التعليقات: 0

فعاليات متنوعة يحتضنها مهرجان السيارات التراثية والكلاسيكية بالقصيم الخميس المقبل

فعاليات متنوعة يحتضنها مهرجان السيارات التراثية والكلاسيكية بالقصيم الخميس المقبل
weam.co/462634
بريدة - الوئام - خالد المرشود:

تنطلق ولأول مرة في منطقة القصيم الخميس المقبل ولثلاث فعاليات، مهرجان السيارات التراثية والكلاسيكية “كلاسيك القصيم” والذي ينظمه مجلس التنمية السياحية بالقصيم، لعدد من الفعاليات التي أعدتها اللجنة التنفيذية للمهرجان بهدف الجمع بين الترفيه والمتعة والعودة إلى الماضي الجميل بأشكاله وألوانه الذي لا يزال يمثل إرثًا تاريخيًّا بكل ما يحمله من عراقة.
وبين الأستاذ وليد بن أحمد الأحمد رئيس لجنة الفعاليات، أن برنامج المهرجان يحتوي على فعالية تحدي السيارات (تحدي الزمن)، وهي فعالية تمتاز بالتشويق والإثارة من خلال تحديات السيارات القديمة في الفوز بالسباقات المخصصة، كما يشتمل البرنامج على فعالية متحف السيارات التراثية والذي يضم قطع الغيار القديمة للسيارات، واللوحات، والاستمارات والرخص القديمة بهدف تعريف الزوار بمراحل أدوات المتحف العمرية.
وأضاف الأحمد: “وتزين برنامج المهرجان الخيمة الشعبية والتي ستقدم للزائرين (روات، شعراء، منشدين)، حيث سيقدم عدد من الرواة القصص التراثية، فيما سيضفي عدد من الشعراء والمنشدين للمسامع أعذب القصائد إلقاء وإنشاء. وفي جانب آخر، يقبع ركن (بارع) والذي يحمل مسمى صنع في القصيم لعرض ماتمتاز به المملكة من صناعات، بالإضافة إلى المزاد، ومتجر المهرجان للمقتنيات التراثية.
ويستمر الأحمد في طرح فعاليات البرنامج والتي لاتزال تحاكي ماضي السعودية العريق وذلك عبر مسيرة الحج قديماً بهدف تعريف الزوار برحلات الحج قبل عشرات السنين عبر السيارات القديمة والتي كانت تستمر لأيام طويلة وما يتخللها من مشاق وفعاليات عفوية تبين مدى تعاون الحجاج فيما بينهم مثل إعداد الطعام والاحتطاب وإصلاح أعطال السيارات وغير ذلك.
ويتكون أيضا البرنامج من فعالية استديو تصوير لغرض التقاط الصور الشخصية مع أعرق وأبرز السيارات التراثية والكلاسيكية، وكذلك ركن للفنانين التشكيليين الذين تزخر بهم منطقة القصيم، ويشتمل البرنامج على مشاركة الأسر المنتتجة والحرفيين وسيارات الفود ترك، فيما ستكون انطلاقة هذا البرنامج عبر مسيرة للسيارات المشاركة في المهرجان بشوراع مدينة بريدة.
واختتم أن المهرجان الذي سينطلق لأول مرة في منطقة القصيم الخميس المقبل ولثلاثة أيام يمنح الفرص لفرق وهواة السيارات التراثية والكلاسيكية لنشر ثقافة رياضة السيارات الكلاسيكية في المجتمع (اقتناء، قيادة، صيانة، منافسة، وتداول)، فضلا عن توفير منافذ ترفيهية وتعليمية مهمة لكافة شرائح الزوار من خلال هواية السيارات الكلاسيكية والمحببة لدى النشء والكبار ، وتقديم البعد التاريخي للمجتمع عبر تاريخ المنطقة من خلال تظاهرة ثقافية هدفها أن يستفيد منها أفراد المجتمع.

 

التعليقات (٠) اضف تعليق

التعليقات مغلقة