بالممثلين الغربيين والامريكان .
    الجميع يخرس اذا تحدث المفتي وقال كلمته .
    لازم ويجب ان يحاسب من يتكلم بعد حديث المفتي .

  4. ٧
    زائر

    ايها الكاتب العظيم المفروض ان نفتخر بمتابعتنا وسفرنا للقاء العلماء لنتلقى العلم سواء العلم الديني والعلم الدنيوي ونعود للوطن علماء اجلاء فهذا هو الفخر اما رؤيتنا وسفرنا لشراء افلام فهذا ليس فخر

  5. ٦
    زائر

    يا رجال ،،، تذاكر حفلة محمد عبدة ب 2500 ريال ،،، سافرت دبي وانبسطت وحضرت حفلة محمد عبدة كل المصاريف والوناسة ب 3000 ريال ،،، يعني البلى والغلاء في ديرتنا وتجارنا المتسعوديين

  6. ٥
    زائر

    والله أن الكاتب هذا كذوب

    ما عاد أحد يدخل السينما

    ماسكه مع سينما ..؟؟؟ هات لك شاشة 80 بوصة وشغل الأفلام اللي تبغاها

    الهدف واضح : قتل الحياء لدى المجتمع وتعويده على أشياء لم يكن في يوم يتقبلها
    حتى يعتاد عليها ويبدأ مسلسل التنازلات عن القيم والأخلاق قبل الدين

  7. ٤
    زائر

    سؤال لمحمد الساعد هل بزعمك ان السينما هي ضالة الشعب السعودي

    ياخوي من اطلعت 2030 وحنا ماقدرنا نوفر من رواتبنا المخصومة ولس باقي ارتفاع الرسوم على الطاقة وننتظر السكن من الصندوق اللي بياخذ فوائد وانت اشغلتنا واشغلة شعب كامل عشان تذكرة ب 30 ريال وتتابع فيها فلم لمدة ساعتين

    ليتك اختصرت كلامك وشرحة للشعب كيف يحملون افلام من الانترنت وكيف يعرضونها على شاشة التلفزيون ابرك واوفر

  8. ٣
    زائر

    يقول كارل ماركس الشباب عماد البناء في الدوله فاذا اردتم هدم هذاالبناء فالهوهم واشغلوهم بالسينما والمسرح
    وفي وقتنا الحاضر هناك ما هو اخطر من السينما والمسرح الانتر نت دخلت بيوتنا واستخدمت بطربقه ممجوجه وهذ ما جنبنا فكر هدام وباطل وكل التبعيات المؤديه الي تردي الاخلاق والقيم واخيرا سقالله ايام تلفزيوننا السعودي في بدايته
    يوم كان اسود وابيض كان احلي سينما واحلي افلام تجلس انته وعائلتك ولا تخشي من ايتجازات تخدش الحياء
    لاكن مانقول الا الله يستر الاحوال

  9. ٢
    زائر

    شوف من وين دخل على الموضوع البرالي ههههههه تذاكر وسفر وجوازات وسكن واكل ومصاريف علشان السينما خخخخخخخخخ ودي اصادق بس قويه هههههه

  10. ١
    زائر

    مهما حاول كثير من اصحاب الاقلام بطريقه او باخرى النيل من المجتمع السعودي لن يستطيعو فعل شيء بل هم كالانعام او اضل سبيلا . والدليل ربط العامه بجزء لا يتجزء من كل موضوع يثار . شلت ايديهم