تعليقات 5

ياقطر الشقيقة.. كيف الحال…؟!

ياقطر الشقيقة.. كيف الحال…؟!
weam.co/474480
غازي الفقيه

عقدان ونيف وفوبيا الخوف المفتعلة من شقيقاتك تطبق عل عنقك .!

ومن دون أسباب حقيقية تجعل المراقب يلتمس العذر لك وافتعلت قضايا حدودية خاسرة وعفا عنك الأشقاء مؤملين أن تطوى هواجسك ولكن تبدد كل ذلك.

أغمضوا عيونهم عن استجلابك لأكبر قاعدة أمريكية على مرمى حجر من حدودهم ولم تزدادي إلا خوفا وهلعا اقض مضجع الحمدين واتيت (بالجزيرة) ولوثت عقل ونفس المشاهد الخليجي قبل العربي بمشاهد للصهاينة صباح مساء وهم الفتلة والمجرمون ومستبيحي الأقصى المبارك ولم يزدك عتاب الأشقاء إلا تماديا وإصرارا على الإساءة والأضرار ومع ذلك عطفوا عليك وجاملوك على مضض أملا في أوبة لعقل حكامك إلى الرشد.

وأبى الخوف الذي يعيشه الحمدان إلا البحث عن كل ما يعكر صفو الاستقرار لدى الأشقاء فانخرطت في كهوف الظلام تحيكين الدسائس والمؤامرات ليس ضد الأعداء ولكن ضد اقرب الأقربين وهم الأشقاء ويكفي تأمرك مع القذافي الهالك لاغتيال خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله بن عبد العزيز ..!!

واحتضانك وتبديد أموال شعبك على دعاة التخريب والتفجير..!! وعندما بلغ السيل الزبى وانكشاف سوأتك قرر الأشقاء محاسبتك فهرع الحمدان يقدمان فروض الطاعة مع الاعتذار وينسحبان من المشهد فعفا الكرام عنك أيتها الشقيقة الشقية..!

وجاء تميم وأحاطه الأشقاء بالأبوة والرعاية واسمعوه عفا الله عما سلف وإذا به مغلوب على أمره ارجوزا تلعب به أصابع الحمدان فوقع في وحل الخطيئة .!

فعندئذ لابد من آخر العلاج لحالتك أيها الشقيقة الشقية وهو الكي أملا في شفاء الحالة الهستيرية التي استعصت على المسكنات فجاءتك المقاطعة المهذبة والتي لا تنتهي حتى ينقطع نفسك الذي بددتيه في العواصم الأجنبية طلبا لكسر الطوق فلم تجد غير عودي للكويت لعل وعسى إن اهتديت ونفذت المطالب المشروعة أن يهدا روعك ويبتل جفاف حلقك وتمسح أيادي الأشقاء الكريمة على صدرك كي تنامي في أحضان سربك ..!!!

التعليقات (٥) اضف تعليق

  1. ٥
    زائر

    الا انت كيف حالك عسى الرلتب نزل بس

  2. ٤
    زائر

    الا انت كيف حالك عسى الراتب نزل بس

  3. ٣
    زائر

    التعليق

  4. ٢
    ابو علي??

    سلمت يدك استاذ غازي
    ونسأل الله ان يهدي حكومة قطر الى الصواب ويؤيد حكومتنا الرشيده ويعزها ويعينها على ماابتلينا به من بعض الأشقاء

  5. ١
    حمدمد

    كلام ماله معنى ،،،، وياخسارة وقتي مع هالمقال