هكذا رد المصلون على الاعتداء

بالصور.. إمام المسجد الذي شهد حادثة الدهس بلندن قام بحماية المهاجم من أفراد غاضبين

بالصور.. إمام المسجد الذي شهد حادثة الدهس بلندن قام بحماية المهاجم من أفراد غاضبين
لندن- الوئام:

أشادت وسائل إعلام بريطانية بدور إمام المسجد الذي شهد واقعة دهس مصلين في العاصمة البريطانية لندن، والتي أسفرت عن مقتل شخص وإصابة عشرة آخرين.

وقال شهود لوسائل الإعلام المحلية إن إمام المسجد حمى منفذ الهجوم من أفراد غاضبين من الجمهور حتى وصلت الشرطة.

ويبدو أن المتجمهرين من المسلمين قرب المسجد رفعوا الأذان وقرروا الصلاة فورا خارج المسجد ردا على الهجوم.
وشكر مجلس دار الرعاية الإسلامية بلندن الإمام محمد محمود الذي ساعدت شجاعته على تهدئة الوضع فور وقوع الحادث وحالت دون وقوع المزيد من الإصابات والخسائر في الأرواح.

ووصف مجلس مسلمي بريطانيا الواقعة بأنها أعنف مظاهر رهاب الإسلام في بريطانيا في الأشهر الأخيرة ودعا السلطات إلى تعزيز إجراءات الأمن خارج المساجد.

وقال المجلس إن السيارة دهست المصلين لدى خروجهم من مسجد فينسبري بارك أحد أكبر مساجد بريطانيا.

وقالت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي إن الشرطة أكدت أنها تتعامل مع الواقعة كهجوم إرهابي محتمل وإنها سترأس اجتماعا طارئا اليوم الاثنين.

وذكرت الشرطة أن شخصا قتل وأصيب 10 آخرون وأن سائق السيارة عمره 48 عاما وأن المواطنين أمسكوا به إلى أن اعتقل ونقل للمستشفى وأنه سيخضع لتقييم للصحة العقلية.

رابط الخبر بصحيفة الوئام: بالصور.. إمام المسجد الذي شهد حادثة الدهس بلندن قام بحماية المهاجم من أفراد غاضبين

التعليقات (١) اضف تعليق

  1. ١
    معلم اجتماعيات

    مهاجم ويتم التعامل معه بلطف،ومسلمين لم يفعلوا شيآ تأتي القوى الصليبية وتقتله في عقر داره أو في مصلاه،نعم الإرهاب له دين وهى المسيحيه المتطرفة والمنحرفه،واليهوديه المحرفه،والرافضه الصفويه هولاء هم الإرهاب بعينه وبرسمه وشكله،فلابد من الإعلام الإسلامي والعربي فتح الملفات على حقيقتها والتحدث بها بعيدا عن الخوف السياسي والجبن الاعلامي،اما الاسلام فهو دين الله جاء به رسوله الأمين ،للبشريه بالهدى ونور الحق لتعيش في سلام والدليل أنه لما ملكنا العالم كيف كان الإسلام والسلام والتطور والحضارة،ولما حكموا كان الفساد والإرهاب والسقوط الأخلاقي والخلقي،يجب مراجعه التاريخ باحداثه ووقائعه الحقيقيه(دخل الصليبيين القدس فكانت دماء المسلمين إلى ركب الخيل)دخل صلاح الدين القدس بعدهم وهو القائد المسلم فعفى وصافح واعطى وسامح شتان بين النور والضلماء وبين سماحه الاسلام وإرهاب الصليبية والاذناب.